تجّار الأرواح

June 28th, 2006

لقد تملكني الغضب الشديد عندما سمعت هذه القصّة، وحلفت مليون يمين لأكتب عنها في المدونة… لأنه مثل تلك الأمور يجب أن يعلم بها الجميع وأن يوضع حد لها…
إحدى أقاربنا سيدة كبيرة ومحترمة، إحتاجت لعملية في الكبد لفتح الممرات التي توصل عصارة الكبد إلى المعدة. فلجأت إلى “الطبيب” فادي ذياب… وهنا أذكر إسمه بالتحديد دون خجل لأن مثل هذا الرجل لا يعرف الخجل.. وقام بإجراء العملية لها، وقص من المسكينه 600 دينار بحجة تركيب شبكة.. ولحسن الحظ لم تحتاج السيدة لتركيب شبكة فالممرات فتحت لوحدها.. ومع هذا قص الـ 600. “مش هون القضية”
ثم أخذت بعد ذلك تراجعه في العيادة وتقوم ببعض الفحوصات. وفي آخر زيارة لها، خرجت السيدة من منزلها ومعها 20 دينار فقط، دفعت فيهم أجور المواصلات وثمن فحوصات مختبر.. ثم ذهبت وراجعت “الطبيب” فادي ذياب. وبعد الانتهاء ذهبت للسكرتيرة لتحاسب. فسألتها كم تأمرين.. أجابتها السكرتيرة: 10 دنانير. فلم تجد السيدة معها سوى 8 دنانير. فقالت لها هل يمكن أن أدفع 5 دنانير اليوم وغداً إن شاء الله أدفع الباقي. لأني أحتاج أيضا لـ3 دنانير المتبقية للعودة للمنزل. فاتصلت السكرتيرة “بالطبيب” وأخبرته. فأجاب: قولي لها إن لم تدفع الخمسة المتبقية لا تفرجيني وجها على الإطلاق… إنصدمت السيدة.. ودخل عليه تشرح له ما حدث معها.. فبدأ يصرخ في وجها… وليش بس حامله معك 20، شايفاني فاتح مسجد، بدي أعلم الأولاد بدي أعلم الأولاد… طبعا المسكينة ما ظل في راسها عقل… ورجعت بيتها تبكي مكسورة وصدرها بوجعها…
شوف هالمستوى يا أخي… بعد ما قص 600 دينار أجار إيده لحالها، هالخمس دنانير رح تفقره! السيدة لم تكن فقيرة، ولم تبخل عليه بشيء قبل.. ولكن كل ذنبها أنها لم تحسب مصاريف خروجها من المنزل جيداً. طبعاً هذه القصة تظهر مدى المستوى الذي وصلت إليه أرقى مهنة في التاريخ، إلى أدنى مستويتها… مثل هذا التاجر “وليس الطبيب” لا يستحق أن يحمل تلك الشهادة. وهنا يقع اللوم على الجهات المسؤولة كوزارة الصحة ونقابة الأطباء لوضع حد لمثل هؤلاء التجار الذي يتاجرون بأرواح الناس. ومن جهة أخرى فوجود مثل هؤلاء التجار، لا ينفي وجود ملائكة على الأرض.. أطباء مفعمين بالإنسانية… أغنتهم أنفسهم فأغناهم الله من فضله. وفي النهاية أختم الحديث بذكر القسم الذي يؤديه كل طبيب قبل ممارسة المهنة، ولا أدري إن كان ذاك التاجر قد حلفه أم لا.

