اليوم وربما في الوقت الذي أكتب فيه الآن، يحدث كسوف للشمس، وهذه ليست المرّة الأولى التي تحدث في حياتي. ولكن الغريب في الموضوع هو ردة الفعل التي حدثت من قبل الناس. تعطيل مدارس، رسائل قصيرة تدعوا لحظر التجول، نداءات بإغلاق الستائر، وكأن الأمر كارثة طبيعية. لا أدري مدى جديّة الموضوع، ولكن الخوف الذي يشهده الناس ربما يكون نابعاً من خوفهم على الأطفال. فبدلاً من تعليم الأطفال كيفية التعامل مع هذه الظاهر والاستمتاع بها، نعلمهم الخوف من تلك الظاهرة ونطبع في ذاكرتهم أفكاراً مظلمة عن كسوف الشمس. وكأننا نعيش في العصر الحجري، ولا نعلم أسباب الكسوف ولا كيفية التعامل مع هذه الظاهرة.

أننا نعيش كل يوم وتمضي بنا 360 يوماً، نسير في الأسواق، نقود السيارات، نتحدث مع بعضنا، ولا ينظر أحدها إلى فوق ولو لثواني معدودة. وها نحن اليوم نحبس أنفسنا حتى لا نرى الشمس. والمضحك هنا أن سماء اليوم تملؤها الغيوم، فحتى لو لم يكن هناك كسوف، فالشمس غائبة عن الجو. وربما كانت هذه رحمة من الله. على كل الأحوال، عندما تحدثت مع زميلة ألمانية في العمل، قالت لي أنها عندما كانت في المدرسة، كان كلما حدث كشوف للشمس، قاموا بصنع نظارات من أشرطة الأفلام المستخدمة في التصوير، وذهبوا جميعا للخارج لمشاهد هذه الظاهرة. ولكننا هنا، لا نريد وجع الراس وتحمل مسؤولية أي طفل لذلك كان القرار بتعطيلهم. على كلٍ، الحمد لله أنهم يكترثون لصحة الأطفال.

  • Share/Bookmark
box.jpg

If you ask me what is the most sentence you hate, I will answer you “THINK OUTSIDE THE BOX”. When someone tells me to think outside the box, I just wish if I have a big box to smash it in his face. Anyway… you always hear advertisers, cool designers and people who think them selves creative say “THINK OUTSIDE THE BOX” all the time everywhere and anywhere. This repetitive habit made the “THINK OUTSIDE THE BOX”
the box it self… So now you need to THINK OUT OF OUTSIDE OF THE BOX.

Before you want to “THINK OUTSIDE THE BOX”, you must know what the BOX is. And then you should decide if there is a need to think outside of it or not. Before you raise this big slogan “THINK OUTSIDE THE BOX”, make sure that you can perfect the BOX first.

Again, great ides does not come all the sudden. The gravity law did not come only from the fall of the apple in Isaac Newton’s head.. there is a process behind every great idea. Don’t raise slogans, and don’t try to bring new ideas that don’t work… If it does work then it does work even if it’s out side the box. Learn the basic, perfect the box and then think outside the box.

So dear costumers, beware of people who raise the “THINK OUTSIDE THE BOX” slogan. And ask them if they can think inside the box first.

By the way, you can use my invention to jump from box to another.

  • Share/Bookmark

Avian Alert in Amman

March 26th, 2006

flue.jpg
  • Share/Bookmark

Self Brain Storming Helmet

March 23rd, 2006

bs_halmet.jpgSBS Helmet is Sha3teely’s latest inventions to help designers, advertisers and creative people to think and brain-storm alone smoothly. This invention has been tested and the outcomes were marvelous. It allows you to generate storms of thoughts, saves thoughts from being wasted, and helps you focus on any direction or ideas you want. It also has a special high tech mirror which enables you to see things differently. The helmet includes a thought receiver which collects any thoughts that flow in the air and might enhance your outcomes. Also it has a sensitive alarm system which alerts you when a great idea is being generated.

The Helmet is not expensive and it’s only available on this page… Try it out and you will never regret it.

  • Share/Bookmark

speed-design.jpg

All Architects and designers are invited to participate in this interesting workshop. The attendance will work together, in small groups from three to four people, to solve a design problem in one hour or so. Through discussion and brain-storming great ideas might come. All of the ideas will be presented to each other and share knowledge, experience and thoughts at the end of the workshop.

I hope you will be able to join us next Sunday 26th at, Al-Zahra’a Hall, Naqabah complex. 6:30PM

  • Share/Bookmark

Manual cashier still alive

March 20th, 2006

cashier.jpg

At first, I thought it was a toy or an antique piece for display… then it appeared that this man is still using this old manual cashier… And for him, it’s still doing the job well and maybe more than enough.

