alphabet.gif
عدد الحصص المخصصة لمادة اللغة العربية من خمس حصص في الاسبوع إلى حصتين، بالإضافة لتقليص المقرر إلى ما يعادل الثماني بالمائة من حجمه الأصلي. وبغض النظر عن صحة هذا الخبر أو عدمه، فقد طرح هذا القرار قضية محورية تتعلق بلغتنا الأم وهي هل أصبحت اللغة العربية عاجزة إلى درجة تحتم علينا تقليص الاعتماد عليها والتوجه نحو استخدام لغات أخرى؟ لن أعطى وجهة نظر محددة في هذا الموضوع ولكني أطرح هنا عدة تساؤلات.

أولاً: إذا كان الخبر صحيحاً، فعلى أي أسس سيقوم المنهاج العربي الجديد؟ وهل سيكون بمقدوره تخريج أفواج قادرين على استخدام اللغة بشكل صحيح؟
ثانياً: أن اللغة العربية في الوقت الحاضر تعاني من عدم التطوير، وهذا يعود إلى عدة عوامل، ولكن أليس من الضروري الآن بدأ عملية تطوير للغة العربية بدلاً من الاستغناء عنها؟
ثالثاً: لماذا لا نسمع أي تعليق أو مبادرة من زمر المثقفين لمناقشة هذه القضية وأبعادها على المجتمع، ولماذا لا تناقش هذه القضية في البرلمان الذي لا تخلو فيه كلمة أي نائب من أخطاء في اللغة، هذا أصلاً إذا كان يعرف القراءة.
رابعاً: في يتعلق بالمناهج القديمة للغة العربية، فهي تعتمد بشكل أساسي على الأدب والتراث في تعليم اللغة من خلال القصائد والأشعار والروايات، ولكن ماذا عن تعليم اللغة العربية من خلال استخدامها في المجالات العملية، والتعاملات اليومية، كما تدرس اللغات الأخرى.
خامساً: بما أن إقتصادنا بدأ يبني جسوراً مع دول الخليج، أليس من الضروري أن تكون الكفاءات والخبرات قادرة على التعامل مع اللغة العربية بالشكل الذي يخدم السوق الخليجي والذي يعتمد على اللغة العربية بشكل أكبر.

كل هذه القضايا والأفكار تحتاج إلى طرح جدّي وتعامل بشفافية، لأن موضوع تقليص الدروس العربية قد يفسّر بطرق سيئة قد تصل إلى الاتهام بالتآمر على لغة القرآن الكريم. ولذلك فإن مثل هذه القضية يجب أن تناقش بشكل موضوعي وشفاف، وأن لا تمر مرور الكرام، حتي نصل إلى أفضل الحلول التي تحافظ على إرثنا وتساعدنا على التقدم نحو الأمام.

ومن جهة أخرى فإن المناهج القديمة أثبتت عدم فاعليتها، ولكن إذا تم تقليصها وبقيت تدرس بنفس الطريقة، فهذه مصيبة أكبر. وفي النهاية يجب أن نسعى جميعاً لإنشاء جيل قادر على تطوير اللغة العربية لتصبح عملية في أي زمان ووقت. مع الأخذ بعين الاعتبار أن التقصير ليس ناجماً عن اللغة العربية بعينها، وإنما ناجم بشكل أساسي على تقصيرنا نحن بالأساس، وعلى مدى تخلفنا الحضاري في زمن أصبحنا فيه غير قادرين على المساهمة بشكل فعّال في تطور الحضارة الانسانية.

  • Share/Bookmark

6 Responses to “هل أصبحت اللغة العربية عبئاً علينا؟”

  1. Anonymous Says:

    This is a huge mistake. Where do we complain? How do we object?

  2. ����� Says:

    ���� ���� ��� �������… ����� ���� ���� ���� ���� ����.. ������� ���� ���:

    http://blog.sweetestmemories.com/default.asp?Display=39

  3. Yazan Says:

    just a little note, regarding the gulf countries..
    I DOUBT that their systems rely on arabic language. nevermind that a huge percentage of the working force is from non-arabic speaking countries. even those who ARE, are mostly relying on english.. ;)

  4. ����� ������ Says:

    ��� �� ������ �� �������

    ����� ������� ���� ���� ������ ������� ����� ������ �������� �����ɡ
    ��� ��� ������� �� ����� �� ������� �������� ������� ��� ��� ��ߡ
    ��� �� ��� ����� �� ����� �� ���� �������� ����� �� ������ ������ �� �����̡”�� ������� ���”
    ���� ������� ������� �� �������� ����� �����.

    ���� ����� ����� �� ����� ����� ����� ������ɡ
    ��� ��� ���� ����� ��� ����� ����� ������� �� �������.
    ����� ��� ����� �������� ����� ������� ���

  5. Reem Says:

    This really makes me sad. I love arabic. And i feel much comfortable expressing myself in arabic. and I am proud of it.

  6. Hareega Says:

    Too shamfeul, I hope this plan will never be executed. People in the West are learning Arabic more than they did before and we’re trying to get rid of it. Too shameful.

Leave a Reply