online_freedom.png

قرر شعتيلي في خطوة غير مسبوقة وبعد قرار الحكومة بنكش مخّاتها على المواقع الإلكترونية أن يَصُفَّ على الشمال ويتخلى عن خططه الطموحة في إصلاح العالم وأن يلتزم أقرب حيط متوفر في ظل الظروف المتاحة حالياً.. مع العلم أن معظم الحوائط الموجودة محجوزة لشوفرية التكاسي والمارة لتفريغ محتويات المثانة في الحالات الطارئة..

ولكم جزيل الشكر..

وبمناسبة السياسة الجديدة لحائط السلامة مُنع التعليق على هذا الخبر حتى إشعار آخر..

  • Share/Bookmark

Sha3teely in Coaster bus in Amman

لظروف عديدة تتعلق بالطفر والقرف والزحمة والسخام، قررت استعمال المواصلات بدل السيارة و صرت أروح كل يوم على الشغل عن طريق باصات الكوستر.. محسوبكم ساكن في منطقة الجامعة الأردنية وشغلي بالشميساني قرب فندق الماريوت وبالتالي فإن حظّي السعيد وضعني في أكثر الشوارع وفرة من حيث خطوط النقل والمواصلات.. فكل الباصات القادمة من الشمال وخارج عمّان باتجاه وسط المدينة والمجمّع تمر من خلال شارع الملكة رانيا.. وبالتالي مشكل] الوقت محلولة أحسن بكثير من دولة زي اليابان! بحيث بقدر أضمنلك مرور ٣ باصات معاً ” مش باص واحد” كل نصف دقيقة من أمامك، والثلاث باصات بتسابقوا مين يركبك قبل.. صراحة مش راح تلاقي هذا التفوق في الخدمة لا في اليابان ولا ألمانيا ولا في أي دولة متقدمة أخرى..

ومن فوائد المواصلات ما يلي “عد ياسيدي”:
- التخلص من الكلتش ودعسة البنزين والغيار..
- عدم الاضطرار للبحث عن صفّه للسيارة..
- تقليل نسبة زفارة اللسان بما يقارب الـ ٨٠٪..
- التخلص من أسباب المخالفات المرورية..
- تقليل استهلاك الطاقة والبنزين..
- إتباع أنماط صحيّة كرياضة المشي وأحياناً الركض “عشان تلحق الباص”..
- التعرف على وجوه بائسة جديدة..
- التخفيف من معناتك الشخصية عندما تشاهد أشخاص مسخمطين زيّك..
- الاستمتاع بمواقف طريفة ومشاكل تعلمك دروس عظيمة في الحياة..
- القدرة على السرحان والتأمل من دون أن تهكل هم الاصطدام بمؤخرة سيارة أخرى..
- الحصول على مساج شامل من خلال الكراسي الهزّازة المتوفرة في جميع الباصات..
- تتعلم هندسة استغلال المساحات الضيقة وكيفية دحش أكبر قدر ممكن من الأشخاص ضمن نطاق ضيّق..

ملاحظة:
- هذه الفوائد لا تشمل التكاسي الصفراء!
- للشباب العزّابية: إن فكرة تزبيط فتاة داخل باص الكوستر هي فانتازيا خيالية غير قابلة للتطبيق أبداً، مع أنّي إستعملتها كغطاء أمام أقاربي عند سؤالهم عن كيفية تعرّفي على زوجتي، فكان الجواب أنّي تعرفت عليها في باص المؤسسة والذي لم أتوقعه أبداً أن هناك من صدّق هذه الفكرة، ربما لحد الآن..

  • Share/Bookmark

ليش بكره الشتا؟

November 18th, 2009

sha3teely_winter.png

أنا إنسان الله خلقني بحب الشمس وبتحمّل الحر وما بقدر على البرد.. زمان لمّا كان في خير وتكرم علينا الدنيا وتشتّي كان يصيبني إكتئآب.. بس هلأ لمّا كبرت وصرت بفهم أنه البلد ما فيها مي والمطر عم بخف صرت أخاف أزعل من الشتا عشان ما يزعل منّا.. لأنه صراحة وضعنا المائي مزري والله يرحمنا برحمته..

