خرج ابن الوزير إلى الشارع وبدأ بالسباب على أم الخبّاز، يصفها بالعهر والسفاله. خرج الخبّاز غاضباً يسأل لماذا هذا السباب. أجابه إبن الوزير: أحببت أن أجرب صوتي فقط ولم أكن أقصد إهانتك… فرح الخباز بذلك، فابن الوزير له حق التعبير، وعاد ليكمل عجينه وهو مطمئن أن كرامة أمه لم تصب بشيء. سأل الجميع، لماذا أم الخباز دوناً عن غيرها؟!

  • Share/Bookmark