ocean15.png

في محاولة جديدة دخلت إسرائيل كتاب جنيس للأرقام القياسية مرة أخرى بتسجيلها أكبر عملية سرقة في التاريخ الحديث.. إذ قامت إسرائيل بسرقة وطن كامل بالإضافة إلى سرقة مدينة تعتبر من أقدس المدن في العالم … وقد تميزت عملية السرقة بالشفافية المطلقة وعي مرأى ومسمع من الجميع باستخفاف لم يشهد له العالم من مثيل. وعلى مبدأ تحت عينك يا تاجر تمت عملية السرقة بكل سلاسة و بدون أي صعوبات… وقد عم الصمت جميع اللصوص المجاورين لعجزهم عن الوصول إلى هذا المستوى من الحرفية في العمل..

ويجدر بالذكر أن إسرائيل قد حطمت الكثير من الأرقام القياسية خلال الستين عاماً التي مضت من خلال إنجازها أكبر المجازر بحق شعب، وإلحاقها أسرع الهزائم ضد أمّة ومن خلال تجمع أكبر ترسانة عسكرية في أصغر مساحة وغيرها من الأرقام القياسية اللامعقولة والتي ترفع لها الأقدام إحتراماً لهذه الإنجازات في تاريخ البشرية…

  • Share/Bookmark

ولم لا يُكرّم إنساننا العربي، بأي شكل وبأي طريقة ولأي هدف.. نعم إن من واجبنا أن نكرمهم ونكرم أبنائننا وإخواننا وعشيرتنا وكل عربي يعيش يومه لغيره ويسعى لتغير وقعنا الأليم بصمت.. إن كل فرد فينا عليه واجب بتكريم الآخرين حتى ولو بكلمة شكراً.. فالأب لديه واجب في تكريم أبنائه على إنجازاتهم.. ورب العمل عليه أن يكرم موظفيه.. والمدرس عليه أن يكرم طلابه فكلٌ لديه موقع خاص ومسؤولية خاصة في تكريم غيره..

لماذا التكريم؟ لأنه ببساطة واجب أخلاقي وإنساني قبل أن يكون مصلحة عليا تكمن في تغير عقليتنا من التفكير الفردي إلى التفكير الجماعي، ومن العمل من أجل المصالح الذاتية إلى العمل من أجل الجماعة.. وأن مصلحتنا الفردية تكمن في مصلحة الجماعة..

في الماضي، ومازلنا، كنّا نضع الكثير من العقبات في وجه أولئك الذين يسعون من أجل إصلاح مجتمعهم ومساعدتهم.. والآن يجب أن تتغير هذه الظاهرة وتتحول إلى مسارها الطبيعي في دعم ومساندة وتتشجيع وتكريم هؤلاء الناس..

بقي أن أذكر أن التقيم الحقيقي لمبادرة أهل لن يكون الآن.. وإنما في مدى تأثيرها في السنوات القادمة ومدى نجاحها لمرّات أخرى واستمرارها.. كما أننا يجب أن لا نتوقف عند مبادرة واحد، بل علينا أن نخلق الكثير من تلك المبادرات لأن هناك الكثير ممن يجب تكريمهم ولا أظن أن مبادرة واحدة ستكون كافية لذلك..

  • Share/Bookmark

على مدار هذا الأسبوع سنقدم لكم أروع طوشه حدثت في تاريخ الشوارع وعلى ثلاث أجزاء مليئة بالإثارة والأكشن.

  • Share/Bookmark
من مصر، من الأرض التي حضنت أعظم فنانين الكاريكاتير العرب، أمثال مصطفى رحمة، عبدالعال، جورج بهجوري، محي الدين اللبّاد، جمعة فرحات، سعيد رفقي، زهدي العدوي والكثير الكثير من عظام فن الكاريكاتير الذين خلّدوا بخطوطهم الساخرة واقعنا المعاصر ومآسي الشعوب العربية ومعاناتهم اليومية.. تلك التي لم ولن يقدر على توصيفها أي مؤرّخ في العالم.

doaa_01.gif

doaa_02.gif

من مصر، يأتي جيل معاصر جديد من الرسّامين الشباب في مقدمتهم دعاء العدل، يكملون مسيرة الكبار ويغنون فن الكاريكاتير العربي بدماء جديدة مفعمة بالحيوية والثورية والتجدد. بمجرد أن تشاهد رسومات هذه الفنانة وأسلوبها المميز في تصوير الشخوص والأحداث فإنك تقع أسيراً لتلك الخطوط والمنحيات التي ترسم إبتسامة خفيفة تسلط الضوء على واقعٍ نعيشه. وما يميز الكثير من أعمال الفنانة دعاء هو دمجها الساخر بين الواقع والفنتازيا وبين أحداث اليوم وأساطير الأمس التي تنبع من ثقافتنا ومخيلتنا.