قسم ابقراط أقسم بالإله الطبيب ، واهب الصحة والشفاء ، على أنه على قدر استطاعتي وتقديري سأتمسك بهذا القسم وهذا الميثاق . بأن أرى المعلم في هذه الصناعة بمنزلة آبائي وأن أقاسمه ما أمتلك حينما يكون في حاجة إلى ذلك ، وأن أرى أبنائه بمنزلة اخوتي ، وأن أعلمهم هذه الصناعة إن هم أرادوا ذلك ، بلا أجر أو مساومة وإنه بالتعليم والمحاضرة وكل وسيلة من وسائل التثقيف ، سأفضي بتلك الصناعة لأبنائي وأبناء من علموني ، ولتلامذتي ، وليس لأحد غيره ، مرتبطاً بالميثاق والقسم على إطاعة قانون الطب ، واقصد بقدر طاقتي منفعة المرضى عما يضرهم أو يسيء إليهم ، وألا أعطي دواءً قتّالا أو أشير به ، أو لبوساً مسقطاً للجنين 0 وأحفظ نفسي على النزاهة والطهارة ، وأحافظ على السر الطبي ، وألا أجري عمليات للمصابين بالحصى ، وأن أترك ذلك للمتمرنين فيه ، وأن أدخل البيوت لمنفعة المرضى ، متجنباً كل ما يسيء إليهم وألا أخادع أو أهتك عرضاً للنساء أو الرجال أحراراً كانوا أو عبيداً ولا أفشي ما يجب أن يبقى سراً بالنسبة لما أرى وأسمع من الناس ، سواءً ذلك ما يتصل بمهنتي أو ما يخرج عنها , وما دمت مبقياً على هذا العهد فلأستمتع بالحياة ، ولأمارس مهنتي بين الناس ، فان نكثت هذا الميثاق فليكن نقيض ذلك من نصيبي 0 قسم الطبيب أقسم بالله العظيم * أن أراقب الله في مهنتي … * وأن أصون حياة الإنسان في كافة أدوارها 0 في كل الظروف والأحوال باذلاً وسعي في استنقاذها من الهلاك والمرض والألم والقلق0 * وأن أحفظ للناس كرامتهم ، وأستر عورتهم ، وأكتم سرهم 0 * وأن أكون على الدوام من وسائل رحمة الله ، باذلاً رعايتي الطبية للقريب والبعيد ، للصالح والخاطئ ، والصديق والعدو0 * وأن أثابر على طلب العلم ، أسخره لنفع الإنسان .. لا لأذاه0 * وأن أوقر من علمني ، وأعلم من يصغرني ، وأكون أخاً لكل زميل في المهنة الطبية متعاونين على البر والتقوى 0 * وأن تكون حياتي مصداق إيماني في سري وعلانيتي ، نقيةً مما يشينها تجاه الله ورسوله والمؤمنين 0 والله على ما أقول شهيد

  • Share/Bookmark
dr-sha3teely.jpg
قرر شعتيلي أن يستقيل من عمله كمصمم جرافيكي وأن يعمل في مجال الطب النفسي الحديث بعد النجاح المبهر لعلاج قطة شوارع كانت تعاني من إكتئاب حاد في التنفس داخل حاوية الامانة…

ولذلك قام بتطوير بعض النظريات التي تساعد على حل المشاكل النفسية التي يعاني منها 99% من هالشعب الطفران.

نظرية الانتحار الطابقي الثالث.
حيث تعالج كثيراً من الأمراض النفسية والمشاكل الاجتماعية من جلسة واحدة فقط على سطح عمارة مؤلفة من ثلاث طوابق فأكثر.. على أن يراعى في أرضية السقوط الصلابة والقساوة اللازمة لتحطيم الجمجمة. ويتم علاج كثير من الأمراض بهذه الطريقة.. منها أمراض نق الزوجات، مرض الحبيب الضائع، ومشاكل فقدان الأمل من الأمّة العربية.

نظرية التطعيم
وهي وسيلة علاجية ناجحة لحالات الكبت النفسي القاتلة، والتي قد تؤدي إلى أمراض عضوية مزمنة للفرد. وتفيد كثيراً في أمراض صرع السواقة… والتوترات الناتجة عن غباء مطق، وعند إرتفاع مستوى أدرينالين الدم الناتج عن طوشة.

نظرية يانيّلها
وهي تفيد في علاج حالات الضغط النفسي الناتج عن الغيرة المفرطة خصوصاً لدى السيدات والجارات، وتعتمد بشكل أساسي على مقدار قوة العين على كسر العود وخزق كف الحسود.

