فكرة تؤدي إلى فكرة… لم نكن نتصور في خرابيش أن مجرد تجميع تويتات وسمة‪#‬JAN‪25 ‬ سيرسم لنا صورة عن أحداث الثورة المصرية وسرداً عن تفاصيل مجرياتها..

بدأت الفكرة عندما أحببنا أن نعيد منتجة إحدى أغاني الثورة المصرية على شكل تويتات ومسجات على الفيس بووك كراسلة مفادها أن وسائل الإعلام الجديد لعبت دوراً مهما في هذه الثوراة… وخلال عملنا قام أحد الزملاء في خرابيش بعمل بحث عن التويتات خلال الثورة وتجميعها لاستخدامها في الفيلم.

وخلال قراءتنا لهذه التويتات وجدنا أنها بالفعل تشكل تأريخاً وتوثيقاً لأحداث الثورة بتفاصيل مذهلة لا يمكن لأحد أن يتصورها..

في القدم كان المؤرخون وباحثوا السير يجمعون أحاديث الناس والقصص ويوثقونها في كتب.. كما لعبت الفنون والعمارة والأدب والشعر والسينما دوراً مهما في تأريخ الأحداث الإنسانية.. ثم جاءت وسائل الإعلام المرئية والتسجلية وأصبح الوسيلة التي يعتمد عليها في التوثيق والرواية..

والآن يبدوا أن التويتر سيصبح وسيلة من وسائل توثيق الحدث..
ولكن مع طريقة عرض جديدة مثل ما قامت به خرابيش مؤخراً

شاهد الفيديو التالي

  • Share/Bookmark

فأنا سأصدق الجزيرة، والعربية والـBBC وحتى الحرّة ولن أصدق أي كلمة تقال من أي إعلام رسمي عربي.

لن أصدق كلمة واحدة من إعلام نظام عربي رسمي إستغفل الشعب بعنجهية طوال عقود وكتم أفواههم طوال سنين ولم يذكر نظامه إلا بكل خير في الوقت الذي كانت تأن له الجراح، ثم أصدقه الآن وأصدق ما يقول به نظامه..

لن أصدق مؤسسات إعلامية رسمية إعتراها الفساد والواسطات والجهل والحمق الإعلامي…

لن أصدق إعلاماً يدار بمراكز أمنية…

سأصدق الفيس بووك وتويتر واليوتيوب وكل وسائل الإعلام العربية الموجهة والمدعومة والتجارية وغيرها ووسائل الإعلام الغربية الحاقدة وجارتنا إم محمد وشوفير التكسي أبو إبراهيم.. سأصدقهم كلهم ولن أصدق حرفاً واحداً من أي إعلام رسمي عربي…

جكاره

على الحكومات المتبقية أن تعمل على تنظيف إعلامها حتى تكون قادرة على خدمتها وقت الزنقة..

  • Share/Bookmark

media_forum.jpg

لقد عدت لتوي من منتدى الإعلام العربي العاشر المقام في دبي. وكان النقاش حول العلاقة بين إعلام تقليدي وإعلام آخر جديد يكرر نفسه طوال جلسات المنتدى حتى آخر جلسة فيه.. حلقة مفرغة يحاول كل طرف التهجم على الاخر أثبات أهمية دوره في الثوراة ومدى تأثيره..

وحتى أوضح وجه نظري للمرة الخمسين، فقد بدى جلياً وجود مدرستين فكريتين إعلاميتين. الأولى متمثلة بوسائل الإعلام التقليدية كالصحافة المطبوعة، والراديو والتلفاز. والتي إعتمدت بشكل أساسي على الهرمية المنظمة في صناعة الخبر وبثه باتجاه واحد دون التفاعل مع الجمهور أو معرفة دقيقة لهوية الجمهور المخاطب. أما المدرسة الأخرى وهي الإعلام الرقمي المتمثل بمنظومة المواقع الإلكترونية داخل شبكة الانترنت. وهي فضاء إعلامي مفتوح مباشر لا هرمية فيه في صناعة الخبر بحيث يكون الجميع فيه متلقين وصانعين وناقلين للخبر في نفس الوقت.

