The kid who sells roses!

May 30th, 2006

kids-roses2.jpg
Have you ever watched the cartoon series “Reemy”? The kid who was living in misery, wondering around with his dog and monkey, trying to find his mother, well.. today I just remembered him.

Everyday morning, I stop by “AL Hada’ek” traffic light in my way to work. I always see those kids walking between cars, hoping to find and an open car window, try to sell stuff that you don’t need. While at the same time, in a different place, some other kids are sitting inside a class room taking final exams.

Today this kid was selling roses. The scene was so ironic. Roses for us are the smell of joyful memories, but for him it’s the smell of survival’s sweat.

Each time I find myself thinking about this issue over and over. I always try to find a way out for them. The problem is that if you buy or don’t buy, either way you are not helping them. The more money you give them, the greedier the people who send them become, also the deeper shit those kids face. And if you don’t give them, the hanger will eat them. And the more time they will spend on the street until they earn “el Ma3loom”.

Are they victims? Or is it just there choice? Who is responsible? Who sends them to the street every day? Are those people heartless? Or the need didn’t give them any choice but to send there kids out there?

What should we do? Many questions I always ask my self.. but no one got any answer… Do you have an answer?

  • Share/Bookmark

Now toot is launching it’s first blog design competition. At the moment when go to www.itoot.net you will find a big promo strip that size GO AND VOTE FOR THE BEST DESIGNED BLOG ON TOOT. It will bring you to a page where you will find a screenshots for all blogs on toot and a link to there website. You can choose up to 10 blogs and send your vote. The winner will get a very cool digital cam. And the second will get a nano ipod.

You will notice that my blog is not on the list.. will basically because am working for toot. So I can’t include my blog, but I wish if I can get the nano.. ?

Will good luck to all blogs on toot, and may the best blog design win.

  • Share/Bookmark

3ersan in the blogsphere

May 28th, 2006

sari-and-reem.jpg

Sari “Abu Nasab” and Reem who are being engaged for some time, and now preparing for there wedding, decided to create there own blog. They want to share there monuments and thoughts through there SaReem.. Namnou3 blog. If you are about to get married.. if you are preparing for your wedding or if you want to remember the old and good times, you just need to visit there blog..
The blog is brand new and hoping to join the Jordan Planet soon. As you will read, the guys are stressed and the wedding day is approaching..

I wonder what they are going to write after they got married!!

  • Share/Bookmark
alphabet.gif
عدد الحصص المخصصة لمادة اللغة العربية من خمس حصص في الاسبوع إلى حصتين، بالإضافة لتقليص المقرر إلى ما يعادل الثماني بالمائة من حجمه الأصلي. وبغض النظر عن صحة هذا الخبر أو عدمه، فقد طرح هذا القرار قضية محورية تتعلق بلغتنا الأم وهي هل أصبحت اللغة العربية عاجزة إلى درجة تحتم علينا تقليص الاعتماد عليها والتوجه نحو استخدام لغات أخرى؟ لن أعطى وجهة نظر محددة في هذا الموضوع ولكني أطرح هنا عدة تساؤلات.

أولاً: إذا كان الخبر صحيحاً، فعلى أي أسس سيقوم المنهاج العربي الجديد؟ وهل سيكون بمقدوره تخريج أفواج قادرين على استخدام اللغة بشكل صحيح؟
ثانياً: أن اللغة العربية في الوقت الحاضر تعاني من عدم التطوير، وهذا يعود إلى عدة عوامل، ولكن أليس من الضروري الآن بدأ عملية تطوير للغة العربية بدلاً من الاستغناء عنها؟
ثالثاً: لماذا لا نسمع أي تعليق أو مبادرة من زمر المثقفين لمناقشة هذه القضية وأبعادها على المجتمع، ولماذا لا تناقش هذه القضية في البرلمان الذي لا تخلو فيه كلمة أي نائب من أخطاء في اللغة، هذا أصلاً إذا كان يعرف القراءة.
رابعاً: في يتعلق بالمناهج القديمة للغة العربية، فهي تعتمد بشكل أساسي على الأدب والتراث في تعليم اللغة من خلال القصائد والأشعار والروايات، ولكن ماذا عن تعليم اللغة العربية من خلال استخدامها في المجالات العملية، والتعاملات اليومية، كما تدرس اللغات الأخرى.
خامساً: بما أن إقتصادنا بدأ يبني جسوراً مع دول الخليج، أليس من الضروري أن تكون الكفاءات والخبرات قادرة على التعامل مع اللغة العربية بالشكل الذي يخدم السوق الخليجي والذي يعتمد على اللغة العربية بشكل أكبر.

