A Makeover Disaster

January 30th, 2006

jrtv-new.jpg

I was so disappointed last night when I saw the first broadcasting for the new JRTV identity… its like seeing an old women after a bad face-lifting surgery.. I don’t want to be rude, but the only word in my mind to describe the new makeover is CRAP.

I believe now that the JRTV is a hopeless case; the only solution is to fire everyone and to reestablish the whole institution again..( I believe I’ve heard this before so many times!!!)

Well… I am being rude.. but believe me when you see the new JRTV you will not be able to stand watching it for 5 min.

  • Share/Bookmark
palestine-elections.gif
قد لا أتحدث كثيراً في السياسة، ولكن ما حصل على الساحة الفلسطنية طرحت في عقلي كثيراً من التساؤلات التي شغلت بالي طوال فترة من الزمن.

ويبدوا أن دخول حماس إلى المعترك السياسي ليس بالشيء البعيد عن المنطق كما يبدوا من الوهلة الأولى، في جزء من سلسلة أحداث بدأت بتغير معالم المنطقة. وعلى عكس الكثيرين فأنا أعتقد أن تحول السلطة لم يأتي فجأة أو محض صدفة. فالفكرة قد تكون بدأت منذ تولي سيادة الرئيس محمود عبّاس سلم الحكم في الدولة الفلسطنية أو قد تكون قبل ذلك. فقد كانت الساحة الفلسطنية في بداية الأمر تسودها الفوضي والانفلات الأمني. وكان كل فصيل للمقاومة يشكل سلطة مستقلة. بالإضافة لتشتت الأوضاع الداخلية لحركة فتح بعد رحيل القائد أبو عمّار.

النقطة الثانية والتي ما تزال تحيرني، هي سلسلة الاغتيالات التي قامت بها إسرائيل للقضاء على رموز المقاومة في حماس وأبرزها الشيخ أحمد ياسين والرنتيسي. ومنذ تلك اللحظة أحسست أن هناك عملية تمهيد لمرحلة جديدة على الساحة الفلسطنية. ثم تبعها بعد ذلك اتفاق القاهرة. وهنا كان التأكيد على أن حماس ستدخل المعترك السياسي.

لقد كانت حماس تشكل القوى المعارضة داخل الساحة الفلسطنية، وتقوم بعمليات المقاومة على المستوى الخارجي دون الرجوع إلى مرجعية حكم فلسطيني… ولم يكن من السهل بمكان السيطرة على حماس لا من قبل إسرائيل ولا من قبل السلطة نفسها. ولو حدث وأن حاولت السلطة فرض سيطرتها على حماس لنشبت حرب أهلية قد يتوسع مداها ليصل حتى إلى إسرائيل والدول المجاورة. وكان من السهل على حماس أن تقوم بأي عملية دون أي إعتبارات سياسية لأنه في السابق لم تكن من ضمن تلك اللعبة.

وقد كان المخطط “العبقري” هو تلويث المقاومة بأوساخ السياسة، حينها يمكن تحويل النمر إلى ثعلب وربما إلى أرنب. وقد نجحت هذه الخطط من قبل كما حصل مع فتح حين تحولت إلى منظمة التحرير الفلسطيني وكما حصل مع كثير من حركات المقاومة غيرها. فدخول حماس إلى المعترك السياسي سيفتح الباب عليها للتشكيك في قرارتها ونزهتها، وإفساد قياداتها والتقليل من شعبيتها مما يؤدي إلى إضعافها.

ومما يؤكد على حديثي هو ردود الفعل الباهتة التي رأيناها من إسرائيل وأمريكا، فلو أن إسرائيل لم ترغب في إدخال حماس إلى اللعبة السياسية لأحرقت صناديق الإقتراع وهي تجتاح كافة الأراضي الفلسطنية ولأجبرت أمريكا محمود عبّاس على سجن جميع المرشحين والناخبين كما فعلت مصر بالإخوان.