بالنسبة لي فأنا لا أكتثر كثيراً لإعلام الوسائل التقليدية وإنما ينصب إهتمامي أكثر في إعلام الانترنت. وبدل أن يكون طرحي عن مدى تأثير الانترنت علي الثوراة فإني أرى أنه من المهم دراسة تأثير الثوراة على المحتوى العربي في الانترنت.

فأنا على قناعة تامة بأن الثورات العربية لم تفرز خارطة سياسية جديدة في الشارع فقط وأنما كان لها تأثير ثوري للوجود العربي على الانترنت أصبحنا نعيش ثورة في الانتاج الإبداعي والمحتوى موازية لثورة الشارع..

فالأرقام بحد ذاتها تثبت هذه القناعة، فمع أننا ما زلنا نواجه تحديات كثيرة على مستوى البنية التحتية لشبكة الانترنت في كثير من الدول العربية فإننا نشهد قفزة كبيرة في عدد مستخدمي الانترنت وعدد الملتحقين بشبكات المواقع الاجتماعية.. فمثلاً خلال أسبوع واحد من شهر فبراير كان هناك مليون مشترك جديد على الفيسبوك في مصر. كما أن الدول العربية من أكثر دول العالم مشاهدة لليتيوب حيث أن هناك ما يقارب ١٢٠ مليون مشاهدة يومياً. أضف إلى ذلك فإن نسبة تحميل الأفلام تضاعفت عشرة مرّات عما كانت عليه سابقاً ما قبل الثورة..

وبغض النظر عن الأرقام، فأننا اليوم نرى أن الأفلام والمقالات والإبداعات التي ينتجها الأفراد والهواة العرب والتي يتم مشاركتها عبر مواقع الشبكات الاجتماعية أكثر بكثير مما كان يتم مشاركته قبل أشهر مضت..

يمكنني القول أن التأثيرات المباشرة للثورة تتخلص فيما يلي

‫- ‬أصبحنا نشهد تغير جذري في القناعات لدى الشعوب العربية بحيث أصبحت الانترنت مصدراً من مصادر المعرفة والتأثير والتواصل. مما أدى لانتشار الانترنت بين كافة الأجيال وأزدياد المقبلين عليه.

- الانترنت لم تعد حكراً على النخبة فقط وأصبح من ضرورات الحياة مثل الماء والكهرباء والتلفاز والهاتف، وأزدادت نسبة الوقت الذي يمضيه الأفراد في العالم العربي على الانترنت.

‫-‬ من الناحية الفكرية، فقد أزالت الثوراة الكثير من الحواجز الاجتماعية والسياسية ورفعت سقوف الحرية والتي كانت من العوامل المؤثرة في قلة الانتاج الابداعي العربي الأصيل على الانترنت، وأصبحنا نرى زخماً إنتاجياً ومحاولات أكثر من الشباب العربي للظهور على الشبكة وفي المواقع المختلفة وتقبل النقد والحوار حول أعمالهم.

أضف إلى ذلك فإن عدد روّاد الأعمال العرب الشباب والذين يقومون بإنشاء أعمال وشركات ناشئة لهم على شبكة الانترنت في ازياد مستمر بعد أن بدأت الكثير من رؤوس الأموال تتجه للاستثمار في قطاع التكنولوجيا وخصوصاً بعد أزمة العقارات ودخول شركات التقنية العالمية الكبرى الأسواق العربية.