كل هذه القضايا والأفكار تحتاج إلى طرح جدّي وتعامل بشفافية، لأن موضوع تقليص الدروس العربية قد يفسّر بطرق سيئة قد تصل إلى الاتهام بالتآمر على لغة القرآن الكريم. ولذلك فإن مثل هذه القضية يجب أن تناقش بشكل موضوعي وشفاف، وأن لا تمر مرور الكرام، حتي نصل إلى أفضل الحلول التي تحافظ على إرثنا وتساعدنا على التقدم نحو الأمام.

ومن جهة أخرى فإن المناهج القديمة أثبتت عدم فاعليتها، ولكن إذا تم تقليصها وبقيت تدرس بنفس الطريقة، فهذه مصيبة أكبر. وفي النهاية يجب أن نسعى جميعاً لإنشاء جيل قادر على تطوير اللغة العربية لتصبح عملية في أي زمان ووقت. مع الأخذ بعين الاعتبار أن التقصير ليس ناجماً عن اللغة العربية بعينها، وإنما ناجم بشكل أساسي على تقصيرنا نحن بالأساس، وعلى مدى تخلفنا الحضاري في زمن أصبحنا فيه غير قادرين على المساهمة بشكل فعّال في تطور الحضارة الانسانية.

  • Share/Bookmark
n35.png
سؤال يطرح واقع الأمة العربية بعد عشرات السنين من اغتيال الفنان الشهيد ناجي العلي. الصديق الحميم الذي رافقه حنظلة على مدى أعوام، وباستشهاد ناجي أصبح مصير حنظلة مبهماً يعيش تحت الظلال، كبيقية البطون العربية التي تمشي على الأرض.بعد استشهاد ناجي في لندن، أصبح حنظلة بلا عمل وواجه صعوبة في تمديد فترة إقامته في لندن، فاضطر بعدها إلى البحث عن دولة عربية تستقبله. ولكن المشكلة كانت أنه ليس بسوري أو أردني أو مصري، فهو كما قال عربي، وبما أنه لا يوجد وطن عربي فهو إذا بلا وطن. وبعد الكثير من الاتصالات والمعاناة، قبلت إحدى الدول العربية باستقباله. وعندما وصل حنظلة لتلك الدولة العربية، وجد نفسه بلا عمل، بلا هوية وحتى بلا سقف يقيه حر الشمس. فكان الرصيف سريره، وكانت ساندويشة الفلافل قوته اليومي، يشتريها بالنقود التي يكسبها من بيع العلكة على إشارات المرور أو مسح زجاج السيارات أو سؤال الناس على أبواب الجوامع.

بدأ بعدها حنظلة بجمع الخردة من الحاويات وبيعها في الأسواق. ومع مرور الوقت إستطاع أن يجمع القليل من النقود ويذهب إلى السفارة الكندية ليقدم هجرة. وبعد طول معاملات، وسنوات من الانتظار والتحويش، استطاع حنظلة أن يهاجر إلى كندا. وبدأ هناك يعمل في إحدى محطات الوقود.. وبعد فترة تعلم حنظلة مهنة تصليح السيارات وعمل في إحدى الورش.. ومرّت السنين وأصبح حنظلة يملك ورشته الخاصة، وتزوج حنظلة من فتاة كندية وحصل بعدها على الجنسية بسرعة.. ولكن ما لبث أن طلقها لأنها لم تفهم عادات وتقاليد العرب.”بالإحرى لم يرضى حنظلة من زوجته الكندية أن تمشي في الشارع بالشورت”. وتابع حنظله حياته في كندا، وبدأ ينسى اللغة العربية، وأصبحت لكنته العربية ثقيلة.