قد لا يكون كل ما يحدث جزء من مخطط عالمي، ولكن كل ما أراه أن المهندس السياسي لعقود في حركة فتح السيد محمود عباس ليس بالرجل البسيط. بل على العكس فهو رجل سياسي من الطراز الأول. وكذلك فإن تولي حماس للسلطة سيخفف العبء عن كاهل حركة فتح وسيفتح المجال لتظيم الأوضاع السياسية والأمنية الداخلية في الساحة الفلسطنية.

  • Share/Bookmark
muslims-in-taxas.jpg

I’ve just received a link via an email group for a documentary about people who converted to Islam in Texas. The irony is that Texas known to be the home state of the American president George W. Bush and source of Christian fundamentalists.

When I saw this documentary, I had so many questions in my mind. About people who live on the edges of life, people who live in extremes.. the irony of people and beliefs and finally the dramatic changes that is happing around us. Also it made me think about people like us who is standing in the middle and not living at any edge.. does it mean that we are being lost or we don’t have enough believes or what !!! I don’t know

Anyway if you would like to know what am talking about, here is the introduction that you will read on Google video.

“The documentary explores the lives of several Texan families. Muslim and Non Muslim, and their views about Islam and life in the West.

George W Bush may be backed by Christian fundamentalists but in his home state of Texas, Islam is the latest big draw. The Bible belt is transferring its allegiance to the Quran because, for many erstwhile Christians, believe it or not, the church is too liberal.

Eric was a Baptist preacher before he became a Muslim 14 years ago. Now he prays five times a day and even in the middle of watching a football game. His wife, Karen, also a convert, is covered from head to toe in the traditional Muslim burka. Islam, says Eric, is everything I wanted Christianity to be. His mother has found it hard to come to terms with her sons conversion and believes he will return to the Christian faith: Then he will be a dynamic preacher. Eric says: “Maybe some day she will embrace Islam.”

To see the Video click here

  • Share/Bookmark

When my CAM fools around…

January 18th, 2006

It was the last 30min of working at the office, and I had my cam with me… So I started to navigate around and take pictures for people and things… see what can you get when my cam starts to fool around” click to see more


fool.jpg

  • Share/Bookmark
وصل جابر إلى مكان عمله في الصباح الباكر، وكعادته دائماً، يحضر جابر فنجان قهوته ويجلس في غرفة الاستراحة يقرأ عناوين الصحف الصادرة في ذلك اليوم. يجلس ويدخن ويقرأ بسرعة أبرز العناوين دون أن يدخل في تفاصيل المقال. أما هذا الصباح فقد لفت انتباهه عنوان يقول ” الرئيس: إن جميع المواطنين في هذا البلد العزيز يتمتعون بكافة أشكال حرية التعبير والديموقراطية السليمة”. تنهنه جابر ورمى بأوراق الصحيفة على المقعد المجاور، ثم ذهب إلى مكتبه ليتابع عمله.

وبعد أن انتهى جابر من العمل، ركب سيّارته وانطلق عائداً إلى بيته وهو مازال يفكر في مقولة “الرئيس”، كأنها أغنية علقت في باله وبقي يرددها طوال اليوم بلا وعى. وفجأة، قطعت إحدى المركبات الطريق أمام جابر، وكادت أن تصطدم بسيارة جابر. فزع جابر وتملكه الغضب فبدأ بالصراخ على سائق تلك المركبة. غمز السائق لجابر وهديء السرعة كأنه يقول لجابر توقف لنتفاهم. فهم جابر الإجراءات المعهودة وغمز هو الآخر وحضّر نفسه لشجار عنيف.

توقفت المركبتان ونزل كل من جابر والسائق الآخر، سار كل منهما باتجاه الآخر بخطوات سريعة وعيون تتطاير منها الشرر، بدأ جابر بالصراخ على الرجل.
- شو يا زلمة… فتّح.. شو هالسواقه
- شو يا بو الشباب…
- شو !! بقلك هذي مش إسواقه… كيف تكسر علي؟
- بكسر على عشرة زيّك
- صحيح إنّك وقح وحمار إسواقه!
- حمار!
بعدها أصبح المشهد أبيضاً في وجه جابر، وخده الأيسر بدأ ينمنمه، ولما أفاق جابر من الصدمة إكتشف أنه قد تلقى الكف الأول على خده تبعتها ركلات من هنا وهناك. ثم قام الرجل بجر جابر نحو سيارته وأخرج من جيبه جهاز إرسال وكلبشات استقرت على رسغي جابر. يقول جابر أنه في تلك اللحظة لا يذكر سوى صوت وشّات جهاز الإرسال الذي لم يوفّر ذلك الرجل استخدامه في ضربه.