بس سبب كرهي للشتا برجع لمّا كنت ولد صغير.. سكنا خلدا في أول الثمنينات وكانت لسّه كلها أراضي زراعية.. وكنت في مدرسة حكومية بعيدة ستة كيلوا عن البيت وبرقعها ترويحا مشي كل يوم.. بالشتا كانت الشوارع كلها برك مي وكان أصحاب السيارات والشوفيرية ولاد حلال ما بصدقوا يلاقوا ولد صغير ماشي جنب بركة عشان يزر شوي على البنزين ويحمم الولد.. كنت أروّح على البيت غرقان مي لحد الكلسون… وكنت أقعد جنب الصوبة أغير أواعيي ساعة وبالعادة كانت الوالدة الله يسهّل عليها تلبسنا ١٥ بلوزة وعشر بنطلونات فوق بعض هادا غير البالطو والجكيت.. هلاّء غير قصّة المي والتبلبل كان في عندك الطين.. كان يزيد طولي نص متر من قد الطين اللي يعلق على البوط.. واقعد ياولد حت بالبوط عالإسفلت والحشيش عشان ما تخبّص الدار للوالدة.. وطبعاً بتكون جراباتك كلها معبية مي وبتصفي رجليك مخمجات من كثر البرد والرطوبة.. وأكثر إشي كنت أكره لمّا تنزل برابيري وانت ماشي من البرد وتنشف.. شعور زبالة… كانت المحارم جيب وقتها رفاهية..

وطبعاً من ذكريات الشتا المؤلمة حبسة الثلج لأيّام وأسابيع.. والله يرحم هالأيام لمّا الواحد تطلع ريحته من قلّة الحمّام والحبسة، ومستوى الأوكسجين في الدار ينحدر وريحة الفصوص تفحفح وما في مجال تفتح الشبّاك تهوي لأنّك راح تموت من البرد.. هذا غير قصّة السبع حرامات واللحاف اللي وزنه ٢ طن ونص.. وتقعد ترجف تحت الحرام ساعة عبل ما يدفى الوضع..

أحقر المواقف التي عشنها في الشتا لمّا تكون أصابعك وإيديك زرق من البرد ويطلعك المعلّم في المدرسة توكل قتلة على الصبح وينشن إبن الذين على طراف أصابعك.. وقال يقعد المحترم يتخوّث ويضحك عليك إنّه قاعد بربيك وبدفيك.. يفظح عرظ هيك ترباي على هيك تدفئة..

قولتولي ليش بكره الشتا؟؟؟ بدكوا الصحيح أنا صارلي كم سنه بحب جيته علينا وياريت يرجع زي ما كان أوّل..

قولوا يا رب!!

  • Share/Bookmark

In this post we are going to share with you our experience in designing the floats of Amman’s Centennial parade

When we joined the efforts of organizing this parade it was the first time for us to go into such kind of projects. In fact it was the first time for everyone in Jordan. Although it was not within our core business but we found it interesting as kharabeesh to tell the story of Amman through a parade, and not through animation or comic.

Kharabeesh was lucky to be part of an amazing corporate coalition along with GAM to organize Amman’s first parade, IJordan with their long experience in event management, in addition to OrangeRed and their magical cultural practice and knowledge.

It was assigned to Kharabeesh to be the creative and design arm to handle branding, communication and all media materials as well as designing the floats of the parade and that was the most interesting part. The fact that we all came from an architectural background, helped us a lot in the design and supervision process of building the floats.

During the research we came to some rare photos of small floats used in the Golden Jubilee carnival in late 70s. The float seems pretty interesting. And it was amazing to see that Amman at one point used to celebrate like this, but never been repeated again. Floats used to be almost the same design; a box with flowers and his majesty portrait on the top of the vehicle.

old_float_03.jpg

old_float_02.jpg

old_float_01.jpg

Parades Theme
Coming up with a theme for the parade was the first step to agree on, so that the whole organization and work will be based on it. The theme was about the historical representation of Amman’s life in 100 years. The parade was divided into to 10 decades. Each decade represented by a float and different types of units, each float represents the major achievements of that specific decade, and that was our reference.

