al_wakeel.png

Today I was driving and listing to Al Wakeel’s radio show. He was so pest off when he heard that there was someone impersonates him on Facebook and communicates with females and fans in the name of Mohammed Al Wakeel. Al Wakeel denied any existence of him on Facebook or any knowledge about this website.

At the same time his friend, singer Omar Al Abdullat, sent a message saying that he also has the same problem on Facebook and there is a group which aimed to damage his image.

Immediately Al Wakeel got a phone call from the ministry of interior Mr. Eid Al Fayiz says that he is going to investigate this issue. WOW, how big this could be.

Al Wakeel promised to make a special episode of his show about Facebook. I think the next hot issue for the Jordanians is going to be Facebook frauds after the spiky “wel bantaloon el sa7el” rumors.

Well.. Mr. Wakeel, you are not the first one who got impersonated. Hundreds and hundreds of people have the same situation. I wish your victory in this war.

  • Share/Bookmark

hangout.jpg

With these words I can simply describe coffee-shops and restaurant’s experience in Jordan. Menus are always unbelievably overpriced. You pay 2JDs for a Turkish coffee that cost nothing! You also pay 4JDs for a salad that cost less than 0.5JD! and at the end it taste like shit. Not only you overpay, but you get a crappy plate with a shitty attitude.

It’s been a long time since I hanged out… not because I am too busy or cannot afford it, but because all restaurants, coffee-shops and hangouts look the same to me. It’s all one f*** template. All has the same format. Same f**** experience every where. Same setup; same TV displays same silly video-clips and same shitty background music.

Anyway, I must better find something useful to do in my life rather than sitting in a coffee-shop trying to catch a check inside a cloud of smock. Drinking Nescafe and paying 10 JDs for a shitty service and attitude.

Wake up Jordan!!

Note: this is a general and personal opinion of mine, you can simply agree or disagree ” I don’t care”

  • Share/Bookmark

How to become an inventor?

March 23rd, 2008

light.png

It’s simple. The secret words are search and find. The invention process starts with observations. Look around you. Try to find things that you find problematic. Try to find things that make your life hard. Question everything.

If you find it, try to think of solutions. But before that observe and compare with similar case studies, try to find the smartest and easies way for your solution. Don’t complicate things, and don’t solve a problem with another problem.

This thought was inspired while I was watching a new show on MBC4 “The American Inventor”. To tell you the truth, it’s one of my pleasures to look for problems and try to find solutions that make peoples life easier. It’s one the greatest qualities that I value for being a human. This is one the things that all people share no matter who they are and where they are.

Thank you GOD for this bless.

  • Share/Bookmark

When you combine a very creative and cool business brand like akhtaboot.com with a very talented and professional artist like Amer Al kokh.. You are defiantly going to get a kick ass animation ad. Good combination, isn’t it?

  • Share/Bookmark

Say Hello to Hulu

March 13th, 2008

hulu.png

Hulu.com streams current episodes of hit shows the morning after they air on TV.

Time Magazine wrote about this website the following” A new website called Hulu could do to television what iTunes did to music. That’s because Hulu frees TV shows from their networks and instead lets viewers watch legal versions of programs à la carte, whenever they choose — for free on the Web.”

I think these kind of websites will change the face of entertainment business and video streaming. From the user generated content sites like youtube, to the professional content like Hulu.com. This is totally a revolutionary step in the overall entertainment business.

To tell you the truth, web is becoming more and more entertaining. And I guess this is a new era on web… where you can get free entertainment almost as equal as TV and has much more variety in content and interaction.