كل هذه الأمور أدت إلى نهضة فعلية نشهدها اليوم في عالم المحتوى والإبداع العربي على شبكة الانترنت. هذه النهضة ما زالت في بدايتها وعلينا أن ندرك أهمية المرحلة التي نعيشها ومدى تأثيرها علينا فكريا وسياسياً واجتماعياً…


شركة خرابيش من شركات رواد الأعمال العرب والتي تهدف منذ تأسيسها عام ٢٠٠٨ إلى انتاج رسوم كرتونية عربية على شبكة الانترنت


عالطاير.. برنامج شبابي كوميدي سعودي لقي شهرة واسعة على الانترنت وهناك المئات من أعمال الشباب العرب والتجارب الناجحة


علاء وردي من الفنانين الذين لقوا نجاحا باهراً على الانترنت بسرعة كبيرة وقدموا إبداعات لم تشهدها وسائل الإعلام التقليدية..

  • Share/Bookmark

  • Share/Bookmark

sha3teely_aljazeera.gif

استضافة قناة الجزيرة الكومبارس الصاعد والخبير في الشؤون النووية معلّم الفلافل شعتيلي.. وقد قام شعتيلي بالرد على أكثر الاسئلة إحراجاً وتعقيداً.. “بس جوّا عقله فقط” لأنه ما صحّله يبرطم بشلن لخلل فنّي في الصوت..

صراحة في شغلة صغيرة جّواي حابب أجاوب عليها وأطلعها من راسي، وهذا هو الشيء الرائع في التدوين وهي قدرتك على التعبير حتى ولو لم تستطع ذلك على قناة الجزيرة بسبب خلل فنّي، فعندما سألت المذيعة هل من الممكن وضع ميثاق شرف أو تشكيل نقابة للمدونين، كانت لدي رغبة عارمة في الردح والرقص على شاشة الملايين..

جوابي بكل بساطة أن التدوين ليست مهنة ولا عمل صحفي إطلاقاً، بل هو اسلوب حياة فيه يمكن لأي شخص أن يكون مدوناً بغض النظر عن عمره أو جنسه أو فكره. ولا يمكن بأي شكل من الاشكال تطبيق معايير صحفية على ظاهرة لا علاقة لها بالصحافة لا من قريب ولا من بعيد..

لنأخذ بعين الاعتبار أن التدوين يختلف من بلد إلى بلد ومن شخص لآخر، فهناك من يدون فقط للتعبير عن ذاته ، وهناك من يدون لمشاركة معرفة معنية سواء كانت علمية أو تقنية أو دينية أو ما إلى ذلك.. فليس كل مدون مصلح اجتماعي وليس هدف كل مدونة إسقاط حكومة..

ولكن المدونات في العالم العربي مع قلّتها أخذت منحى الإصلاح الاجتماعي والسياسي واكتسبت أهميتها نتيجة لغياب التمثيل الحقيقي للشباب العربي أمام صنّاع القرار وغياب برلمانات كفؤة أو منظمات مجتمع مدني قوية ومستقلة، ومن خلال منظومة ثلاثية تبدأ بالمدونات ثم الشبكات الاجتماعية حتى تصل إلى وسائل الاعلام أصبحت هذه المنظومة تشكل البديل وتعمل كقوة ضغط مهمة ومؤثرة في مراكز صنع القرار حتى ولو كان ذلك التجاوب من أجل تحسين صورة السلطة أمام الغرب الذي يضغط من أجل المزيد من الحريات المدنية..

ولكن لا ننسى أن المدون قد يكون فنّاناً يرغب في التعبير عن فنه، أو شخص يرغب في مشاركة الآخرين أفكاره أو خواطره. وستجد ذلك جليّا من خلال الكثير من المدونات الغير عربية حيث يغلب الطابع التقني والفنّي والتعبيري على الأمور السياسية أو الاجتماعية ولا يشكل التدوين هناك أي وسيلة ضغط لأحد أو نقطة ثورية لأي جهة، بل يمكن أن يكون مشروعاً تجارياً يدر دخلاً لصاحب المدونة..

هذه دعوة بسيطة من كومبارس صغير للمجتمعات العربية والإعلام العربي، أن يتحرر من الفكر التقيليدي والنمطية في التعامل مع الانترنت وأن يبدأ بمحاولت فهم أسرار اللعبة الجديدة في هذا العالم الذي نعيشه وسيعيشه الجميع في المستقبل القريب..

