قد تكون أحداث غزّة تلك التي أشعلت شرارة هذه الفكرة داخل عقلي وحوّلتها إلى الهدف الرئيسي الذي ربما سأمضي بقية عمري أحاول تحقيقه… فالمجازر التي أرتكبت في حق الشعوب العربية من شرقها إلى غربها وعلى مدار قرنين من الزمان أظهرت لي رخص قيمة الإنسان العربي… فملايين الملايين من العرب فقدوا حياتهم وماتوا وعاشوا الأمرّين من إستعمار وقتل وسفك واستعباد… ولم تستطع الأجيال التي تلتها أن تحقق العدل لها أو تنصفها.. وأصبحنا بالمجمل من أرخص الشعوب قيمة على وجه الخليقة…

وبالرغم من أننا نملك أعظم الثروات الطبيعية، ولدينا من الطاقات البشرية والفكرية ما ننافس فيه الأمم.. ومع أن لدينا من أغنياء العالم الكثير الكثير. ولكن تظل قيمة العربي مهما كان مستواه رخيصاً بين شعوب العالم… ليس لأن الشعوب الأخرى تسترخصنا ولكننا ببساطة لم نستطع أن نقيّم أنفسنا جيداً ولم نستطع أن نرفع من سعرنا في ميزان الشعوب…

عندما يقتل المئات من الأطفال والنساء والرجال والشيوخ في غزّه فإن العالم يعجز عن إيقاف هذه المجازر، ويماطل ويماطل. بينما عندما يقتل إسرائيلي واحد تقام الدنيا ولا تقعد. وهذا ينطبق على الحال في العراق وجنوب لبنان والصومال والسودان وباقي الدول العربية… وحتى بعد أن تنتهي المجازر، فإنها تتحول إلى مجرد ذكرى مؤلمة نكاد ننساها مع مرور الوقت. دون أي تعويض معنوي أو ماديّ يذكر.

إن رخص قيمة الانسان العربي سهّلت إرتكاب المجازر بحقنا دون رقيب أو حسيب، كما سهّلت الطريق لإمتهان حقوقنا الانسانية كما حدث في غوانتانموا وغيرها من دول العالم. هذه الظروف جعلت الانسان العربي منزوع الانتماء لوطنه وللمجموعة، غير مستقر عاطفياً وفكرياً ومليء بالتشاؤم والسلبية.. وبالتالي أدى في المحصلة لنشوء مجتمعات مريضة غير قادرة على النهوض بنفسها أو النهوض بغيرها…

هناك الكثير من الأسباب التي أدت إلى وصول النفس العربية إلى هذه الدرجة من الرخص والتشرذم والروح الانهزامية، ومن أهمها ضعف الأنظمة العربية الحاكمة وترهلها، وانتشار الفساد وتفضيل المصالح الذاتية على مصلحة الأمة.. وبالرغم من تعدد الأسباب وصعوبتها وتعقيدها فأنني على إيمان مطلق بأننا قادرون علي تغير الواقع ورفع قيمة الإنسان العربي من دون الاعتماد على الأنظمة العربية أو تغيرها أو حتى مجابهتها.. بل على العكس يمكن التأثير عليها بشكل إيجابي ودعمها وتقويتها بالتوازي مع رفع قيمة الانسان العربي…

وتتلخص الفكرة الأولية لمشروع رفع قيمة الإنسان العربي بتأسيس منظمة غير حكومية ترتكز على المحاور الرئيسية التالية:

- الدفاع القانوني: حيث يتم جمع أكبر عدد ممكن من المحامين المتطوعين العرب ممن يعملون داخل وخارج الوطن العربي لتشكيل أكبر فريق دفاعي لحماية حقوق العرب التي ترتكب في حقهم مجازر من خلال رفع قضايا في المحاكم الدولية الغربية والعربية ومتابعتها على أطول مدى ممكن كما تسعى لرفع أكبر عدد من القضايا تجاه المجازر التي أرتكبت في السابق والمطالبة بالتعويضات المالية والمعنوية.. فإذا تم جمع ألف محامي من كل دولة عربية ” وهو شيء ليس بالمستحيل” فإننا سنحصل على فريق لا يقل عن العشرين ألف.. مما يشكل قوّة قانونية يحسب لها حسابها على المستوى الدولي…

- الدفع ورفع القيمة المعنوية: وذلك من خلال إشراك المشاهير، وكبار رجال الأعمال والشخصيات العربية البارزة والعلماء والمفكرين هدفهم العمل على رفع القيمة المعنوية للشعوب العربية في الداخل والخارج والعمل على تكريم الإنجازات العربية والشخصيات التي قدّمت وتقدّم لشعوبها، بالإضافة إلى إقامت حفلات التكريم والمعارض والمتاحف التي تخلد أعمال الإنسان العربي في داخل الوطن العربي وخارجه.