parade_3d.jpg
One of the earlier sketches for the parade

float_design.png

The next step is to decide the major achievement on each decade, a research has been conducted and the final list was the following:
- Starting from 1909: The establishment of Amman’s first municipal council; Majlis al baladiyeh.
- 20’s: The arrival of king Abdulla I into Amman, and the train and cabin used by King Abdullah as an office.
- 30’s: Street vendors, and the development of most of Amman’s “souk”’s, such as “Souq Al Bukharieh, al sukkar, al dahab, mango,,,”
- 40’s: Education and schools revolution..
- 50’s: Utilities in Amman were developed, water, electricity..etc.
- 60’s: Launching JRTV and Sports and arts nourished.
- 70’s: There was a boost in the numbers of profession, establishment of naqabat and the medical city; this decade reflects the advancement of the professional world in Jordan
- 80’s: Celebrating the opening of the Queen Alia International airport as well as the infrastructural work that took place in Amman with roads and bridges.
- 90’s: The change and evolvement of Amman culture and community
- Now: 10 years of Kings Abdulla II achievements

Route selection
The parade route made some limitations on the design of the floats. The decision was made that the parade must be in the heart of Amman. On the road were everything started for modern Amman, from downtown to Municipality building in Ras Al Ain. This route forced many technical limitations to us. We couldn’t go higher than 4.5 meters due to bridges and wires. And we could not exceed a width of 2.5 meters due to the narrow streets and curved route.

Flat beds
Away from the conceptual part, we started building the float beds which will carry the float’s models and props on them. There were two kinds of floats, floats that is self moving (self propelled), and the other one is towed floats. We had to go with the towed because it was within our capabilities.

making_02.jpg

After searching GAM vehicles, we couldn’t find any suitable flat bed, or anything similar to what we needed, so we had to design the steel structure for the flat bed that will carry the float and, and coordinate to have load test, considering reasonable safety factor.

Conceptual drawing
Floats must be fun and reflecting a festive spirit. Kids must enjoy watching them and remember them when they grow up. It was the first time for us to design a float, we scanned and researched many floats made in other countries and we took our manufacturing capabilities and cost in consideration as all floats must be built by local suppliers and there were no float builders in Jordan.

So we started by taking each subject and translate it into visual elements and props. One tip was useful to us is that when designing a float, exaggeration is a key element in design. Taking small objects and enlarge them would look interesting in a float.

We also wanted to inject elements that can stimulate the memories of the Ammanies and feel connected to it, inspired by our local culture and lifestyle that we all shared when we were young.

Leave room for improvisation
In float design it’s very important to consider decorations. Plants and flowers can add life to floats. You can also make use of real live props and objects which can enrich the visual appearance of the float. These decorative elements can give more flexibility to the design after production.

Technical drawing
After finalizing the conceptual design sketches, these sketches are converted into workshop drawings with proper scale and measurements so that float builders will be able to build the models and finalize the float.

float_01_rendered.jpg
float_01.jpg

float02_rendar.jpg
float02_wd.jpg
float_02.jpg

float_03.jpg

float_4.jpg
float_04.jpg

float-05.jpg
float_05.jpg

float-06.jpg
float_06.jpg

float-07.jpg
float_07.jpg

float_08_d.jpg
float_08.jpg

float_9.jpg
float_09.jpg

float_10_d.jpg
float_10_wd.jpg

Building the floats
Floats were built by local workshops in Amman, some of them were specialized in stage setups and TV studio’s decorations, and others were regular carpenters and blacksmiths. In general we did not expect much at the beginning, but at the end they did an amazing job which exceeded our expectations and made us think to go further next year if we got the chance. Some floats took two weeks and others took days. And the process of building kept going to the last few minutes of the parade.

making_01.jpg

making_03.jpg

making_04.jpg

Looking Forward
This parade was a learning experience for everyone, including the people of Amman. I am sure next year will be bigger and better. We’ve learned so many stuff along the way and with time and experience; Amman will witness a new amazing way to celebrate its legacy.

  • Share/Bookmark

شعبك نَوَر!!