وإذا فهمتوا سر اللعبة إبقى فهموني!

  • Share/Bookmark

قامت خرابيش بانتاج هذا الفيلم الكرتوني القصير والذي يتحدث عن القصص التي يتعرض لها أصحاب الشركات الناشئة باسلوب كوميدي فكاهي. وقد تم عرض هذا الفيلم في افتتاح ميدان التي تعنى باحتضان الأفكار الابداعية للشباب وتطويرها إلى شركات ناجحة.

نحب أن نستمع لآراكم وتعليقاتكم وافكاركم لتطوير هذا العمل الفني

This short cartoon animation was produced by Kharabeesh for the opening event of Meydan. Meydan is an incubator fro innovative and creative business ideas.

The animation talks about the daily stories that happen to young Entrepreneur.. we would really appreciate your feedback, ideas and thoughts on how to develop this show.

thanks

  • Share/Bookmark

March was a plan ride month for me. I was lucky to attend the Abu dhabi Media summit for 2010. It was really a great exposure for Kharabeesh by all means. But

adms_hotel.jpg

adms_panel.jpg

For the first time media, telecoms and web giants get together in one stage to talk about the future of media in the age of technology and data revolution. The scene is very distributive and i felt that everyone is trying to adapt with the rapped evolution and change on how people begin to consume content. Major Arabic media groups are trying to move from being a funded or sponsored institutions into a profitable independent businesses. They also trying hard to understand the new media market and to have a foot there. Telecoms in the region is having a very active role in developing a strategic plans to develop the content market for mobile.

Having said that, paid TV and content in the Arab region failed and became obsolete business. The focus on mobile was very clear. Mobile , mobile, mobile, everyone was talking about how mobile evolved from being a communication tool into a publishing platform for content. The fact that mobile is a guaranteed paid distribution channels with a very high penetration rate in the region made it very sexy for all media groups and production companies.

But regarding the web, it’s still blurry for most of the media dinosaurs who could not figure out how can they control media in this vast growth space. There was no clear business model for them on how to monazite on their content via web. The traditional way of content consumption still controls their minds and they cannot get out of that trap.

On the other hand, telecoms and web technologies are making the most benefit of what is happing. They are having the upper hand over media and this distributive technology made it possible for small companies like Kharabeesh and others to be part of the game. They were successful in changing the media scene and disrupt media monopolies.

Advertising will not be the same again. Advertising is being redefined. Some people are expecting the death of print. While print in india is booming. Others are trying to find a new business model for news. while others are trying to redefine the way we generate news.

adms_rupert_murdokh.jpg

Rupert Murdokh showed a great interest the Arab market. Hans Vestberg, President & CEO of Ericsson predicted that by 2020 there will be 50 billion devices connect to internet all of them require content. Eric Schmidt/Chairman & CEO of Google said it loud and clear “Arabs,write more for the internet”.

Its so clear that content market in the Arab region is hot now. But the question is what? and how? What kind of content do we need? and how can we move from non existence to momentum in a time where content on web is being doubled every two years world wild.

adms_eric_schmidt.jpg

Although there was no smell of any Jordanian media presence, this event did not completely exclude Jordan. In fact Jordan made a unique good presence through its technology leadership and young entrepreneurs. H.E Marwan Juma’a on his panel raised the challenge among these big giants when he talked about the success stories of Jordan’s young entrepreneurs regardless of all the challenges and lack of fund that we face.

I personally believe that media dinosaurs will be out of the game soon. The future for us is by combing technology innovation and creative original content development together, and this is where I see Jordan should be heading. Simply because we have it naturally.

  • Share/Bookmark

خط أحمر على حبر

February 4th, 2010

kha6a7mar1.png

إحذروا! فستطلق “حبر” لونها الأحمر! في يوم الثلاثاء, الثاني من شباط 2010, اتفقت “حبر دوت كوم” مع “خرابيش” على أن تطلق سلسلة حلقات “خط أحمر” حصريا على “حبر”, تنشر مرتين أسبوعيا.

