عندما يصعد خطيب المسجد في يوم الجمعة ويتحدث لنصف ساعة عن أخلاق الصحابة، وعن تواضعهم وعدلهم، نراها جميعاً ضرباً من الخيال وفانتازيا نسجتها أساطير مورثنا الثقافي. ولأننا لا نعرفها فإننا لا ندركها ولا نؤمن بوجودها وإن وجدت فهي قد اختفت ولم يعد لها أثر. ولكن في حقيقة الأمر هذه الأخلاق والصفات لم تختفي، وانما هاجرت كما هاجر الكثيرون إلى بلاد بعيدة، أبعد ما تكون عنّا.

كانت رحلة طويلة ومرهقة، أكثر من ٢٠ ساعة بين طائرة وسيّارة حتّى وصلنا إلى مونتيري في كاليفورنيا. هناك كنت أقوم بعرض شركتي علي مجموعة من كبار رجال الأعمال في الولايات المتحدة وفي العالم. كان التعب والمرض قد أصاب منّي الكثير، وفي آخر الجلسة ذهب الصوت منّي وأصبح الحلق جافاً. كان هناك رجل من بين الحضور، أشيب الشعر ونحيل، قام من كرسيه وذهب إلى آخر الغرفة ثم سكب كأساً من الماء ووضعه أمامي لأشرب منه علّه وعسى أن يساعدني ذلك في استعادة صوتي الذي فقدت.

بعد الانتهاء من العرض وفي أثناء عودتي للفندق، قيل لي أن ذلك الرجل كان نائب رئيس شركة “دِل” العالمية. رجل ذو مستوى مهني رفيع وصاحب قرارات بالملايين، قام بكل تواضع وأحضر لي كأس ماء من غير أن أطلب منه. ما رأيكم؟ لن أقوم بالتعليق على الموضوع لأني متأكد أن كل عربي سيقرأ هذه القصة سيدرك المغزى من وراءها…

هنا فرق بين أن تكون مهماً أو أن تكون ملهماً، فالمهم لا تدوم أهميته وتزول بزوال السبب، أمّا الملهم فتأثيره يبقى ويمتد ما دام هناك أشخاص يستلهمون منه… لدى كل منّا حرية الخيار!

  • Share/Bookmark

19 Responses to “أخلاق صحابتنا في أمريكا!!”

  1. Haitham Says:

    لا أجد كلاما ً غير… “رأيت إسلاما ً و لم أر مسلمين”

  2. Twitter Trackbacks for Sha3teely » Blog Archive » أخلاق صحابتنا في أمريكا!! [sha3teely.com] on Topsy.com Says:

    […] Sha3teely » Blog Archive » أخلاق صحابتنا في أمريكا!! sha3teely.com/?p=1128 – view page – cached عندما يصعد خطيب المسجد في يوم الجمعة ويتحدث لنصف ساعة عن أخلاق الصحابة، وعن تواضعهم وعدلهم، نراها جميعاً ضرباً من الخيال وفانتازيا نسجتها أساطير مورثنا الثقافي. ولأننا لا نعرفها فإننا لا ندركها ولا نؤمن بوجودها وإن… Read moreعندما يصعد خطيب المسجد في يوم الجمعة ويتحدث لنصف ساعة عن أخلاق الصحابة، وعن تواضعهم وعدلهم، نراها جميعاً ضرباً من الخيال وفانتازيا نسجتها أساطير مورثنا الثقافي. ولأننا لا نعرفها فإننا لا ندركها ولا نؤمن بوجودها وإن وجدت فهي قد اختفت ولم يعد لها أثر. ولكن في حقيقة الأمر هذه الأخلاق والصفات لم تختفي، وانما هاجرت كما هاجر الكثيرون إلى بلاد بعيدة، أبعد ما تكون عنّا. View page Tweets about this link […]

  3. Rifqi Says:

    مقال أعجبني جدا

    يلخص آفتنا على فكرة…

    وتتلخص في نقطتين

    المعاملة

    والرجل المناسب في المكان المناسب

  4. Mr.Xprt Says:

    تجربه رائعة

  5. Qwaider قويدر Says:

    و الله ذكّرتني بقصة مشابهة ذكرها لي خالي رحمة الله عن الشيخ عبدالله السالم امير الكويت الذي كان يقوم و بكل تواضع بصب الماء لزوّاره وهو امير دولة. ثم اتى الأبناء و الأحفاد و نسو او تناسو اخلاق اجدادهم …
    شيء مؤسف بالفعل، لكن على الأقل يبقى في كل وزمان و مكان اشخاص مميز، يذكّرون الجميع بمكارم الأخلاق التي ما بعث محمّد عليه السلام، الا ليتممها