- ما علينا !

بعد أن استفاق جابر، وجد نفسه في ممر إحد المباني وهو مربوط على كرسي، وقد رأى الرجل الذي ضربه يتحدث إلى رجل من رجال الأمن. إقترب رجل الأمن من جابر، وعندها حاول جابر الاستفسار..

- سيدي…
وقبل أن يكمل جابر، عاد إليه نفس المشهد، شاشة بيضاء، وخدود تنمنم.

- بدك إتخرّب أمن البلد يا حيوان !!..

قالها رجل الأمن بعد أن سبقت يده لسانه..

- ياسيدي شو أخرب ما أخرب..

لفظ جابر حرف الباء من هنا فتبعه كف ثاني، وثالث ورابع.

- مين إللى وراك ولا؟؟
- الحيط سيدي..
- وابتعرف تتخوث كمان..
- يا سيدي أنا آخر إشي بذكره أنو هذاك الزلمة كسر علي وانزلنا نتفاهم.
- طب ليش رميت الجريده اللي عليها صورة الرئيس.. أصلاً إحنا عارفين إنّك إتمسخرت على الرئيس في عقلك.. شو مش مصدق إنو في عنّا ديمقراطية..
حينها لم يستطع جابر الكلام، وكأن لسانه كتلة معقودة أو أن شفتاه التصقت ببعضهما… خاف جابر أن يفكر أكثر.. كل ما كان يدور في عقله هي ذكريات عن طفولة بريئة.

- أنا راح أفرجيك الديموقراطية..

رفع رجل الأمن يده في السماء، ومشهد الصفعات المعهود بدأ بالظهور أمام عيني جابر قبل أن ينزل الكف على وجه. حينها استفاق جابر على نفسه وقد سكب فنجان القهوة على قميصه.. لم يهتم لذلك ولكنه خاف أن يصيب الجريدة شيء من القهوة.. وضعها على رف المكتبة.. ثم ذهب إلى الحمام ليغتسل ويتابع عمله.

مع أن القصة ليس لها علاقة بأقوال الرئيس والديموقراطية أو حرية التعبير، ولكن هذه الحادثه جعلته يخاف حتى من التفكير في هذا الموضوع.. فكلما جاءته خواطر عن الديموقراطية حاول إبعادها بالتفكير في الطبيخ أو في أحلى فتاة شاهدها في حياته.

  • Share/Bookmark

Jameed & Kosayeh | Cooking!!

January 15th, 2006

Jameed and Kosayeh

  • Share/Bookmark

From bed to Madaba

January 14th, 2006

Well… we don’t have money, and we are sick of spending the Eid at home. Me and my wife decided to pick up the car and go south outside Amman. We found our selves in Madaba. 24 Km south from Amman, this small and calm city is located.

We drove through the city until we reach the visitors center. We parked there and walked to the information counter. We found two young men who gladly answered our questions and showed us a map for Madaba, and told us where and how to go. This was not the first time for me to visit Madaba, but it was the first for my wife. Anyway we left the center and walked through the old city. First we were looking for somewhere to find batteries for my cam. A few meters away and here it is. We bought batteries and continued our journey.

While I was walking, I just felt a flavor of Jabal Amman. But yet the stones of Madaba are telling you much older memories, an ancient history and a religious dialogue between civilizations. I felt Orange… warm stones in a cold winter… peaceful and kind people who gladly help you when you ask for something.

For a 25 piastres each we entered Madaba’s archeological park, we walked through walls and flours full of stories and history. We were alone, listing to the silence of Mosaics, a sound of holy rituals happened long time ago.

