شعب الحوض

May 6th, 2006

fish-freedome.gif
عادل طبيب أسنان يهوي تربية الأسماك، وهناك، داخل العيادة جلست على مقعد العلاج وعلى جهتي اليسري كان حوض السمك الكبير، تسبح فيه الأسماك في ذهاب وإياب. لا أدري إن كان هذا تأثير المخدر الذي حقنه لي الدكتور عادل أم أنها لحظة من الأحلام. ولكني بدأت ألمح الأسماك تنظر باتجاهي ثم تتجاهلني. بعدها بدأت أسمع أصواتاً كنت متأكداً أنها لم تكن أصوات حفر للأسنان أو حديثاً من الدكتور عادل. وعندما نظر إلى الحوض وجدت جميع الأسماك قد تجمعت وكأنها تشكل مؤتمراً حزبياً للتباحث في أوضاع سكّان الحوض. كانت الأسماك تتحدث جميعاً في آن واحد وكان الضجيج يملأ الحوض، إلى أن قامت سمكة كبيرة بألوانها النارية التي تشع كقرص الشمس بإيقاف جميع الأصوات وبدأت بالتحدث مخاطبة الجميع.

كان الغضب يعم أجواء الحوض.. ولم أكن أدري لما كل هذا الغضب. وعندما بدأ خطاب تلك السمكة تناسيت آلام أسناني ورحت أنصت للحديث لعلي أفهم ما يحدث هناك.

- أيها السمك العزيز… أننا وبلا شك حققنا في الفترة الأخيرة إنجازات عظيمة في بقاءنا أحياء داخل هذا الحوض، وأننا بلا شك أضفنا مساهمات كبيرة في إظهار صورة مشرقة لهذه العيادة. وبالتأكيد فإننا أصبحنا من أهم الركائز التي تقوم على نجاح عمل الطبيب…

وبينما كانت السمكة الكبيرة تتحدث، قاطعتها أحدى السمكات الصغيرة وقالت…

- نريد حرية التعبير عن أنفسنا.

سكتت السمكة الكبيرة وبدا الوجوم على وجهها ضاهر، ثم ما لبث أن تحول هذا الصمت إلى معمعة من النقاشات…

- ولكن السمك ليس له صوت.
- ومن قال أن السمك ليس له صوت، أننا الآن في القرن الواحد والعشرين، يجب أن يكون للجميع صوت حرية التعبير.
- نعم ولكن، نحن لا نستطيع الكلام… لم نخلق بحانجر..
- نتحدث من خياشيمنا…
- نركب أجهزة إلكترونية تساعد السمك على إخراج الأصوات
- نريد أن نتفس فوق الماء…
- نعم نريد أن نتحدث بحرية…. نحن في هذا الحوض وكأسماك تعاني من ضغوطات الحياة نريد أن نتحدث بحرية.
- نعم الحرية…
- نرفض مبدأ السمك الكبير يأكل الصغير..
- كل سمكة لها الحرية في الزواية التي تسبح فيها.
- نريد توزيعاً عادلاً للطعام.
- نريد تنظيفاً مستمراً للحوض.
- إضاءة أقوى إذا أمكن…. مع موسيقى كل صباح.

واستمرت المطالب، حتى أنني وصلت إلى مرحلة لم أستطع فيها مجاراة الحديث. ثم قام سرطعون عجوز، وطقطق بمكالبه حتى يوقف الهرج ويستمع له الجميع.

- إنكم تطالبون بحرية الكلام وأنتم لا تستطيعون الكلام… تطالبون بالحرية وأنتم سجناء، وفوق كل هذا تريدون تحسين السجن بدلاً من المطالبة بالخروج منه… كيف تطالبون بما لم تخبروه من قبل… ومن من تطالبون!!

سكت الجميع… ثم فجأة صاحت إحدى الأسماك.

- لا للحوض… نعم للبحر
- ثورة.. ثورة حتى النصر

وهاج جميع من في الحوض.. وبدأت الأسماك تثور وتجور، وتصيح وترفرف زعانفها بقوة… وتسبح بسرعة لترطم نفسها بجدران الحوض، وتحمل الحجارة وتلقيها على الزجاج. إستوقفني حينها الطبيب عادل وقال لي…

- عن إذنك يبدوا أن السمك قد جاع.

أخرج الطبيب علبة طعام الأسماك من الخزانة المجاورة للحوض، فتح سقف الحوض وبدأ يرش حفنة صغيرة من الطعام على الماء.

نسيت الأسماك موضوع الثورة والحرية وأنطلقت جميعها نحو الطعام تتقاتل عليه لتأكل… وبعد أن انتهت من الطعام عادت تسبح بهدوء وكأن شيء لم يحدث.

عندما انتهيت طلب مني الطبيب أن أتمضمض. وبعد أن شرب القليل من الماء قال لي

- هل تعلم أن ذاكرة الأسماك قصيرة لا تتجاوز دقائق أو ثواني…

خرج الماء من فمي كما يخرج من ماسورة مفجورة وبدأت أضحك كالسكران. غادرت العيادة تاركاً إبتسامة إستغراب على وجه الطبيب عادل، ولم يكن يعلم أني قد شهدت أقصر ثورة في التاريخ.

وائل عتيلي

  • Share/Bookmark

10 Responses to “شعب الحوض”

  1. Dozz Says:

    :)..u always manage to put a smile on my face!

  2. Abu Anan Says:

    �� ���� ����� ������ ������ ����� ������ ����

  3. super.devoika Says:

    Wael… AMAZING!!! well said… you are a pro man…

  4. Bashar Says:

    One of the best articles/post I read on your blog..Amazing !

  5. Basem Says:

    That was a recreational-drugs-free trip, a spot-on piece… I read it attentively!

  6. Hope Says:

    Fish in a tank, eh?

  7. ���� Says:

    ����� �� ��� ����!
    ����� �� ��� ������ѡ ��� ����� ������ �������.

    ������ ������ �� ������� �������� ����� �� ������ ������.

  8. Arrabi Says:

    ���� �� ����
    ��� �����…. ������ ���� ����� ����ɡ �� ������ ������� ��� �����ϡ ���� ����� ����� �����

  9. 2om joon Says:

    2abda3et, mashalla 3annak

  10. Red Rose Says:

    Go ahead Wa2el..at least it is fashet 7′ol2na..good luck

Leave a Reply