وبعد سنوات أصبح يملك عدة ورش لتصليح السيارات، بالإضافة إلى فندق وأسطول من التكاسي، ولكن حنظلة ظلّ حزيناً.. واشتاق إلى ناجي العلي، إلى بيروت والكويت.. إشتاق لساندويشة الفلافل والمخيمات.. إلى تلك الأرض التي غابت عنها الشمس…

قرر حنظلة أن يعود للبلاد، وكان يحلم بأن يتزوج فتاة عربية ويكوّن أسرة ويستقر. عاد حنظلة لتلك الإحدى العربية، وفي المطار خرج حنظلة بأكوام من الشنط والحقائب وهو يلبس بنطالاً من الكتان وحذاءاً رياضياً وقميص بولو أبيض، توقف قليلاً حينما إكتشف أنه لا يوجد أحد ليستقبله، نظر بحزن حوله بين حشود المستقبلين على أمل أن يجد من يعرفه، لكنه لك يجد، وتابع مسيره واستقل سيارة أجرة تقله إلى المدينة.

أشترى حنظلة أرضاً ومنزلاً ومزرعة، وبدأ رحلة البحث عن عروس، لكنه واجه صعوبة في أن يجد فتاة تقبل برجل من سنه، فهو لم يعد ذلك الفتى اليافع. بالإضافة لكونه يتيماً مقطوعا من شجرة. وبعد أن هد البحث عزيمته وجد أخيراً فتاة تقبل به. وتزوج حنظلة وأنجب ثلاثة أولاد وبنتان.

وعاش بعدها حنظلة منشغلاً بأسرته وأولاده، وكان يجلس كثيراً على شاشة التلفاز يتابع أخبار الجزيرة حتى يغلى الدم في عروقه وتأتي زوجته بعدها لتأنبه على كثرة المشاهد وتمنعه من متابعة المزيد من الأخبار. كان يخاف على أولاده كثيراً، و كان يمنعهم من التدخل في الأمور السياسية، ويعلمهم كيف أن عليهم الاهتمام بستقبلهم أولاً وأخيراً. كان لا يحب أن يقال عنه بأنه أب رجعى. وكان يحب أن يعطي أولاده الحرية الكاملة ما عدا التدخل في السياسة.

ومع مرور الوقت، كبر الأولاد وقرر حنظلة أن يتقاعد، وأصبح يستيقظ كل يوم في الصباح الباكر، يحاول أن يجد له عملاً في المطبخ أو المنزل، يقارع زوجته ساعات وساعات، ويمضي بقية اليوم في إنتظار غروب الشمس ليعود وينام.

وهكذا استمرت حياة حنظلة، بعيداً عن الأضواء، يمشي تحت ظلال الحيطان، حتى نسيه الكل، ونسي هو الكل.

هذه القصة تعكس وجهة نظري الشخصية عن أحوال العرب من خلال توظيف شخصية حنظلة، مع الاعتذار الشديد للشهيد ناجي العلي وأسرته التي تملك حقوق الملكية الفكرية.

  • Share/Bookmark


I just love google logo themes. The concept of having such a theme is making the identity of google such a dynamic one. Smart, silly and simple, is the key which made google brand wins the heart of many internet users around the world. Using the google letters in a composition with an illustration can tell you more than you can expect. The style of the themes is an art by it self.

Click here to see more themes.