October 12th, 2009

هل هو مجرد عنوان وقح لجلب الانتباه؟ أم مقولة منتشرة بيننا أكاد أجزم بأنه لا يوجد شخص عربي لم ينطق بها من داخل أعماق قلبه بحرارة تلهب الانفاس! مع أنني أتحفظ وبكل شدّة على هذه المقولة، لأنها بكل ببساطة مبنية على معتقد خاطيء بأن كل من قام بعمل شائن هو بالأخص نوري، مع العلم أن النور قوم لهم ثقافتهم وحياتهم ومبادئهم التي حافظوا عليها لأجيال، بعيدة عن كل ما يلصق بها من صفات…

أمّا في يتعلق بمجمل الأعمال العاهية المشينة والمتخلفة التي أصبحت ورداً يومياً في مجتمعنا وصفة ثقافية متعفنة في أسلوب حياتنا، فإن أساسها يكمن في طريقة تفكيرنا التي شكّلتها عشرات السنين المظلمة من الهزيمة، تحولت خلالها الصدمة إلى أمراض نفسية متوارثة عبر الأجيال ونابعة من الشعور بالحرمان وافتقاد الأمان والاستقرار مما حدى بشعوبنا العربية بعدم الثقة بأي قانون واستباحة حقوق الأخرين مثلما استباح الغير حقوقنا، واستبدل العطاء والرغبة في النجاح بالحقد والحسد والغيرة.. وفرّغت الشعوب العربية من مضامينها الأخلاقية من مرؤة وعزّة وكرامة وأمانة واستبدلت بالحيلة والفوقية والتواسط ودنو النفوس كأداوات جديدة لضمان البقاء. مع العلم بأن قضية الفقر والغنى لا علاقة لها أبداً بقضية الأخلاق.. فجميع الطبقات بلا استثناء تعاني من أسلوب التفكير ذاته والمرض النفسي ذاته والثقافة المخلوطة ذاتها.

يبدوا أن إسرائيل في حروب الـ٤٨ والـ ٦٧ لم تضرب جيوشنا العربية وتسرق أرضنا، بل ضربت عقولنا وسرقت أخلاقنا!!

  • Share/Bookmark

help_amal.jpg

يعني أنا مش قادر أفهم كم دينار إندفع من دعايات وإعلانات عشان نقنع هالشعب إنهم يساعدوا أمل!! طب إحكولنا شو قصّة أمل.. مين هي أمل؟ شو بدها أمل؟

سؤال يطرح ذاته: كيف ممكن أن نساعد الأيتام من غير ما نصرف الآلاف على حملات إعلانية و نظل إنق على الناس ونحملهم جمايل ونسائلهم هل ساعد أمل أم لا؟ صراحة لا أعلم إلى إين يؤدي مثل هذا السؤال!!

أنا هنا لا أحاول أن أنتقد أي جهد يبذل في عمل الخير أرجوا أن لا تأخذ النية السيئة تجاه ما أقول وأعلم أننا قد نكون مقصرين بشدّة تجاه فعل الخير ، ولكن الأسلوب والطريقة قد تعني الكثير للآخرين.. ولا أدري ربما تكون هذه الحملة قد أتت بنتائج مذهلة تفوق كل التوقعات!

  • Share/Bookmark

allergy.png

ربما نصف الأشخاص الذين أعرفهم أو أقابلهم بشكل يومي يعانون من الحساسية وخصوصاً في فصل الربيع. وأنا من ضمن هؤلاء الأشخاص الذين يعانون طوال فترات تغير الفصول.

في كل فترة من هذه السنه أعاني من إنسداد في الأنف يؤدي إلى تهيج شديد يصاحبه صداع وألم في الرأس أُصبح حينها غير قادر على التركيز أو فعل أي شيء. وقد زرت الكثير من الأطباء وأجريت الكثير من الفحوصات وجرّبت الكثير الكثير من العلاجات الطبية وغير الطبية.. ومن بعد معاناتي أحببت أن أشاركم بعض التجارب والعلاجات والنصائح التي خففت الكثير عنّي وأتمني أن تكون لها فائدة لغيري.

- الزنجبيل والعسل: داوم على شرب الزنجبيل الساخن مع العسل، فالزنجبيل يوسّع الأوعية الدموية ومجاري التنفّس.. كل صباح ومساء إبدأ يومك واختمه بالزنجبيل.

- كمادات ماء ساخنة: عند وصول مرحلة التهيّج، إستخدم كمّادات ماء ساخن وضعها فوق مناطق الألم وعند الأنف. فهي تخفف كثيراً من آلام التهيج.