After this short walk we’ve decided to buy something from the shops around, to treasure the memory of our visit. But yet we don’t want to spend so much money. We found that the good mosaic artworks are expensive, instead we bough a very nice vessel. And while we looking around, we were tempted to bay an Arabic rug. The rugs are so beautiful. You can find Arabic, wool and silk rugs. The prices vary from 30 JD up to thousands. At this time you can get a very good discount on all rugs. The market is down and the sellers are so frustrated, they just want to sell anything. Unfortunately, buying a rug was not included in the budget. So we went back.

We’ve got tiered from walking. My wife kept nagging that she wants to go “7aret Ejdodna” restaurant. “golna ma 3aleena e6boshha ya walad”. We went there and sat near the fireplace… it was really nice feeling and we stayed there for hours just because we don’t wanna leave the fireplace.

After a very emotional goodbye moment with the fireplace we left the restaurant and head back to Amman… we were so happy and we thanked GOD that we left Amman for one day.

  • Share/Bookmark

Happy ADHA Eid

January 8th, 2006

Happy Adha Eid

  • Share/Bookmark
old1.jpg

عندما وصلت إلى السنة الخامسة من دراسي في هندسة العمار، اخترت مشروع المتحف الوطني في مجمع قاعة المدينة في منطقة راس العين، وقد كان هذا المشروع مطروحاً تحت إشراف الدكتور ياسر صقر. وفي المرحلة الأولى يطلب عادة من الطالب القيام بدراسة شاملة عن الموقع وعن طبيعة المشروع وجمع أكبر قدر من المعلومات وتحليلها قبل البدأ بمرحلة التصميم. ومن خلال ذلك أتيح لي معرفة المزيد عن مدينة عمّان وعن مراحل تتطور منطقة رأس العين بشكل خاص.

ولذلك أحببت من خلال سلسلة من المقالات أن أنشر كل ما يتعلق بمشروع التخرج بشكل مختصر لعلها تكون فائدة لغيري.

لم تكن عمّان الحالية هي أول المدن التي أنشأت في هذه المنطقة، فقد بنى الرومان على نفس البقعة مدينة فيلادلفيا والتي كانت من ضمن مدن الديكابوليس العشرة، ولا تزال آثار المدرج الروماني القديم وسط البلد شاهداً على تلك الفترة. بقيت عمّان خالية طيلة خمس قرون، وخلال فترة الحكم العثماني تقريباً. وقد تميز هذه المنطقة بخصوبة أراضيها وكثرة ينابيعها. وكان من بينها رأس العين، إذ سميت المنطقة “رأس العين” نسبة لعين الماء التي مازالت تنبع حتى الآن. وقد كانت القبائل البدوية المجاورة تزور المنطقة يوميا لسقي أغنامهم ورعيها.

وقد سميّت المنطقة أيضاً بسيل عمّان، وذلك بسبب الطبيعة الجغرافية الواقعة بين مجموعة جبال عمان ، جبل عمّان شمالاً والأشرفية جنوباً، بالإضافة لجبل النصر والمريخ. فكانت تصب مياه الأمطار في الشتاء في هذا الوادي مشكلة نهراً موسمياً. وقد بنية جسور حجرية فوق السيل، وكان معلماً مائياً في عمّان.

old2.jpg

اما الفضل الاول في احياء عمان من جديد وبعث الحياة فيها فيعود الى طلائع المهاجربن الشراكسة الذين اخذوا يتوافدون الى عمان منذ سنة 1868م ، و حطوا رحالهم في رأس العين وحول المسجد العمري القديم وفي الاطلال الرومانية ، و بعد فترة من الزمن امتدت منازلهم من راس العين حتى المدرج الروماني وفي وسط عمان الحالي ، وصارت لهم حارات باسماء قبائلهم مثل حارة الشابسوغ و حارة القبرطاوي , و في عام 1901م بلغ عدد سكان عمان حوالي سبعة الاف نسمة اغلبهم من الشراكسة وقد ازدهرت حركة العمران خلال الحرب العالمية الاولى نتيجة وجود خط سكة الحديد الحجازية .