- المواجه الإعلاميه: من خلال جمع أكبر قدر ممكن من الإعلامين ووسائل الإعلام ضمن عضوية مشاركة تهدف إلى رفع قيمة الإنسان العربي من خلال العمل الإعلامي والفني والأدبي، وعكس الصور السلبية عن المجتمعات العربية وذلك بخوض معركة ضد النمطية السائد عن العرب في وسائل الإعلام الغربية وإختراقها بشكل مباشر وبزخم.

- التربية الإبداعيه: من خلال غرس مفهوم الإبداع كوسيلة وحاجة ضرورية للبقاء و إحدى أهم العوامل لرفع قيمة المواطن العربي.. ثم توثيق ورصد الأعمال الإبداعية بكافّة أشكالها وتعميمها كوسائل دراسية لكافة المجتمعات العربية… كما يجب ربط القدرات الإبداعية في أساليب الدفاع القانوني والمواجه الإعلامية..

- الواقع الافتراضي: تقوية المجتمعات العربية داخل شبكة الانترنيت، لأن تلك الشبكة تسهل إزالة الحواجز والقيود بين المجتمعات العربية وتسهل عملية نشر الأفكار والرؤى الإيجابية بين فئات الجيل الجديد القادر على العمل باجتهاد أكثر في عملية رفع قيمة الانسان العربي.. كما تضعك في مواجهة مفتوحة مع الغرب دون حواجز أو مشوهات…

- التسخير المادي: وقد تعمّدت أن أضع هذا المحور آخراً لأني على ثقة تام بأننا قادرون على تحقيق الكثير حتى ولو بالقليل، وأن عملية رفع قيمة الإنسان العربي تعتمد بالدرجة الأولى على الانسان نفسه قبل كل شيء.. ولكن هذا لا ينفي بأن توفر الأموال قد يسهل تحقيق الأمور ويفتح المجال لكثير من الانجازات ويعطي قدرات أكبر للعاملين على هذا المشروع. هناك الكثير من الأموال في العالم العربي، وهناك الكثير من أصحاب المال ممن يملكون الرغبة في دعم مجتمعاتهم وتطويرها، وقد تكون هذه المنظمة إحدى هذه الطرق التي يمكن من خلالها تحقيق الكثير.

قد يرى الكثيرون أن هذه هي مجرد فكرة كغيرها من الأفكار، وأنا على علم بأن الناس ينظرون إلى الأنجاز نظرة تختلف عن نظرتهم للفكرة.. ولكني أذكرهم بأن كل إنجاز بدأ بفكرة، ثم قام كثيرون بنذر حياتهم لتحقيقها.. وقد تكون هذه الفكره بداية الطريق..

كل ما أتمناه.. أن أجد أشخاص مثلي يؤمنون بهذا الحديث، ويكون لديهم الرغبة أو القدرة على تحقيقها… إن تأسيس منظمة عربية لرفع قيمة الإنسان العربي ليس ضرباً من الخيال كما أنها ليست من الكماليات، بل هي فتحة أمل للنهوض بالمجتمعات العربية وإقتراح عملي للخروج من الواقع العربي المؤلم… ولن تكون لدينا القدرة على الحكم حتى نجرب.. وإن جربنا وفشلنا فإننا نحاول مرّة أخرى وأخرى حتى ننجح… ليس لدينا خيار آخر…

كل ما أريده.. هو أنه حينما تكبر ابنتي التي تبلغ من العمر الثلاث أعوام.. أن تكون فخورة بكونها عربية تعيش في إحدى البلاد العربية، تعشق ترابها كما يعشقها وطنها ، كل العالم ينظر إليها نظرة احترام…

إن الشعوب العربية بحاجة في هذه المرحلة إلى مصالحة مع ذاتها، ولن يتحقق هذا مالم تشعر الشعوب العربية بقيمة ذاتها.. هذه دعوة مني للجميع لنعمل ما في وسعنا لتحقيق هذه الفكرة فكل لديه أحلام عظيمة يقدمها، وقد آن الأوان لتلك الأحلام بأن تتحقق…

  • Share/Bookmark

8 Responses to “مشروع رفع قيمة الانسان العربي”

  1. Nour Says:

    I’m sure you will find many people to support this idea Wa’el. If you start now, your daughter will hopefully realize a better future. I look around, and what you say about our self-worth is true. Let me know how I can help.