  • Share/Bookmark
لقد مضى وقت طويل وأنا لم أحضر أي فعالية ثقافية في عمّان. البارحة تشجعت وسحبت نفسي لأحضر مسرحية “لا على الترتيب أو الخبز اليومي” للكاتبة والمخرجة سوسن دروزة. قام بالتمثيل كل من الفنانة أمل عمران والفنان أيهم مجيد آغا. تتموحر فكرة العمل على العلاقة بين زوجين مضى على زواجهما أكثر من خمس أعوام وتصف المشاهد علاقات الجذب والتنافر بين الزوجين الذي يسعى كل من هما إلى أيجاد مساحته الخاصة دون أن يخسر الأرضية المشتركة التي بدأت عليها أحلامهم في بداية العلاقة. ويتحدث النص أيضاً عن محاولت الطرفين إشعال فتيل الحب الذي انطفيء واختفى وراء روتين الحياة وإيقاعته الصعبة. معظم الأحداث تدور في غرفة المعيشة على تلك الكنبة التي تجمع الأزواج في المساء بعد يوم متعب من العمل. وبجانب تلك الكنبة يوجد عامود إضاءة داخلي معطّل وينتظر من يصلحه. وعلى الجانب الآخر صندوق أسود صغير. بداخله أغراض الحياة. وفي الخلف لوحتان تمثلان شخصية كل من الزوجين. لوحة لرجل بوجه مغلف بالسماء ترمز إلى الشخصية الحالمة ولوحة لمرأة بوجه نبات ترمز الى العطاء أو الليونة أو الرقة في لفّات النبات وإنحناءه وربما لا شيء مما ذكرت. تلك اللوحات من رسوم الفنانة ريما مال الله.

ولقد إعتمدت المخرجة بشكل كبير على مجهود كبير للممثلين في تحريك المشاهد ورسم إيقاع المسرحية. فكان الحوار هو الأساس. وقدرة التعبير لدى الممثلين هي المحرك الأساسي للأحداث. وتتمثل صعوبة النص في التحول السريع بين الإيقاع السريع والبطئ، الغضب والسعادة، الأمل واليأس، الفرح والحزن، الصراخ أو الغناء. أما بالنسبة للعلاقة بين الزوج والزوجة فقد تم إختزالها في فكرة إنطفاء الحب بينهما دون التطرق إلى مشاكل الأولاد أو الاهل أو الأقارب. وربما هي صراع أزلي سيبقى بين الرجل والمرأة. وقد تكون أسباب البعد هي نفسها أسباب التقارب. كما يحتفل العمل بتناقضات الحياة وصراحة العلاقة والتعبير عن الذات. ولكنه في النهاية لا يتحدث عن كل الحالات ولا يتحدث بجميع لغات ولهجات حياتنا المعاصرة. إنما هو عبارة عن حالة من مئات الاحتمالات.

  • Share/Bookmark

لا تزر يا أهبل!!

March 1st, 2008

أكثر المشاهد غباءاً في شوارع عمّان أن ترى شخص يزر ” بمعنى يشد على دعسة البنزين” في شوارع عمّان الضيقة، وخاصة عندما يبدأ بالانطلاق تجده يشد ما بين الغيار الأول والثاني. هل تعلمون لماذا أعتبره من أكثر المشاهد غباءاً؟

لأن السائق يظن نفسه حميان، أو شبيح، أو مقلع. بس طبعاً الخوف ليس على السائق ولا على سيارته، الخوف يكون على الناس المساكين الذين يقطعون الشارع. فشوارع عمّان مليئة بالناس أكثر من السيارات لعدم وجود أرصفة للمشاة. كما أن وعي المشاة لأساليب قطع الشارع ووعيهم لخطورة الموقف شبه معدومة. لذلك يا محترم عندما تسرع تذكر بأن التشبيح سيؤدي بك لدخول السجن ودفع اللي فوقك واللي تحتك ناهيك عن قتلك لبني آدم.. وتذكر أن القانون دائماً ضدك… فلا تزر عليها كثير..

في الأيام الأخيرة أصبحت حوادث دهس الناس أكثر من حوادث دهس القطط.. وللأسف فإن الحق يضيع بين تهور الناس في قيادة السيارة إلى عدم إهتمام الناس بخطورة قطع الشارع إلى عدم توفر وسائل الأمان في طرق المدينة.

أما اليوم فقد مررت بأحد شوارع الشميساني الضيقة لأجد هذا الحادث المؤسف.. أكيد زر زيادة حبّه…

الله يسترها على الجميع..

accedent_01.jpg

accedent_02.jpg

  • Share/Bookmark