دماءٌ في لبنان ترقص بانتظار نهر أحمر يسكت الحوار… وجدران غزة ما تزال تستقبل كتلاً حديدية محشوة بالبارود… وشوارع بغداد محفّرة بآثار دبابة أمريكية. وأنا هنا… أجلس وأنظر وأرسم رقصة الدماء وما بقي من الجدران والشوارع…
  • Share/Bookmark

Leave a Reply