  2. Dina Says:

    Salam,
    I just saw this post http://www.hamoudstudio.com/?p=636 and I am speechless……..but your efforts are great…at least you think about change…I will read your post again and leave a comment…..

  3. mohannad Says:

    i realy appreciate what you are trying to do, and i appreciate that you take the ineciative. i hope u keep this your goal and foucus on it. at this time i don’t know how i can help and contribute. please keep talking about this project until you find enough people who believe in this project to creat an organizationso people can contribute financialy and in any other means.

  4. mohannad Says:

    sorry the “initiative…. focus,” and sorry not writing in arabic but i dont have arabic keyboard.

  5. Ahmad Humeid Says:

    Great idea Wael..

    The way I see it is that the biggest enemy is indeed alway “us”. The way we treat ourselves. Lack of respect for each other and lack of self respect.

    We should stop thinking with a victim’s mentality.

    Mohannad.. Use Yamli.com

  6. hussein Says:

    أنا معك ياوائل.. ومؤمن بفكرتك. ويشرفني أنا أساهم بهذا المشروع.

  7. Wael Attili Says:

    Thank you All for your positive feedback..

    First step that we need to do is to inform everyone about this idea and spread the word.. Maybe it will find someone influential who can adopt it and take it to next level..

    For me this is not a 1 day job and will not be for few months or years.. its going to become my new lifestyle, ideology purpose or whatever you wanna call it…

    I Promise you that I will address this idea to everyone influential I meet or know.

    I will keep this idea alive until I’ll be able to take it to the next level…

    I hope each one of you start working in his own way and knowledge and maybe we will meet in the middle of the road..

    I believe this is not just an idea.. I believe it is a NEED..

  8. Yousef Says:

    I really admire your cause and passion, yet I find you surprisingly optimistic, especially after this rough loud and clear reminder we got in Gaza. We are not worthy because we simply are not, lawyers cannot make us so. We find an easy way out blaming the governments, which are all with their soldiers, employees, defenders and attackers, they are all an outcome of our homes families and traditions, this is a huge deformation from true pioneers to below the zero level, yes it happened over hundreds of years, so we really cannot blame the previous generation….I was really becoming crazy thinking of why and how, my closest guess was of how we were raised, the first thing we learn is respect and not rudely or politely attack senior family members and then our teachers and so on, and “bait al qaseed” was, you hear something totally wrong that even as a child you know it’s wrong but because of respect for age or fear of battering you simply shut it up and follow your superiors, and it grows into you….The story goes on, so when an idiot with no grasp of politics, martial tactics or even human life worth comes on what is claimed to be free media, and says that he is victorious given that the very towns he grew up in had their kids, wives, sisters and mothers slaughtered, and that the border line of his defence and patriotism or God forbid it’s what he claims to be “Jihad”, is the border line drawn by his attackers, if these groups forget what is Gaza really, then me and you shouldn’t, it is the refuge that more than 50 % of it’s inhabitants fled their towns and cities (which is now Israel in the eyes of our patriots themselves) to. Again when you hear an idiot given all of that, should you say otherwise you risk loosing your friends and probably if not among them you might get in a serious fight, and it’s not the Government in this case, our blood is the cheapest for us and only us, I cannot fool myself with any other fact or theory. When throughout our history did men that cannot defend their wives and kids become heroes, and still come on TV facing the nation in their suites and fat faces….I really don’t know. Yes the Israelis didn’t win anything in the battle itself, but we lost all including our dignity.
    Having seen this we should all be committed to raise our kids differently, the truth is only so if it makes sense to you, I will not have my children thinking with my brain, although as Arabs (which is truly a shame to be these days) we got this simple revolutionary value on a silver plate a long long time ago, but it was only us who conspired on ourselves to loose it again. I’m sure your kid will be stronger and more effective than this whole generation, because simply you recognise that there’s a problem and you wish to change. My personal plan is never to follow or believe or support idiots, and regardless of the outcome I’ll keep attacking those who are exploiting our blood for their temporary interest, and also those who agree or march with them. And my kids if I ever have any will have their own uncorrupted brains and hearts.

Leave a Reply