  • Share/Bookmark

Yesterday I sat for hours and hours talking to my sleepy baby girl about the year we are in and the things that are happing around us. I told her about the war in Iraq, Palestinian suffering, history of the region and how people treat each other these days. I don’t want her to see the dark side of the world, but I just want her to realize how much we are in need for a good generation to work hard for a better and brighter future. Well… she said waaaa3 and went back to sleep..

I felt this wa3 is going to become strong words that will light the future for a better world.

Or maybe this wa3 is another way of saying “get real dad!”

  • Share/Bookmark

Welcome to the world Joon

March 17th, 2006

baby-jon.jpg

بسم الله، ماشاء الله، والحمد لله

15th of March 2006 at 10:45 PM in Arab Center for Heart and Special surgery Hospital, My little baby Joon saw the Neon lights of the operation room for the first time and took her first spank on the butt. From this date and forward my life is totally changed. And I still don’t believe that I’m now a father for this beautiful little girl “Allah ye3eenha”.

I was in a meeting for toot, and after we finished I was thinking to go home when I had a phone call from my father In-law with his calm voice asking me to come home. OK I said yes but why? Is there anything? He replied: No but it seems that your wife is having a baby now. Ok! Don’t Panic… I said to my self.. I told the guys at the office and gratefully Karim and George took me back home in speed. Well… if you saw Karim, you will think that his wife is the one who is having the baby! But anyway I really thank you guys, toot team rescued me.

My wife and my mother In-law were waiting for me. It seems that my wife’s water broke at the couch. I took them with my car to Arab Center for Heart and Special surgery Hospital and it was almost 9:00PM.. There they found that my baby’s legs are out and she did not flip yet, which means that they had to go for cesarean surgery… her doctor came and the operation took 1 and half hour.

At 10:45PM my baby girl was out with 3 kilos and 110 grams, 49cm tall and 35cm head diameter.

I am so happy and thankful to GOD for his great gift he gave me and sure it’s the greatest gift I ever received and no one else except him who can give such a gift like this.

الحمد لله ، اللهم أدم نعمك علينا واحفظها من الزوال

  • Share/Bookmark
people.gif
الله خلق الناس أشكال وأنواع، وسبحانه… مع أنه كل واحد فينا بدا من كبّه وبيضة لصار قطعة لحمه.. وبعديها صار بني آدم باكل وبشخ وآخرته في الجورة مدفون.. أيد من ورا وأيد من قدّام.. مع هيك الناس أشكال وأنواع.. الأبيض والأسود والأصفر والأحمر… الصيني والهندي والعربي والأمريكي.. كل واحد بفكّر شكل و بتصرّف شكل وبحكي شكل. وبكره وبحب شكل.

بس مرّات بنحاول تصنيف الناس لأنواع، وصدقوني ما بعرف ليش دايماً بنحاول هيك، بجوز عشان مرّات التعامل مع المجموعات أسهل وأوفر من التعامل مع الأفراد. وطبعاً كل واحد فينا عنده تصنيفه الخاص بالناس بناءاً على خبرته وتجاربه ووجهت نظره في للحياة.

على العموم، أنا شخصياً عندي تصنيفات كثيرة، وبجوز ما يكون أشي كوّيس، لأنه دايماً ممكن أوقع في مشكلة التعميم المغلوط.. وعشان هيك عندي قناعة إنه أي شخص من الناس ممكن يكون حاله استثنائية… ما علينا

النوع الأول من الناس: الشكونجي اللي مو عاجبه العجب ولا صيام برجب.
وهذا أسوء الفئات من الناس، دايماً بشكي وكل الناس عنده عوج، وكل شيء ماشي في هذه الدنيا غلط، وبكورا عنده أخرى من اليوم، ومابدوا يغيّر شي ولا بعرف حتى شو يغير وكيف…

طريقة التعامل مع هدول الأشكال: إخرسوه وفرجيه إن هو الغلط مش العالم. وما تسمحله ياخد في السباحة رباحة.

النوع الثاني من الناس: المطنش اللي مش فارقة معاه.
وهدول الناس مشكله، لا سائل بشي ولا همه شيء بس إنه يعيش، وصعب تركن عليه في شيء..

كيف تتعامل مهم: صراحة هدول مشكلتهم في حالهم ومصيرهم ياكلوا خازوق يصحوا عليه.

النوع الثالث: الوحش النائم
وهدول الناس في العادة أليفين ولا بحلّوا ولا بربطوا، بس إزا مسكهم واحد محترم وهبرجهم بسيروا شعلة نشاط وعطاء، وفي منهم إكثير.. بس بدّك مين يصّحيهم.

كيف تتعامل مع هؤلاء الناس: إعملهم فنجان قهوة وصحيهم وخلّيك معاهم تا يصحوا مزبوط.