وبعد تأسيس المملكة واتخاذ عمَان عاصمة لها، بدأت عمان بالنمو، وخصوصا مع ازدياد الهجرات الخارجية من الأرمن الذي قطنوا جبل الأشرفية والنازحين من الضفة الغربية عام الـ 67 الذين سكنوا في مناطق مختلفة من عمان.

وعلى ضفاف السيل، قطن الكثيرون من الفقراء في بيوت ذات مستوى متدني، ومع ازياد عدد السكان وتغير المناخ في المنطقة تحول السيل وخصوصاً في فترة السبعينات والثمانينات إلى مكره صحية، وأصبحت المنطقة من اسوأ المناطق المأهولة بالسكان. وفي نهاية الثمانينات و بداية التسعينات حدث فيضان أودى بحياة الكثيرين من الفقراء وهدم بيوتهم وعرض حياتهم للخطر.. فقررة الأمانة ترحيل الناس وهدم البيوت المحاذية للسيل وبناء سقف يغطي السيل، ولذلك سميت المنطقة فيما بعد بسقف السيل.

وهنا أختم الجزء الأول عن قصّة المنطقة، ومن أفضل ما كتب عن تاريخ عماّن القديم، هو كتاب عبدالرحمن منيف، قصة مدينة، إذ يسرد من خلال ذكرياته وسيرته الذاتيه عن عمّان. بعض التفاصيل التي لا تذكرها كتب أخرى. فعلى سبيل يذكر عبد الرحمن منيف عن وجود مقبرة في المنطقة كان الناس يزرونها ويقومون فيها بطقوس غريبة. وعن أناس قطنوا تلك المقبرة. كما يذكر أنواع الناس التي كانت تقطن من المنطقة من شركس وسعوديين وفلسطنيين وبدو. وعن عادات أهل عمّان القديمة، وعن شوارعها ومدارسها ومقاهيها. وعن ذكريات لا تنسى في أذهان جيل آبائنا.

أما بالنسبة لمشروع التخرج فقد قسّمت مقالاته على النحو التالي:

- قصة بناء مجمع قاعة المدينة.
- موقع البناء والعوامل المحيطة به
- التجربة الإنسانية وكرنفالية المكان.
- الفلسفة الكرنفالية.
- معمار المتاحف.
- النظرية والتطبيق في التصميم
- المشروع النهائي.

وعليه ففي المرة المقبلة سنتحدث عن قصة بناء قاعة المدينة ومراحل تتطور المجمع.

وقبل أن أنهي، هنالك سؤال بسيط لإختبار معلوماتكم عن عمّان، ما هو أقدم شارع في مدينة عمّان؟

  • Share/Bookmark

Some people believe that you can; and some do not! But is it really possible to do so?

I am sure that you have read before articles talked about the relation between someone’s look and his attitude or behavior. And you may read about funny scientific research proving that there is a relation between a man’s nose and lying!!

Well… It might be hard to give a general trait for someone from the first look. Such as judging if he is good or bad person. But sometimes you can connect between a certain look and a specific behavior. For example, you could be able to decide wither this person is serous or comedian from the way he dress. Some sort of a sense may help in that, although this may not be 100% accurate. If this man is forced to wear a certain dress, then your judging will not be that much of a true.

Have you ever heard of the word “Faraseh” in Arabic? It is a quality in people who are able to judge from the way a person looks. This quality was recognized by ancient Arab tribes. And not every one is capable of having it…

When I come to this subject I always remember the incident of “Solh-Al Hudaybia”, when “Quraysh” wanted to negotiate Prophet Mohammed (May peace be upon him) to withdraw and leave Mecca. They sent four men each one at a time. The Prophet was able to recognize there personality each time before they approach him and deal with each one of them upon his quality.. you can go back to “Serah” books and read more about this story.

Anyway, what I want to say is that being not able judge people at all from the way they look is not the truth case. The more accurate case is YES you CAN judge people from the way they look, but NOT EVERYONE is capable of doing so. So if you wrong 2 or 3 times of judging people from there look, then you are not one of them… and try not to do it again.

You know why? Because judging people depends on the amount and kind of experiences you have, and the way you analyze and store these experiences. Judging people is a gift and not something available to everyone.

As for me, I am not one of those talented people.

  • Share/Bookmark