  • Share/Bookmark

I was planning this trip for two weeks. The plan was simple; take the car, go to Jerash, have “mashawi” lunch there at “abu ya7ya” famous restaurant, then go and see the Roman Race show. I went to the Race website before the trip, to check the shows times. I found that there are two shows, one at 9:00 am and the other is at 3:00 “at least this is what I thought”. So my plan was to see the 3:00 pm show.

Gas meter

I filled the car with gas, and wow it was so good to see the car meter reached this high level. I haven’t seen this scene from long time ago. So I took this photo, just for the memory.

At the Restaurant5

We drove tell we reach Jerash. We kept looking for “Abu Ya7ya” restaurant. There were not indications. We asked around, and people were always pointing to “Abu A7mad” restaurant!! Anyway we kept looking and looking, and then we end up in “Jannet Jarash”, it was the first restaurant we saw after we got sick of looking, so the first part of the plan failed. Anyway the food was not bad and we were almost alone…

Only in Jerash2

Next to the restaurant, there was a car with funny sign. I was glade to be able to take a picture from it.

Jerash Welcome Center2

After we finished eating we thought that we have still enough time to go around the down town of Jerash. We bought a small cart for Joon and head back to the welcome Center.

After the show3

There have been a lot of changes since the last time I visited Jerash, which am going to blog about it later. Anyway, we asked about the place of the Race and went directly there. We saw people walking in the opposite direction. And after a while the gladiators are also walking in the opposite direction!! We reached the gate of the arena and it was empty..
We asked a police man there about the show and he said it was at 2:00 pm not 3:00.

Sign

We have been in Jerash from 12:00 am and we arrived an hour late to the show!!!” How bad planning is this” My wife still makes fun of me tell today..

The moral of the story.. Don’t plan.. write the time of the show and don’t memories it.. and where is the hell “Abu ya7ya” restaurant?

  • Share/Bookmark

Stuck in the loop!!

May 10th, 2006

When you see everything in black and all things around you are going wrong. When small things become big problems and suddenly you find that your life is a mess. Then you start to jump from extreme decision to another, probably you’re not going to do any of them. But now, you are in a need to find a way out, whishing to change everything in your life once and for all.

After a while you realize that a full change is not going to happen.. and problems are just going to pause for a while. You go on in your life hoping things will solve it self. The next day you wake up like nothing happened, and you live normally until you face another chain of problems that will lead you to the same problem you’ve faced before. Again the black screen is back, and the loop goes on..

  • Share/Bookmark

construction-race.jpg
  • Share/Bookmark

شعب الحوض

May 6th, 2006

fish-freedome.gif
عادل طبيب أسنان يهوي تربية الأسماك، وهناك، داخل العيادة جلست على مقعد العلاج وعلى جهتي اليسري كان حوض السمك الكبير، تسبح فيه الأسماك في ذهاب وإياب. لا أدري إن كان هذا تأثير المخدر الذي حقنه لي الدكتور عادل أم أنها لحظة من الأحلام. ولكني بدأت ألمح الأسماك تنظر باتجاهي ثم تتجاهلني. بعدها بدأت أسمع أصواتاً كنت متأكداً أنها لم تكن أصوات حفر للأسنان أو حديثاً من الدكتور عادل. وعندما نظر إلى الحوض وجدت جميع الأسماك قد تجمعت وكأنها تشكل مؤتمراً حزبياً للتباحث في أوضاع سكّان الحوض. كانت الأسماك تتحدث جميعاً في آن واحد وكان الضجيج يملأ الحوض، إلى أن قامت سمكة كبيرة بألوانها النارية التي تشع كقرص الشمس بإيقاف جميع الأصوات وبدأت بالتحدث مخاطبة الجميع.

كان الغضب يعم أجواء الحوض.. ولم أكن أدري لما كل هذا الغضب. وعندما بدأ خطاب تلك السمكة تناسيت آلام أسناني ورحت أنصت للحديث لعلي أفهم ما يحدث هناك.