doaa_03.gif

doaa_04.gif

doaa_05.gif

لتعرف أكثر إقرأ هذه المقابلة مع الفنانة دعاء العدل
كما يمكنك متابعة أعمالها والتواصل معها من مجموعة رسومات الفنانة دعاء على الفيس بووك

  • Share/Bookmark

Water in Aqaba

ما هو شعورك عندما تفكر لساعات قبل أن تنام وأن لا تعرف إن كنت ستبقى في وظيفتك ويبقى لك دخل أو أن تصبح غداً بلا عمل أو راتب.. قد لا تصدقون هذا ولكن هذا الشعور ينتابني كل يوم ولكن ليس تفكيراً في العمل أو الراتب وإنما ينتابني خوف من أن أستيقظ في اليوم التالي وأن لا أجد شربت ماء تروي عطشي أو عطش أبنائي… قد أكون أبالغ في شعوري هذا ولكني أرى أن شبح الفقر المائي يهدد وجودنا على هذه الأرض وفي هذه المنطقة.. ولا أستغرب أبداً أن يتحول هذا الخوف إلى صراع مدمّر يهدد مصير الجميع..

إن الثروة المائية هي من أهم التحديات التي تواجهنا شعباً وحكومة وكياناً، لذا يجب علينا أخذ هذا الموضوع بجديّة وبدون تهاون. كما يجب علينا أيضاً تسخير الطاقات والجهود وتركيزها في المساعدة على حل أزمة المياه وإيجاد الخطط والاستراتجيات المستقبلية لحل الأزمة…

يجب أن يعلم الكثيرون أن هناك العديد من العوامل التي تعزز شبح الجفاف لدينا، وهي ليست فقط قلّة الأمطار التي تهطل علينا في الشتاء.. إنما توسع الهجرات القصرية وازدياد تلوث مصادر المياه وجفافها وندرتها هي من أكبر معززات هذا الفقر..

إن مظاهر الفقر المائي واضحت لللعيان، فهناك الكثير من البيوت التي لا تصلها المياه إلاّ مرّة واحدة في الأسبوع ولساعات قليلة جداً وقد لا تصل أبداً… كما أن سرقت المياه من خزّانات الجيران باتت أمراً شائعاً ومؤلوفاً لدى الجميع. أضف إلى ذلك إنكماش القدرات الزراعية وتراجعها بسبب فقر المياه.. عدى عن انتشار الكثير من الأمراض التي تسببها المياه الملوثة..

water.jpg

ولمواجهة هذا الشبح هناك بعض الأفكار المطروحة للنقاش:

- على الحكومة أن تتبع سياسة شفافة جداً حيال الأوضاع المائية في المملكة من خلال إنشاء موقع متخصص على الانترنت. لنشر كل المعلومات المتعلقة بوضعنا المائي وإشراك المجتمع بقضايا المياه والمساهمة في طرح الحلول والأفكار.. بالإضافة إلى إنشاء وحدة إعلامية خاصة تعمل مع كافة وسائل الإعلام.

- يجب إقامة مؤتمر وطني داخلي كل سنه لبناء إستراتجية وطنية للمياه، يشارك فيها جميع أفراد المجتمع وأصحاب القرار والعلماء والباحثين والمهندسين والصناعين والزراعين ورجال الأعمال.

- بدل الدينار الذي يدفع للتلفزيون الأردني أو لدعم من لا يستحق دعماً.. يجب توفير ميزانية كبيرة من أموال الضرائب والمنح لدعم البحث العلمي المتعلق بقضايا المياه وتأسيس فرق علمية ومراكز أبحاث متخصصة لإيجاد الحلول اللازمة لمشكلة المياه في الأردن. بالإضافة إلى دعم مشاريع تطوير البنى التحتية والتعزيزية للمياه وإعطائها الأولية القصوى.

- يجب وضع قوانين خاصة بصرف المياه وإعلان حالة الطوارىء أو حالة تقشّف عام تجاه إستهلاك المياه في المملكة، بحيث تحرر مخالفات وعقوبات بحق مهدري المياه. حتى نصل إلى حالة عامّة من الشعور بالمسؤولية ولكي يدرك الجميع خطورة الوضع الذي نحن عليه.

