شعبك نَوَر!!

October 12th, 2009

هل هو مجرد عنوان وقح لجلب الانتباه؟ أم مقولة منتشرة بيننا أكاد أجزم بأنه لا يوجد شخص عربي لم ينطق بها من داخل أعماق قلبه بحرارة تلهب الانفاس! مع أنني أتحفظ وبكل شدّة على هذه المقولة، لأنها بكل ببساطة مبنية على معتقد خاطيء بأن كل من قام بعمل شائن هو بالأخص نوري، مع العلم أن النور قوم لهم ثقافتهم وحياتهم ومبادئهم التي حافظوا عليها لأجيال، بعيدة عن كل ما يلصق بها من صفات…

أمّا في يتعلق بمجمل الأعمال العاهية المشينة والمتخلفة التي أصبحت ورداً يومياً في مجتمعنا وصفة ثقافية متعفنة في أسلوب حياتنا، فإن أساسها يكمن في طريقة تفكيرنا التي شكّلتها عشرات السنين المظلمة من الهزيمة، تحولت خلالها الصدمة إلى أمراض نفسية متوارثة عبر الأجيال ونابعة من الشعور بالحرمان وافتقاد الأمان والاستقرار مما حدى بشعوبنا العربية بعدم الثقة بأي قانون واستباحة حقوق الأخرين مثلما استباح الغير حقوقنا، واستبدل العطاء والرغبة في النجاح بالحقد والحسد والغيرة.. وفرّغت الشعوب العربية من مضامينها الأخلاقية من مرؤة وعزّة وكرامة وأمانة واستبدلت بالحيلة والفوقية والتواسط ودنو النفوس كأداوات جديدة لضمان البقاء. مع العلم بأن قضية الفقر والغنى لا علاقة لها أبداً بقضية الأخلاق.. فجميع الطبقات بلا استثناء تعاني من أسلوب التفكير ذاته والمرض النفسي ذاته والثقافة المخلوطة ذاتها.

يبدوا أن إسرائيل في حروب الـ٤٨ والـ ٦٧ لم تضرب جيوشنا العربية وتسرق أرضنا، بل ضربت عقولنا وسرقت أخلاقنا!!

  • Share/Bookmark

Comments are closed.