- أيها السمك العزيز… أننا وبلا شك حققنا في الفترة الأخيرة إنجازات عظيمة في بقاءنا أحياء داخل هذا الحوض، وأننا بلا شك أضفنا مساهمات كبيرة في إظهار صورة مشرقة لهذه العيادة. وبالتأكيد فإننا أصبحنا من أهم الركائز التي تقوم على نجاح عمل الطبيب…

وبينما كانت السمكة الكبيرة تتحدث، قاطعتها أحدى السمكات الصغيرة وقالت…

- نريد حرية التعبير عن أنفسنا.

سكتت السمكة الكبيرة وبدا الوجوم على وجهها ضاهر، ثم ما لبث أن تحول هذا الصمت إلى معمعة من النقاشات…

- ولكن السمك ليس له صوت.
- ومن قال أن السمك ليس له صوت، أننا الآن في القرن الواحد والعشرين، يجب أن يكون للجميع صوت حرية التعبير.
- نعم ولكن، نحن لا نستطيع الكلام… لم نخلق بحانجر..
- نتحدث من خياشيمنا…
- نركب أجهزة إلكترونية تساعد السمك على إخراج الأصوات
- نريد أن نتفس فوق الماء…
- نعم نريد أن نتحدث بحرية…. نحن في هذا الحوض وكأسماك تعاني من ضغوطات الحياة نريد أن نتحدث بحرية.
- نعم الحرية…
- نرفض مبدأ السمك الكبير يأكل الصغير..
- كل سمكة لها الحرية في الزواية التي تسبح فيها.
- نريد توزيعاً عادلاً للطعام.
- نريد تنظيفاً مستمراً للحوض.
- إضاءة أقوى إذا أمكن…. مع موسيقى كل صباح.

واستمرت المطالب، حتى أنني وصلت إلى مرحلة لم أستطع فيها مجاراة الحديث. ثم قام سرطعون عجوز، وطقطق بمكالبه حتى يوقف الهرج ويستمع له الجميع.

- إنكم تطالبون بحرية الكلام وأنتم لا تستطيعون الكلام… تطالبون بالحرية وأنتم سجناء، وفوق كل هذا تريدون تحسين السجن بدلاً من المطالبة بالخروج منه… كيف تطالبون بما لم تخبروه من قبل… ومن من تطالبون!!

سكت الجميع… ثم فجأة صاحت إحدى الأسماك.

- لا للحوض… نعم للبحر
- ثورة.. ثورة حتى النصر

وهاج جميع من في الحوض.. وبدأت الأسماك تثور وتجور، وتصيح وترفرف زعانفها بقوة… وتسبح بسرعة لترطم نفسها بجدران الحوض، وتحمل الحجارة وتلقيها على الزجاج. إستوقفني حينها الطبيب عادل وقال لي…

- عن إذنك يبدوا أن السمك قد جاع.

أخرج الطبيب علبة طعام الأسماك من الخزانة المجاورة للحوض، فتح سقف الحوض وبدأ يرش حفنة صغيرة من الطعام على الماء.

نسيت الأسماك موضوع الثورة والحرية وأنطلقت جميعها نحو الطعام تتقاتل عليه لتأكل… وبعد أن انتهت من الطعام عادت تسبح بهدوء وكأن شيء لم يحدث.

عندما انتهيت طلب مني الطبيب أن أتمضمض. وبعد أن شرب القليل من الماء قال لي

- هل تعلم أن ذاكرة الأسماك قصيرة لا تتجاوز دقائق أو ثواني…

خرج الماء من فمي كما يخرج من ماسورة مفجورة وبدأت أضحك كالسكران. غادرت العيادة تاركاً إبتسامة إستغراب على وجه الطبيب عادل، ولم يكن يعلم أني قد شهدت أقصر ثورة في التاريخ.

وائل عتيلي

  • Share/Bookmark