ليش بكره الشتا؟

November 18th, 2009

sha3teely_winter.png

أنا إنسان الله خلقني بحب الشمس وبتحمّل الحر وما بقدر على البرد.. زمان لمّا كان في خير وتكرم علينا الدنيا وتشتّي كان يصيبني إكتئآب.. بس هلأ لمّا كبرت وصرت بفهم أنه البلد ما فيها مي والمطر عم بخف صرت أخاف أزعل من الشتا عشان ما يزعل منّا.. لأنه صراحة وضعنا المائي مزري والله يرحمنا برحمته..

بس سبب كرهي للشتا برجع لمّا كنت ولد صغير.. سكنا خلدا في أول الثمنينات وكانت لسّه كلها أراضي زراعية.. وكنت في مدرسة حكومية بعيدة ستة كيلوا عن البيت وبرقعها ترويحا مشي كل يوم.. بالشتا كانت الشوارع كلها برك مي وكان أصحاب السيارات والشوفيرية ولاد حلال ما بصدقوا يلاقوا ولد صغير ماشي جنب بركة عشان يزر شوي على البنزين ويحمم الولد.. كنت أروّح على البيت غرقان مي لحد الكلسون… وكنت أقعد جنب الصوبة أغير أواعيي ساعة وبالعادة كانت الوالدة الله يسهّل عليها تلبسنا ١٥ بلوزة وعشر بنطلونات فوق بعض هادا غير البالطو والجكيت.. هلاّء غير قصّة المي والتبلبل كان في عندك الطين.. كان يزيد طولي نص متر من قد الطين اللي يعلق على البوط.. واقعد ياولد حت بالبوط عالإسفلت والحشيش عشان ما تخبّص الدار للوالدة.. وطبعاً بتكون جراباتك كلها معبية مي وبتصفي رجليك مخمجات من كثر البرد والرطوبة.. وأكثر إشي كنت أكره لمّا تنزل برابيري وانت ماشي من البرد وتنشف.. شعور زبالة… كانت المحارم جيب وقتها رفاهية..

وطبعاً من ذكريات الشتا المؤلمة حبسة الثلج لأيّام وأسابيع.. والله يرحم هالأيام لمّا الواحد تطلع ريحته من قلّة الحمّام والحبسة، ومستوى الأوكسجين في الدار ينحدر وريحة الفصوص تفحفح وما في مجال تفتح الشبّاك تهوي لأنّك راح تموت من البرد.. هذا غير قصّة السبع حرامات واللحاف اللي وزنه ٢ طن ونص.. وتقعد ترجف تحت الحرام ساعة عبل ما يدفى الوضع..

أحقر المواقف التي عشنها في الشتا لمّا تكون أصابعك وإيديك زرق من البرد ويطلعك المعلّم في المدرسة توكل قتلة على الصبح وينشن إبن الذين على طراف أصابعك.. وقال يقعد المحترم يتخوّث ويضحك عليك إنّه قاعد بربيك وبدفيك.. يفظح عرظ هيك ترباي على هيك تدفئة..

قولتولي ليش بكره الشتا؟؟؟ بدكوا الصحيح أنا صارلي كم سنه بحب جيته علينا وياريت يرجع زي ما كان أوّل..

قولوا يا رب!!

  • Share/Bookmark

11 Responses to “ليش بكره الشتا؟”

  1. هند Says:

    مرحبا
    —————–
    هاي من ابني سلطان:

    شكرا عمّو على الؤصة تاعت الولد اللي ما بحبش المطر
    وبس
    —————–

    شكرا وائل
    I had fun reading it too. :)

  2. Muhammad Says:

    This really made me laugh out loud, thanks Wael! :)

  3. Najeeb Says:

    That brings soo many memories, Amazing writing Wael

  4. adi Says:

    wonderful story, true as well, Although I love winter but I recall the buss ride home, vapor used to come out from people clothes because of the heat, it was so funny to see wa7ad imkasher o 3am yetla3 men raso da5ne, thank you

  5. George Says:

    This is super funny man! Wish it was in video :)

  6. tasneemo Says:

    hehehehehehehhehhehehehe

    تحشيش من الأخر ععنجد كوووووووووووووول وائل

  7. saifoooo Says:

    والله يا مان هي الشحططه بالشوارع مع الشتاء هي الي عملتنا زلام بنتحمل كلشي وخلتنا صبورين على الدنيا وما فيها انا بالنسبه الي هاي الامور متعه جميله جداً….

    ……:p

  8. Dina Says:

    so true !!!
    LMAO

  9. ابوحبة Says:

    ولك عن جد خليتني احشش في زمان
    قل فيه المحششون

    افلام زمان

  10. mohamed mahmoud Says:

    يسلمو حج وائل :) .. عن جد عفويتك كتيير حلوه

  11. memo Says:

    ya Rab

Leave a Reply