- يجب إعاد النظر في كودات البناء والبنى التحتية من أجل تعزيز الحصاد المائي للأمطار، بحيث يمكن للمواطنين من تأسيس أبار للمياه وجمع مياه الأمطار وتوفيرها للصيف. كما يجب يجي التفكير في كل الوسائل الممكنة لجمع أكبر قدر ممكن من مياه الأمطار…

- يجب وضع خطة إعلامية على مستوى دولي لإبراز تحديات الأردن المائية وحشد كل الجهود الممكنة لدعم الأردن مادياً وعملياً وحتى سياسياً في حال وصل الأمر إلي نزاع إقليمي..

هناك الكثير من الأمور التي يجب التفكير فيها والعمل عليها.. وإن كان العالم يعاني من أزمة مالية فإننا فإن الأردن نعاني من أزمة أشد وأعنف وهي الأزمة المائية.. وعلى الجميع أن يدرك أنه إذا لم نفعل شيئاً، فإن المستقبل الذي ينتظر أبنائنا مستقبل قاحل هذا إذا لم يكن مستقبلنا نحن كذلك.

وقد يكون موقع الأردن الجغرافي والسياسي من أكبر العوامل التي جعلت من قضية المياه قضية حسّاسة بالنسبة لنا جميعاً، وكلنا يعلم أن إستقرار هذا البلد هو صمام الأمام لكل المنطقة، ولذى فإن على الكيانات والدول المجاورة أن تعي أهميه هذا الأمر وتدرك أن صراع الوجود أشد وأقسى من أي صراع عقائدي أو صراع مصالح..

  • Share/Bookmark

Facebook is going Arabic

March 3rd, 2009

facebook.jpg

It seems that facebook realized the importance of arabic interface the it seems that there is growing market for facebook in the region.. And the cool thing they are doing it a very smart and innovative way.. I think we should learn allot from facebook innovation.

  • Share/Bookmark
قد تكون أحداث غزّة تلك التي أشعلت شرارة هذه الفكرة داخل عقلي وحوّلتها إلى الهدف الرئيسي الذي ربما سأمضي بقية عمري أحاول تحقيقه… فالمجازر التي أرتكبت في حق الشعوب العربية من شرقها إلى غربها وعلى مدار قرنين من الزمان أظهرت لي رخص قيمة الإنسان العربي… فملايين الملايين من العرب فقدوا حياتهم وماتوا وعاشوا الأمرّين من إستعمار وقتل وسفك واستعباد… ولم تستطع الأجيال التي تلتها أن تحقق العدل لها أو تنصفها.. وأصبحنا بالمجمل من أرخص الشعوب قيمة على وجه الخليقة…

وبالرغم من أننا نملك أعظم الثروات الطبيعية، ولدينا من الطاقات البشرية والفكرية ما ننافس فيه الأمم.. ومع أن لدينا من أغنياء العالم الكثير الكثير. ولكن تظل قيمة العربي مهما كان مستواه رخيصاً بين شعوب العالم… ليس لأن الشعوب الأخرى تسترخصنا ولكننا ببساطة لم نستطع أن نقيّم أنفسنا جيداً ولم نستطع أن نرفع من سعرنا في ميزان الشعوب…

عندما يقتل المئات من الأطفال والنساء والرجال والشيوخ في غزّه فإن العالم يعجز عن إيقاف هذه المجازر، ويماطل ويماطل. بينما عندما يقتل إسرائيلي واحد تقام الدنيا ولا تقعد. وهذا ينطبق على الحال في العراق وجنوب لبنان والصومال والسودان وباقي الدول العربية… وحتى بعد أن تنتهي المجازر، فإنها تتحول إلى مجرد ذكرى مؤلمة نكاد ننساها مع مرور الوقت. دون أي تعويض معنوي أو ماديّ يذكر.

إن رخص قيمة الانسان العربي سهّلت إرتكاب المجازر بحقنا دون رقيب أو حسيب، كما سهّلت الطريق لإمتهان حقوقنا الانسانية كما حدث في غوانتانموا وغيرها من دول العالم. هذه الظروف جعلت الانسان العربي منزوع الانتماء لوطنه وللمجموعة، غير مستقر عاطفياً وفكرياً ومليء بالتشاؤم والسلبية.. وبالتالي أدى في المحصلة لنشوء مجتمعات مريضة غير قادرة على النهوض بنفسها أو النهوض بغيرها…