نظرية سم الهاري اللي يركبه
في حالات التخلص من الأرق الناتج عن الزوج، وعلاج الإهمال المفرط من قبله، أو التخلص من أعباء الزوج اليومية، فإن طريقة العلاج هذه تؤدي إلى نتائج فعًاله ومضمونه، خصوصاً بعد وجبة منسف دسمة.

نظرية التار ولا العار
وهذه الطريقة تستخدم فقط في حالات إنفصام الأمّة العربية، وحالات ضياع الشرف المتلازم. وقد أثبت العلم الحديث مدى فاعليتها في علاجات مثل تلك الحالات والوصول إلى حالة من الراحة الأبدية للمريض. وفي العادة يتبعه إستخدام طريقة العلاج بالانتحار بعد إتمام مراحل العلاج بهذه الطريقة لنتائج مضمونة أكثر.

نظرية التطنيش التام التلقائي..
وتعد هذه النظرية أنجح وأسهل الطرق لعلاج أكثر من 90% من الأمراض النفسية المزمنة، وتحتاج هذه الطريقة إلى فترة تدريب وعلاج أطول من باقي الطرق.. ولكنها على المدى الطويل تؤدي إلى نتائج أقوى. وقد يتم في بعض الأحيان إستخدام بعض الأدوية الآمنة سياسياً، والموافق عليها من دائرة المخابرات العامة، مثل دواء بلّيد ول، وتمسحمين وأطرشزول.

وقد أكدت الدراسات والتجارب العلمية الحديثة أن هذه النظريات فعّالة وآمنة لعلاج الأمراض النفسية، وتشكل بحد ذاتها ثورة علمية في مجال الطب النفسي. وقد قام الدكتور شعتيلي بفتح عيادة أون لاين على هذا البلوغ لعلاج الأمراض في بث حي ومباشر. وسيقوم باستقبال زبائنه كل يوم جمعة في سوق الجمعة.

إذا كنت تعاني من أحد الأمراض النفسية، قم بالاتصال بنا وإحنا بندبرك…

مع تحيات دكتور المجانين
شعتيلي

  • Share/Bookmark

Finally I have a new URL

www.Sha3teely.com

Still the same blog but a much easier url name without the .blogspot

please update your links

  • Share/Bookmark

Google effect on Yahoo

June 25th, 2006

yahoo.jpg

Well, now there are some big changes on Yahoo portal interface. As you can see, they are trying to build a rich web 2.0 portal. They are using CSS and AJAX for richer and easer user experience.” Maybe”

But what amazed me most the Yahoo logo. It was the first time for me to see the yahoo logo incorporated with other graphic or in theme. Is this the Google effect or what?

And when you click on the logo, it will send you to a special page about the theme of the logo… Celebrating the sun!

yahoo2.jpg
Now I see, a Google style, but more content.

  • Share/Bookmark
cultural-center.jpg

The answer might seem too simple, but also the implementation would seem more like a dream. Jordan, as most of you know, is a small country. With no oil or natural resource which raise more challenge to us. We depend on loans and know we are trying to bring investment from all around the world to reinforce our economy. But unfortunately this solution will not take our economy into the safe side. Basically, we still under the threat of an economical collapse.

What we are aiming for now, should be enforced by two things. These are what I call the ships that will lead us to the safe land.

1-Building a skilled population. We should aim to develop, train and enhance Jordanian skill. Each one of us must be trained on a cretin skill. We should also create the need for new skills. And then export these skills and capabilities to the outside world.

Unfortunately, once we thought that we are going to this direction. But the fact that we still lack a lot of skills… and the skills is the least worry we care about.
We should make this issue a survival issue. People should know that without skills they will not be able to survive. The need of a skill must be lifestyle… we should also recognize that WE ARE NOT SKILLED enough. We must not live the illusion of being so.

What makes this hard to implement is what we call “Wasta” and corruption. Basically when you accept a person based on Wasta to work in your firm or establishment… Then you are killing the principle of skills. This leads us to the next point.