النوع الرابع: الحرّاق
هدول شعلة نشاط وبهتموا بكل شي، وبدهم التغير للأحسن.. بفكروا بغيرهم وعندهم قناعة أنه إذا لازم يصير بني آدم، لازم الكل يصيروا بني آدميين. بنتقد بس بعرف شو بنتقد، وبكون عارف كيف يزبط الوضع وعارف كيف يمشي الصح. للأسف مافي منه كثير بس موجودين.

كيف تتعامل مع هؤلاء: إذا تعاملت مع واحد منهم، إفترض حسن النيّه، لأنه مش كل واحد بخدم الناس بدّه مصلحة… وحتى إذا كان بدوا مصلحة مادام كان الإشي اللي عم بعمله كوّيس فخلّيك ساكت بدل ما تتفلسف وإنت قاعد لا شغله ولا عمله.

هذه التصنيفات ليست الوحيدة التي أمشي عليها دائماً، فكل حاله أو ظرف يحتمل تصنيفات مختلفة عن كيفية تفاعل الناس مع الوضع القائم. فمثلاً من ناحية الشغل والعمل هناك تصنيف آخر.

الأول: كثير الحكي وصاحب الأفكار بس ما بشتغل شي وما بدوا يشتغل والحكي عنده أسهل شي.
الثاني: قليل الحكي بس شغّيل وما بستنى حدى عشان يشتغل، أيده بتسبق لسانه.
الثالث: بحكي وبشتغل وبعرف يوزع الشغل ويساعد.

كل شخص عنده تصنيفاته الخاصة، وفي نظري كلها عبارة عن محاولات لتنظيم علاقات الشخص مع غيره من خلال تجاربه معاه في محاوله لإستشراف النتائج التي قد تصل إليها العلاقة. وكل حاله او موضوع أو حدث بحمل مجموعة من التصنيفات المحتمله لكيفية تفاعل الناس معها.
على العموم هذا لا يعني أن كثيراً من التصنيفات التي يضعها الناس مبنية على أساس عاطفي، وبالعادة لا يكون لهذه التصنيفات أي أساس منطقي…
مثال على هذا تصنيف الحكم على فلان من الناس أنه حرامي لأنه من عائلة فلان.. يعني قصدي اقولك على الأقل حاول أن تكون تصنيفاتك ذات أساس منطقي بناءاً على تجارب وخبرات عشتها لفترات ليست بالقليلة.

وخلص ما بدّي أحكي أكثر.. بس لسّا… الموضوع اكبير ياإخوان ومفلسف وبدّوا عقده ثانية.
بنشوتكوا على خير ..

  • Share/Bookmark
كعجور مضى من عمره سبعون عاماً، جلس يحدق في الشارع من على شرفة منزله يسترجع الماضي ويراقب الأشياء من حوله كأنها مسرحية تعرض أمامه. وفي كل يوم يمر شابٌ أمامه، يسير في الشارع وكأنه يبحث عن شيء أضاعه . يمشي هنيهة وينظر إلى أسفل، على اليمين أو الشمال، ثم يذهب بعيداً. ولفترة طويلة ظل العجوز يتساءل عما أضاعه ذاك الشاب. واليوم قرر العجوز أن ينزل إلى الشاب ويسأله عمّا يبحث عنه لعله يستطيع تقديم العون له. مرّ الشاب كعادته ووجد العجوز يستوقفه. فسأله العجوز.
- عما تبحث يا بني؟
- لا أدري يا عمّي، شيء أنا متأكد أني أضعته.
- أضعته هنا؟
- نعم، هنا… على هذه الأرض وفي هذا الزمن.
- حيرتني يا بني.. بالله عليك ماذا أضعت..؟
سكت الشاب.. همهم ثم تنهد
- لا أدري، ربما ضميري، ولكن الضمير يباع ويشترى. أو ربما هويتي، لكن الهوية تتغير. أو يجوز أني قد أضعت وقتي، مع أن وقتي ليس بيدي. ولكني متأكد أن الذي أضعته ليس الشرف ولا الصدق ولا الأمانه أو أي من تلك الأشياء. ربما أضعت وطني، ولكن وطني ضاع بداخلي وما دام في داخلي فلا بد ان اجده يوماً. يبدوا أنني اليوم أدركت أن الشيء الذي أضعت هو أني اضعت السبب الذي جعلني أبحث عما أضعت. ووجدت الشيء الذي يجب أن يضيع. على العموم يا حج شكراً على المساعده.

- طيّب يا عمّو، إذا وجدت شيئاً سأحتفظ به لك. أنا أسكن في هذا البيت المجاور…

ثم ذهب الشاب وكانت آخر مرّة يراه فيها العجوز الذي عاد إلى شرفته وجلس يدعوا للشاب بأن يجد ما أضاع، ثم نام.

  • Share/Bookmark