هناك الكثير من الأسباب التي أدت إلى وصول النفس العربية إلى هذه الدرجة من الرخص والتشرذم والروح الانهزامية، ومن أهمها ضعف الأنظمة العربية الحاكمة وترهلها، وانتشار الفساد وتفضيل المصالح الذاتية على مصلحة الأمة.. وبالرغم من تعدد الأسباب وصعوبتها وتعقيدها فأنني على إيمان مطلق بأننا قادرون علي تغير الواقع ورفع قيمة الإنسان العربي من دون الاعتماد على الأنظمة العربية أو تغيرها أو حتى مجابهتها.. بل على العكس يمكن التأثير عليها بشكل إيجابي ودعمها وتقويتها بالتوازي مع رفع قيمة الانسان العربي…

وتتلخص الفكرة الأولية لمشروع رفع قيمة الإنسان العربي بتأسيس منظمة غير حكومية ترتكز على المحاور الرئيسية التالية:

- الدفاع القانوني: حيث يتم جمع أكبر عدد ممكن من المحامين المتطوعين العرب ممن يعملون داخل وخارج الوطن العربي لتشكيل أكبر فريق دفاعي لحماية حقوق العرب التي ترتكب في حقهم مجازر من خلال رفع قضايا في المحاكم الدولية الغربية والعربية ومتابعتها على أطول مدى ممكن كما تسعى لرفع أكبر عدد من القضايا تجاه المجازر التي أرتكبت في السابق والمطالبة بالتعويضات المالية والمعنوية.. فإذا تم جمع ألف محامي من كل دولة عربية ” وهو شيء ليس بالمستحيل” فإننا سنحصل على فريق لا يقل عن العشرين ألف.. مما يشكل قوّة قانونية يحسب لها حسابها على المستوى الدولي…

- الدفع ورفع القيمة المعنوية: وذلك من خلال إشراك المشاهير، وكبار رجال الأعمال والشخصيات العربية البارزة والعلماء والمفكرين هدفهم العمل على رفع القيمة المعنوية للشعوب العربية في الداخل والخارج والعمل على تكريم الإنجازات العربية والشخصيات التي قدّمت وتقدّم لشعوبها، بالإضافة إلى إقامت حفلات التكريم والمعارض والمتاحف التي تخلد أعمال الإنسان العربي في داخل الوطن العربي وخارجه.

- المواجه الإعلاميه: من خلال جمع أكبر قدر ممكن من الإعلامين ووسائل الإعلام ضمن عضوية مشاركة تهدف إلى رفع قيمة الإنسان العربي من خلال العمل الإعلامي والفني والأدبي، وعكس الصور السلبية عن المجتمعات العربية وذلك بخوض معركة ضد النمطية السائد عن العرب في وسائل الإعلام الغربية وإختراقها بشكل مباشر وبزخم.

- التربية الإبداعيه: من خلال غرس مفهوم الإبداع كوسيلة وحاجة ضرورية للبقاء و إحدى أهم العوامل لرفع قيمة المواطن العربي.. ثم توثيق ورصد الأعمال الإبداعية بكافّة أشكالها وتعميمها كوسائل دراسية لكافة المجتمعات العربية… كما يجب ربط القدرات الإبداعية في أساليب الدفاع القانوني والمواجه الإعلامية..

- الواقع الافتراضي: تقوية المجتمعات العربية داخل شبكة الانترنيت، لأن تلك الشبكة تسهل إزالة الحواجز والقيود بين المجتمعات العربية وتسهل عملية نشر الأفكار والرؤى الإيجابية بين فئات الجيل الجديد القادر على العمل باجتهاد أكثر في عملية رفع قيمة الانسان العربي.. كما تضعك في مواجهة مفتوحة مع الغرب دون حواجز أو مشوهات…

- التسخير المادي: وقد تعمّدت أن أضع هذا المحور آخراً لأني على ثقة تام بأننا قادرون على تحقيق الكثير حتى ولو بالقليل، وأن عملية رفع قيمة الإنسان العربي تعتمد بالدرجة الأولى على الانسان نفسه قبل كل شيء.. ولكن هذا لا ينفي بأن توفر الأموال قد يسهل تحقيق الأمور ويفتح المجال لكثير من الانجازات ويعطي قدرات أكبر للعاملين على هذا المشروع. هناك الكثير من الأموال في العالم العربي، وهناك الكثير من أصحاب المال ممن يملكون الرغبة في دعم مجتمعاتهم وتطويرها، وقد تكون هذه المنظمة إحدى هذه الطرق التي يمكن من خلالها تحقيق الكثير.

قد يرى الكثيرون أن هذه هي مجرد فكرة كغيرها من الأفكار، وأنا على علم بأن الناس ينظرون إلى الأنجاز نظرة تختلف عن نظرتهم للفكرة.. ولكني أذكرهم بأن كل إنجاز بدأ بفكرة، ثم قام كثيرون بنذر حياتهم لتحقيقها.. وقد تكون هذه الفكره بداية الطريق..