2-Applying rules. No one should be above the law… we should build teams and organizations specialized in applying rules. This part is the most difficult part. It is connected directly to our social behavior. And I don’t know why people love to be above a law. “3o2det naks” Unfortunately our governmental associations are reinforcing this concept. For example, if you have relative who is working in “mo7′barat” or police. Then you’re the luckiest person and you will be shitting all over people. Also if your father is a tycoon you are above the law too. And if your uncle knows the king… anyone who gets in trouble with you he will be in hell.

WE DO NOT APLLY RULES at all. And if we do it based on mode and personal judgments.

In the end what I want to say is that the road for a better and stronger country is clear and known… but now, it is our responsibility to work hard to make this happen and believe that we are capable of doing so. The only solution is for people to raise there voices, and not allowing corruption to take over. Keeping our mouths shut will only make things worst. Corruptions happen only because no one cares to talk about it. It’s like if you were in a line in some bank and some one came to the teller ignoring his turn. If you keep silence he will take your turn. But if you tell him to go back to line and show him that you don’t accept him taking your turn then he will follow the line.

The lake of skills leads to corruption, and corruption leads to a lack of skills. This loop will continue unless we scream to stop it.

  • Share/Bookmark
في معرض الحديث عن قوة المدونات وعن انضمام الكثير من الكتاب الصحفين المحترفين، وفي السؤال الذي طرحته عن أسباب الحماسة من قبل هؤلاء الكتاب نحو المدونات.. فقد مررت اليوم بمدونة الكاتبة الصحفية إقبال التميمي والتي ذكر في معرض حديثها عن ميزات النشر الإلكتروني والتي جعلتها تفضل الشاشة عن الصحافة المطبوعة ولكن مع بعض النقد اللاذع للجمهور العربي. إليكم جزاءً من المقال ويمكن قرآءة المقال كاملاً في مدونة إقبال التميمي

هناك فرق بين الكتابة في صحيفة والكتابة التي تظهر على شاشة شبكة المعلومات، ولا أقصد بالفرق تلون الأصابع بالحبر، أو طيران المعلومه مع الصحيفة من بين يدي القاريء مع أول هبة ريح تعرض عليها رحلة مجانية في مكان مفتوح، ولا احتمال أن تبيت الثقافة فرشاً لوجبة “فلافل”. لقد مارس كثير من الكتاب كلا الأسلوبين ووجد بعضهم متعة أكبر في الكتابة عبر الشاشة لأنها فرصة أتاحت لهم تلقي تغذية راجعة من الرأي الآخر رغم وجود بعض من يخفون دمامة أنانيتهم خلف الشاشات ويستخدمون حق الرد كأداة للتجريح واستعراض عضلات مخزونهم اللفظي المتواضع الذي ينحدر أحياناً من مرحلة التواضع الى مرحلة الوضاعة عندما يقوم أحدهم بالهجوم على شخص وأخلاقيات الكاتب بالإهانة والتجريح بدلاً من معالجة عيوب النص وبطريقة لا تليق بمن تعلم أساسيات بناء الحرف ليوظفها في عمليات الهدم.

  • Share/Bookmark
blogs.jpg
في الأيام القليلة الماضية، أتيحت لي الفرصة أن أقوم بجولة في الكثير من المدونات المحلية والعربية، وعلى عكس ماتوقعت، يبدوا ان تأثير حمّى كأس العالم لم يصل بعد إلى المدونين العرب… ربما لعبت الـ ART دوراً في ذلك، أو ربما أصبحت همومنا أكثر وقضايانا أثقل من أن تنسيها حمى كأس العالم.فلقد وجدت الكثير من المقالات التي تتعلق بقضية الزرقاوي، الوضع الفلسطيني الداخلي، مجازر غزّه، معتقلي غوانتانمو.. والعديد من القضايا المحلية والعالمية.. وبصراحة فقد أثلج ذلك صدري لما في ذلك من أمل بجيل يهتم بواقعه ويسعى للتأثير والتغير، ولا يرضى إلا بالعمل من أجل تحسين أحوال المجتمع والآخرين. كل على طريقته، كل حسب وجهت نظره…

وقد لاحظت أيضاً، انضمام العديد من الكتاب المحترفين والسياسين أيضاً لمجتمع المدوين… وقد أظهر لي هذا مقدار القوة التي بدأت تحظى بها فكرة المدونات في العالم العربي، وخاصة أنها وفرت مقداراً أوسع من الحريات وتفاعل مباشر مع القاريء لم يعهده كاتب العامود الصحفي من قبل.