من عقول “خرابيش” المبدعة, يأتي برنامج “خط أحمر” ليضمن دفع “الخطوط الحمراء” و دغدغة الخاصرة في أقل من دقيقة. تعرف على “إخص” و “أبو خنانة”: شخصيتان تعتبران أنفسهم من “مقموعي و مضطهدي” المجتمع. ليس لدى “إخص” و “أبو خنانة” ما يخسرانه مع انعدام المال و العائلة و الحياة, فيقفان بلا مبالاة على تلك الخطوط السياسية و الإجتماعية الحمراء الكبيرة التي يخشى الأخرون السير عليها. شاهد “إخص” و “أبو خنانة” وهم يسحبان الستار للكشف عن واقعنا: الجيد منه, السيئ و البشع. تحذير: “خط أحمر” لا يقصد المتفائلين أوالفاقدين لروح الدعابة. ينصح المشاهد بأخذ الحيطة و الحذر!

تنتج شركة “خرابيش” محتوى إبداعي لمجموعة متنوعة من العملاء في الشرق الأوسط.. “خرابيش” هي أسلوب حياة و شغف للمغامرة ,للتجريب ،للحرية والإبداع. هي السرد المرئي لصوت قارئ القصة. نتكلم الخيال, نرسم الأحلام و نسجل الذكريات. تولد القصة في “خرابيش”.

أما “حبر” فيقدم محتوى أصلي و إبداعي ساعيا لخلق طرق أفضل لإعلام الجمهور بالقضايا الأردنية الغير مطروقة فضلا عن توفير وجهات نظر محلية وروايات مباشرة في الأخبار والسياسة والفنون والثقافة. محتوى “حبر” هو خليط من المواد والوسائط المتعددة التي تقوم أساسا على ما يرسله المواطنين بشكل عام و ما يجمعه أو ينتجه فريق حبر. بعبارة أخرى, محتوى “حبر” هو من الشعب و إليه. “حبر” هو نقطة تجمع رواة القصص.

  • Share/Bookmark

online_freedom.png

قرر شعتيلي في خطوة غير مسبوقة وبعد قرار الحكومة بنكش مخّاتها على المواقع الإلكترونية أن يَصُفَّ على الشمال ويتخلى عن خططه الطموحة في إصلاح العالم وأن يلتزم أقرب حيط متوفر في ظل الظروف المتاحة حالياً.. مع العلم أن معظم الحوائط الموجودة محجوزة لشوفرية التكاسي والمارة لتفريغ محتويات المثانة في الحالات الطارئة..

ولكم جزيل الشكر..

وبمناسبة السياسة الجديدة لحائط السلامة مُنع التعليق على هذا الخبر حتى إشعار آخر..

  • Share/Bookmark

Yes Jordan’s IT and creative sector is having a renaissance era, especially after the Maktoob/yahoo deal. More IT startups and ideas are shining up.. big dreams are being drawn and big investors are keeping and eye on what is going on..

But are we blowing pink balloons only?! or are we getting serious enough to take these success stories into a next level..?!!

Next level means that we need to build proper strategies and proper methodologies of supporting innovative ideas and startups in a national scale..

This means that we need to re- evaluate our educational system, engage schools and universities in the process from early stages.. This means that the parliament should keep an eye on what is happing and start providing proper legislation environment..

This means that media should focus more on innovation and small startup, provide the proper support and exposure for them.. This means that big corporate should look seriously into our young creative and innovative minds.. This means that banking and financial sector should move from investing in cement and bricks and start investing on people…

This means that we should move in a national level and stop blowing air “3ala el fadi”.. we need to help and move small /medium businesses from survival mode into more stable situation.. we need to build a place where it can incubate this whole movement.. We need to convert Jordan into the largest innovation and technology workshop… and yes I believe we can.. why not?

  • Share/Bookmark