كل ما أتمناه.. أن أجد أشخاص مثلي يؤمنون بهذا الحديث، ويكون لديهم الرغبة أو القدرة على تحقيقها… إن تأسيس منظمة عربية لرفع قيمة الإنسان العربي ليس ضرباً من الخيال كما أنها ليست من الكماليات، بل هي فتحة أمل للنهوض بالمجتمعات العربية وإقتراح عملي للخروج من الواقع العربي المؤلم… ولن تكون لدينا القدرة على الحكم حتى نجرب.. وإن جربنا وفشلنا فإننا نحاول مرّة أخرى وأخرى حتى ننجح… ليس لدينا خيار آخر…

كل ما أريده.. هو أنه حينما تكبر ابنتي التي تبلغ من العمر الثلاث أعوام.. أن تكون فخورة بكونها عربية تعيش في إحدى البلاد العربية، تعشق ترابها كما يعشقها وطنها ، كل العالم ينظر إليها نظرة احترام…

إن الشعوب العربية بحاجة في هذه المرحلة إلى مصالحة مع ذاتها، ولن يتحقق هذا مالم تشعر الشعوب العربية بقيمة ذاتها.. هذه دعوة مني للجميع لنعمل ما في وسعنا لتحقيق هذه الفكرة فكل لديه أحلام عظيمة يقدمها، وقد آن الأوان لتلك الأحلام بأن تتحقق…

  • Share/Bookmark

land_attack.gif

  • Share/Bookmark

arab-meeting.png

We were wondering about the Arab official silence.. now we are wondering about the Arab official rudeness…

  • Share/Bookmark

sms_books.jpg

كلنا يعرف فنون الأدب، من فن الرواية، إلى القصّة القصيرة، فالأقصوصة ثم الشعر… واليوم يظهر فن أدبي جديد وهو فن الـSMS… أظن أن على كبار الأدباء والمثقفين أن يعترفوا بهذا النوع الجديد من الأدب.. حيث أصبحت تؤلف له الكتب والمراجع، فعلى سبيل المثال وجدت ثلاث مراجع في فن الـSMS وأنا خارج من صلاة الجمعة على إحدى البسطات في ساحة المسجد، أولها بعنوان “أجمل مسجات الحب والغرام”. والكتاب الثاني كان بعنوان “أجمل المسجات الدينية والدعاوي” والثالث كان يتحدث عن أجمل مسجات المعايدة والمناسبات..

فن المسجات من أصعب الفنون الأدبية.. وهو فن يعتمد على إيصال نفس المعنى ألف مرّة كل مرّة بطريقة مختلفة من خلال ٧٠ حرف للغة العربية و١٤٠ حرف للغة الإنجليزية..

يتجلّي إبداع فن المسجات في المناسبات الكبيرة والأعياد الوطنية وبين الحبّيبه.. حيث ترى الإبداع والعجب العجاب اللي يفوق شعر المتنبي وأعمال نجيب محفوظ وقصص زكريا تامر…

وليست المسجات حكراً على صغار السن، فقد أظهر كبار السن أيضاً إبداعات خارقة في أدب المسجات وأصبحوا ينافسوا المراهقين والشباب والحبيبة… ويبدوا أن فن المسجات أصبح بالفعل الأدب الشعبي الجديد في هذا القرن..

لقد بدأت أكتب هذا المقال بنيّة ساخرة، بعد أن وصلتني العشرات من مسجات المعايدة “والتي لم أرد على أي منها لأنّي طفران” بأشكال وألوان متعددة.. ولكني أدركت أن هذا الأمر ليس مجرد موضة أو نزوة.. وإنما هي تغيّر كامل في عادات الشعوب وتصرفاتها وأنا صراحة لا أمزح عندما أقول أن فن المسجات قد يصبح نوع أدبياً جديداً كما أعلم أن الهواتف الخلوية قد أصبحت تتعدى كونها هواتف لألو مرحبا فقط وإنما أصبحت وسيلة لتبادل المحتوى ونافذة جديدة للآخرين على محيطهم والعالم، فالبرامج والألعاب وتصفح الانترنيت والكاميرات وما إلى ذلك من مواصفات وتتطور الأجهزة لتصبح أقرب إلى حاسوب صغير فتح المجال لتلك التكنولوجيا بأن تأخذ حيزاً أكبر من حياة الناس وحاجاتهم..

  • Share/Bookmark