arab-meeting.png

We were wondering about the Arab official silence.. now we are wondering about the Arab official rudeness…

  • Share/Bookmark
بينما يموت الرجال، يتعرص الكثير من العرب محتفلين في النوادي الليلية وعلى ظهور المومسات… ينشزون ألحان الجبناء.. كلمات تخرج من أفواههم كالضراط..

لا أريد أن أزايد أو أشتم هنا وهناك، ولكن أحب أن أقول لمن لا يفهم منطق النضال… أن صاروخ المقاومة رمزٌ للصمود ورفضٌ لواقع الخنوع والإذعان… شكل آخر من كلمة “لا” تقال للمحتل ومن والاه

لن يموت الرمز حتّى ولو مات المئات، ولن تغيروا النضال حتى ولو وصمتوه بالإرهاب… وسيبقى صمود شعبنا والكبرياء… أرواحهم طاهرة تعلو السماء…

فالتصمت الأفواه التي تنعق كلما رأت سوط الجلاّد… وتقول دائماً حذرناك يا مسكين من أن تباد…

وتذكروا قول رب العباد، الذي آمنت به يقيناً دون إجحاد

” الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ( ) فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ”

إقرأوها واستشعروا الكبرياء… إقرأوها وانزعوا من صدوركم قلوب الجبناء

  • Share/Bookmark

gazza.png

  • Share/Bookmark

حذائك سلاحك

December 24th, 2008

2009greetings.jpg

لم يكن حذاء الزيدي أول حذاء يلقى في وجه الطغاة المحتلين، ولكنه ذكّرنا بآننا قادرون على أن نستعيد كرامتنا ونقهر قهرنا ولو لثوانٍ معدودة…
حذاء ذاك الصحفي سبقه مئات من الأحذية والنعال الفلسطينية التي ألقيت في وجه طاغية أخرى على عتبات المسجد الأقصى وفجرّت بعدها إنتفاضة ما زالت صامدة في وجه أعتى الوحوش العسكرية…

عندما يشتري كل منّا حذاءاً فاليتذكر كرامته التي أضاعها وليتذكر أن هناك على الأرض أناس يرفضون أن تضيع كرامة أمتها… يعرفون المعنى الحقيقي بأن تكون حراً، ويرفضون وهم الحريات التي تروجها طفيليات الطغاة…

  • Share/Bookmark

Cartoon | Assassination files

December 22nd, 2008

files.gif

  • Share/Bookmark

sms_books.jpg

كلنا يعرف فنون الأدب، من فن الرواية، إلى القصّة القصيرة، فالأقصوصة ثم الشعر… واليوم يظهر فن أدبي جديد وهو فن الـSMS… أظن أن على كبار الأدباء والمثقفين أن يعترفوا بهذا النوع الجديد من الأدب.. حيث أصبحت تؤلف له الكتب والمراجع، فعلى سبيل المثال وجدت ثلاث مراجع في فن الـSMS وأنا خارج من صلاة الجمعة على إحدى البسطات في ساحة المسجد، أولها بعنوان “أجمل مسجات الحب والغرام”. والكتاب الثاني كان بعنوان “أجمل المسجات الدينية والدعاوي” والثالث كان يتحدث عن أجمل مسجات المعايدة والمناسبات..

فن المسجات من أصعب الفنون الأدبية.. وهو فن يعتمد على إيصال نفس المعنى ألف مرّة كل مرّة بطريقة مختلفة من خلال ٧٠ حرف للغة العربية و١٤٠ حرف للغة الإنجليزية..

يتجلّي إبداع فن المسجات في المناسبات الكبيرة والأعياد الوطنية وبين الحبّيبه.. حيث ترى الإبداع والعجب العجاب اللي يفوق شعر المتنبي وأعمال نجيب محفوظ وقصص زكريا تامر…

وليست المسجات حكراً على صغار السن، فقد أظهر كبار السن أيضاً إبداعات خارقة في أدب المسجات وأصبحوا ينافسوا المراهقين والشباب والحبيبة… ويبدوا أن فن المسجات أصبح بالفعل الأدب الشعبي الجديد في هذا القرن..

لقد بدأت أكتب هذا المقال بنيّة ساخرة، بعد أن وصلتني العشرات من مسجات المعايدة “والتي لم أرد على أي منها لأنّي طفران” بأشكال وألوان متعددة.. ولكني أدركت أن هذا الأمر ليس مجرد موضة أو نزوة.. وإنما هي تغيّر كامل في عادات الشعوب وتصرفاتها وأنا صراحة لا أمزح عندما أقول أن فن المسجات قد يصبح نوع أدبياً جديداً كما أعلم أن الهواتف الخلوية قد أصبحت تتعدى كونها هواتف لألو مرحبا فقط وإنما أصبحت وسيلة لتبادل المحتوى ونافذة جديدة للآخرين على محيطهم والعالم، فالبرامج والألعاب وتصفح الانترنيت والكاميرات وما إلى ذلك من مواصفات وتتطور الأجهزة لتصبح أقرب إلى حاسوب صغير فتح المجال لتلك التكنولوجيا بأن تأخذ حيزاً أكبر من حياة الناس وحاجاتهم..

  • Share/Bookmark