Deprecated: Assigning the return value of new by reference is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-settings.php on line 229

Deprecated: Assigning the return value of new by reference is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-settings.php on line 231

Deprecated: Assigning the return value of new by reference is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-settings.php on line 232

Deprecated: Assigning the return value of new by reference is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-settings.php on line 249

Deprecated: Assigning the return value of new by reference is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-includes/cache.php on line 36

Deprecated: Assigning the return value of new by reference is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-includes/query.php on line 21

Deprecated: Assigning the return value of new by reference is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-includes/theme.php on line 508
Sha3teely » Blog Archive » البسطة التي قسمت ظهر المحلات!

بسطات في وسط البلد في عمان

مع ظهور المولات الكبيرة وانتشار المحلات صاحبة العلامات التجارية العالمية في المناطق المخملية في عمان، تدهورت أحوال المحال التجارية وأوضاع التجار في وسط البلد. ففي كزدورة قصيرة تستطيع أن تشاهد مدى الإحباط والاكتئاب الذي يعاني منه تجار وسط البلد. والكثير منهم يمضي معظم وقته في سبات عميق داخل المحل تكاد تسمع صوت شخيره من بين كل ضجيج الشارع.

أضف إلى تلك المصيبة، واحدة أخرى وهي البسطات التي أحتلت الأرصفة من أمام المحلات وبدأت تنافسها بيع نفس البضاعة كمن يشاهد بضاعته تغتصب أمام عينيه وليس لديه أي حول أو قوة لمنع ما يحدث. أصحاب البسطات لا يدفعون أي أجرة شهر أو ضريبة، بينما صاحب المحل يصرف ما يبيعه في دفع فواتير المحل والأجار والضريبة. إغتصاب ما بعده إغتصاب.

أضف إلى تلك الطامة، أن أصحاب البسطات تتراوح أعمارهم ما بين العشرين والثلاثين. وبمجرد النظر إليهم، ستعلم أنه ليس من الحكمة بمكان أن تتجرأ و”تتحركش” فيهم. فالعجوز الستيني صاحب المحل، ليس لديه القدرة على مطاحنة صاحب البسطة العشريني. وحتى تعرف أكثر عن تلك النوعية التي أتحدث عنها، فقد سمعت وشاهدت بأم عيني موقفاً أتمنى أن لا يحدث مع أي فتاة أخرى في هذا البلد. فعندما نأت ثلاث سيدات بنفسهن عن إحدى البسطات إذ لم يعجبهن السعر أو البضاعة، بدأ الشاب صاحب البسطة يصيح بصوت عال عليهن “شو هالطياز”! وكررها ثلاثاً! تخيل بعد أن تتعرض لتلك المواقف! هل سيكون لديك الرغبة بالشراء من مكان مكتظ تتعرض فيه للإهانة أم من مول كبير نظيف وراقي؟

صاحب محل في وسط البلد

إن ما يحزنني هو هؤلاء التجار المساكين، أصحاب المحلات الذي شكلوا روح المدينة ونبض قلبها الأصيل. هؤلاء يحملون قصصاً وحكايا والآلاماً لا يكترث لها أحد. هم يموتون دون صراخ، وكلما حاولنا أن نساعدهم، زدنا وضعهم سوءاً.

الكل ينزل إلى وسط البلد ليحارب الفساد ويطالب بالحرية، ولكن سيأتي اليوم الذي سيصبح فيه وسط البلد بلا قيمة تذكر. الكل مشغول بالإصلاح والسياسة والحرية والكرامة ونسيهم ونسي حالهم وكرامتهم.

وأصحاب البسطات لا حول لنا بهم ولا قوة، فلديهم من السند أكثر من بعض الوزراء أو حيتان البلد. ولديهم من القوة ما قد يسقطون به نظاماً بأكمله وقد يتحول كل شباب البسطات بقدرة قادر إلى بوعزيزيين.

اللهم أرحم ضعفنا، اللهم أستر علينا، اللهم أحسن ختام وسط البلد.

  • Share/Bookmark

2 Responses to “البسطة التي قسمت ظهر المحلات!”


  1. Deprecated: Function ereg() is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-content/plugins/googleanalytics/googleanalytics.php on line 245
    نور
    Says:

    ياسبحان الله
    نفس اللى حاصل عندنا
    بس عندنا اصحاب المحلات لأجل
    ما يحلوا المشكلة دى بقوا هم
    اللى يحطوا فرشة (تباعميعن)امام محلاتهم
    ويمنعوا اى حد يقرب منهم.للأسف صارت
    العشوائية تهدد كل شىء جميل فى حياتنا


  2. Deprecated: Function ereg() is deprecated in /home/sha3teel/public_html/wp-content/plugins/googleanalytics/googleanalytics.php on line 245
    abuelseeb
    Says:

    بعد التحية والثناء على هذا الموضوع الجميل، أريد أن أسألك سؤال أخي الكريم، كيف استطعت جمع ألفاظ “شوارعية” و”رزيلة” كلفظ “أطياز” مع الدعاء في آخر المقال؟ كيف استطعت ذلك؟

    كلنا يستخدم هذه الألفاظ وأفظع منها أيضاً في حياته اليومية، أنا أعلم هذا الشيء ولكن استخدام هكذا لفظ في هذا المكان أرى أنه سيقلل من احترام جمهورك لك، على الأقل الجمهور الواعي منه.
    أتمنى أن تتقبل نقدي بصدر رحب.

Leave a Reply