في معرض الحديث عن قوة المدونات وعن انضمام الكثير من الكتاب الصحفين المحترفين، وفي السؤال الذي طرحته عن أسباب الحماسة من قبل هؤلاء الكتاب نحو المدونات.. فقد مررت اليوم بمدونة الكاتبة الصحفية إقبال التميمي والتي ذكر في معرض حديثها عن ميزات النشر الإلكتروني والتي جعلتها تفضل الشاشة عن الصحافة المطبوعة ولكن مع بعض النقد اللاذع للجمهور العربي. إليكم جزاءً من المقال ويمكن قرآءة المقال كاملاً في مدونة إقبال التميمي

هناك فرق بين الكتابة في صحيفة والكتابة التي تظهر على شاشة شبكة المعلومات، ولا أقصد بالفرق تلون الأصابع بالحبر، أو طيران المعلومه مع الصحيفة من بين يدي القاريء مع أول هبة ريح تعرض عليها رحلة مجانية في مكان مفتوح، ولا احتمال أن تبيت الثقافة فرشاً لوجبة “فلافل”. لقد مارس كثير من الكتاب كلا الأسلوبين ووجد بعضهم متعة أكبر في الكتابة عبر الشاشة لأنها فرصة أتاحت لهم تلقي تغذية راجعة من الرأي الآخر رغم وجود بعض من يخفون دمامة أنانيتهم خلف الشاشات ويستخدمون حق الرد كأداة للتجريح واستعراض عضلات مخزونهم اللفظي المتواضع الذي ينحدر أحياناً من مرحلة التواضع الى مرحلة الوضاعة عندما يقوم أحدهم بالهجوم على شخص وأخلاقيات الكاتب بالإهانة والتجريح بدلاً من معالجة عيوب النص وبطريقة لا تليق بمن تعلم أساسيات بناء الحرف ليوظفها في عمليات الهدم.

  • Share/Bookmark

One Response to “متابعة على جولة في المدونات”

  1. ���� �������� Says:

    ���� ������ ..
    ��� ���� �������� ����� �� ���� �������� �������� �������� ��� ���� ������ ���������� ��� ���� ���� ������� ���� ���� ���� ���� ���� �� ��� ��� ���� ������ ��������� ������ ��� �������
    �������
    ��� : ����� ��� ������ ������ �������� ���� ������� ������ ���������
    ������ �������
    ����
    ���� ��������

Leave a Reply