  6. naysan Says:

    معك حق
    أخلاقنا هاجرت …لاننا هجرناها …نسيناها او ركنّاها على الرف بجانب كتب التاريخ الذي نتفاخر فيه

  7. dhooom Says:

    بالخلق يسود الناس :)
    تدوينة قلبت المواجع .. بس رائعة

  8. محمد أشرف Says:

    مش نقدا في رأيك لكن انت عارف ان عندنا ” في بلادنا” الي مطبق مش اسلام اساسا و بالعكس اي حد بيقول يا اسلام يبدأ يتحارب و لو حاولت تعيش بدون رشاوي و كذب لازم تتعرض من حين لاخر لشخص يقولك ” انت معقد” فالمشكلة ان احنا مش بنطبق لكن الحق يقال ان في المناطق الاقل تأثرا بوحشية المدينة و جشعها بتلاقي فيها مثل هذه المعاني قائمة و جميلة

    صديق من مصر

  9. عليي Says:

    مايكل دل

    يهودي - منذ الضغر كان تاجرا - فكان يوزع الجرائد على البيوت - ترك دراسته الجامعيه ليكمل عمل الخاص و يتفرغ له -
    باختصار لا تحكم عن الاشخاص بمجرد موقف واحد
    في دراسات كثيره قالت الانطباع الاول هو اول انطباع بتاخذه عن الشخص اول ما تقابله و هو اللي بيدوم في عقلك عنه بس الانطباع الاول مش دائما صحيح

  10. هيبو Says:

    التواضع والاخلاق والادب
    سمتهم

  11. Alaa Says:

    بصراحة ما حسيت إنو الموضوع خيالي !!!!!!!!!!!!!!!!!

    عادي جدا … التصرف حلو وجميل .. لكن لا يستحق كل هذا التصفيق !!!

  12. انفزبل ياهو Says:

    مبدع يا اخي عاشت الايادي

  13. محب الخير Says:

    يعطيك العافية على الابداع الرائع
    www.midad.com

  14. khalil Says:

    لفت انتباهي قصة ان نائب مدير شركة “دل” العالمية وانت مجتمع بهم لم يعرف عن نفسه ..

    على عكس ما يحصل هنا بمجرد دخولنا الى اي مكان فاننا نستخدم سلطة المنصب\المركز وكانه يضيف الا مخيلة الناس ميزة اضافيه تتعدى حدود ما امتلك فعليا

  15. زكي الأخضر Says:

    بالفعل موضوع غاية في الروعة، لكن ياليت لو نزيد في التركيز كثيرا على خلقي الصدق والأمانة فهما مفتاح الحل للباقي، وأيضا هما مفتاح الحل لمشاكل الفساد.

  16. ذئب الموبايل Says:

    لا ادري ما اقول جميل الموضوع والله

  17. منتدى بنات Says:

    موضوع غاية في الروعة، لكن ياليت لو نزيد في التركيز كثيرا على خلقي الصدق والأمانة فهما مفتاح الحل للباقي، وأيضا هما مفتاح الحل لمشاكل الفساد

  18. TheRiLi Says:

    السلام عليكم
    هل تعتقد أنه يفعل ذلك إبتغاء مرضاة الله ؟؟
    عفوا عفوا ،، أنا متعصب أعذروني
    لا يجب أن نذكر الله ، نسيت ذلك
    أقول
    Hi
    لكن حقيقة تصرف مدهش ، غريب ، حقا يدعو للإعجاب
    لم أكن أعلم من قبل أنهم رائعون لهذه الدرجة كنت فقط أظن أن ذنوبهم أكثر من أخلاقهم
    كنت أتسائل عمن نشر الفساد في العالم
    في الحقيقة قبل أن أقرأ هذه التدوينة كنت أعتقد أنها أمريكا والغرب عموما
    أعذروني لكنه حقا رأي تافه أليس كذلك
    الآن فهمت أنه نحن من صنع الفساد الأخلاقي وإنحطاط القيم وجفاف النفوس وفراغ الأرواح
    أنا آسف يا أمريكا لأنني شككت بك
    وِأشكر الشيخ وائل لأنه نبهني بأن أخلاق الصحابة حية في أمريكا وبأنهم من سينقلها لنا في يوم من الأيام
    أعتذر مرة أخرى
    أقول في الختام
    قود باي

  19. Muhammad Says:

    لا تعليق

Leave a Reply