ويبدوا أن الأمل في تغير المجتمع سيأتي من خلال هذه التقنية البسيطة، إذا تحولت في يوم من الأيام إلى أسلوب حياة لا يستطيع المرء أن يستغني عنه.. قد أبدوا مبالغاً أو متفائلاً زيادة عن اللزوم. ولكن موضوع المدونات بدأ بالفعل يقلق الساسة العرب.. حتى أنني قرأت في إحدى المدونات المصرية ” ولا أدري ما إذا كان الخبر صحيحا أم لا” أن الحكومة المصرية تفكر في إنشاء مكتب لمكافحة المدونين… فهل وصل التأثير إلى هذا الحد؟!

على العموم ، فقد ظهرت المدونات أيضاً بشكل قوي ومنافس لوسائل الإعلام التقليدية ووالقنوات الإخبارية كمصدر أساسي للمعلومات… كما حدث أثناء تفجيرات عمان قبل أشهر عديدة.. عندما تدفقت الأخبار من المدونات منذ اللحظات الأولى للحادث… كما أنني بدأت أستمتع بقرآءة التحليلات والآراء السياسية للأحداث من المدونات أكثر من تلك التي تشاهدها في قنوات الأخبار…

لا أدري كيف سأنهي الحديث في هذا الموضوع، فهناك الكثير من القضايا والأمور التي يمكن التحدث عنها أيضاً.. ولكن السؤال الذي سيطرح نفسه… إلى أي مدى ستأخذنا المدونات العربية وخصوصاً أننا لم نعهد مثل هذا القدر من الحرية من قرون مضت؟!

  • Share/Bookmark

Cartoon | Rains in Gazza

June 12th, 2006

boms-rain.jpg
  • Share/Bookmark

هدى

June 11th, 2006

نبحث عن قنوات تعرض كأس العالم، وهدى تبحث عن أحياء بين جثث أهلها. عندما نقتل منهم، نفيع كلنا كالدبابير لندين القتل والدمار، ولكن عندما نُقتل نحن، نصمت، نتجاهل أونلهي أنفسنا بمشاغل الحياة.ماذا نقول لهدى؟ ماذا نصنع لها… أي مستقبل سنعدها به؟ أي شمعة سنضيئها لها في وجه الظلام القاتم الذي حل عليها؟

ويقول الكثيرون… ما هو الحق علينا؟ إحنا اللي بنهاجمهم… هم يدافعون عن أنفسهم..

ويقول آخرون لا للقتل… مهما كان.. ومن أي طرف…

فماذا يقولون لهدى… لاشيء…

نسير بمسيرات واحتفالات، ونستعرض هنا وهناك… ولا أحد منّا يملك رائحة من نخوة… أو ضمير. أو يجرؤ على ذكر اسم هدى.

لا تحزني ياهدى، فأهلك أصبحوا في البعيد… هناك، حيث يعيشون بعيداً عن تلك الوحوش والأذناب… وعن هؤلاء الغربان.

أستراحوا من زمن أصبح الشهم فيه غبياً، والشريف لصاً، والجبان شجاع… والأصيل منبوذاً…

أعذريني ياهدى إن كنت جباناً… إعذريني إن كنت تافهاً… فأنا الضئيل… أنا الغثاء في السيل… أنا الخزي والعار… أنا عرب

  • Share/Bookmark

عبر العامّة | 1

June 10th, 2006

موت الغني وتعرصة الفقير، كل الناس بيعرفوها…
موت الفقير وتعرصة الغني، ما حدا بيعرف عنها…

  • Share/Bookmark