- تبيخرة: إستشاق بخار الماء الساخن يساعد على التخفيف من آلام ويرطب المجاري التنفسية. وإذا أردت إستخدام مواد مع البخار مثل الفكس فقد يساعد على تفتيح المجاري ولكن بصراحة أنا لم أجرب وضع أي مواد مع بخار الماء وكان ذلك كافياً لتهدئة التهيجات في الأنف.

- الزعوط: في كثير من الأحيان أشعر برغبة في العطاس ولكن العطسة لا تخرج ويبقى الأنف في تهيج مستمر.. لذلك استعملت في كثير من الأحيان الزعوط أو “العطوس” لمساعدتي على العطس. وهو نوع من البهار يتم شرائه من عند العطّارين.

- زيت السيرج: وهي نصيحة قدّمها العطّار لوالدتي وقد إستعملتها وأتت بنتائج مذهلة. فقبل أن تنام وفي كل مرّة يأتيك إحساس بالتهيّج ضع القليل من زيت السيرج داخل أنفك وأدهنه عن طريق قطنة ” أو بأصبعك واخلص”. فهو يساعد على تهدئة التهجيات وابقاء الأنف رطباً. ولكن إن كنت تعاني من إنسداد تام وكثرة المخاط فلا أظن أن الزيت سينفع في هذه الحال. وعليك في البداية أن تحاول تفتيح مجاري التنفس ثم إستعمال الزيت لتخفيف الآثار.

بالإضافة لما ورد سابقاً فقد استخدمت الكثير من قطرات الأنف ومسكانات الآلام وما إلى ذلك. وما زالت المعاناة مستمرة إلى أن يشاء الله. المشكلة هنا أني أشاهد في كل يوم شخص أو أكثر يعانون من أعراض مختلفة من الحساسية. وللأسف لا يوجد من يتحدث عن إنتشارها في محيطنا وعن أسبابها، أو حتى لا توجد دراسات من وزارة الصحة عن أنواع التحسسات إو مدى نقاء الأجواء من حولنا..

فهل لديك شك مثلي في أن أجوائنا باتت ملوثة بشكل غير طبيعي؟ إن ما يقطع الشك باليقين هو وجود دراسات علمية منشورة من قبل هيئة رسمية يتمكن الجميع من الاطلاع عليها لمعرفة ما يجب عمله لتخفيف معاناة الناس.

  • Share/Bookmark

كان يا مكان في وقت ليس بزمان، وفي إحدى شوارع جبل الحسين القديمة، يوجد دكّان صغير إسمه دكّان علاء. هذه القصة عن رجل ضرير تحوّل من صاحب بسطة إلى صاحب دكّان… قصّة شبيهة بقصة الأميرة سندريلا ولكن بدلاً من سندريلا كان علاء وبدلاً من الجنيّة كان هناك مجموعة من الشباب اجتمعوا على الخير.


إخراج: عمروالطوخي

علاء

ولد علاء ضريراً لا يبصر النور. ولكنه تعلّم ودرس كما يدرس المبصرون وأنهى الثانوية العامة.. ولعلاء الكثير من القصص الطريفة التي يرويها.. فيروي لنا قصصه مع أسئلة الخرائط ومعاناته في رسمها.. وكيف صمم على النجاح بالرغم من أنه أعاد تقديم إمتحان الثانوية أكثر من مرّة… كما يروي لنا قصّة طريفة عن رجل قام بصفعه لأنه ظن أنه ينظر إلى زوجته قبل أن يكتشف أن الرجل الذي أمامه ضرير.. علاء وبالرغم من كل الظلام الذي يحيط به.. لديه قدرة عجيبة على تحويل معانته إلى نكت طريفة.

البسطة

توفي والد علاء وهو مازال مراهقاً صغيراً وأصبح على عاتق علاء مسؤولية كبيرة تكمن في رعاية أسرة من خمسة أفراد. ومن هنا بدأت رحلة أخرى لعلاء حيث لم يجد سوى العمل على بسطة صغيرة قرب أحد المساجد في عمّان. ولم يكن الأمر سهلاً بالنسبة له، فقد كان فريسة سهلة لكبسات الأمانة والتنمية الإجتماعية، وهكذا ظل حال علاء حتى التقى بالشباب…

زبائن خير

بالرغم من زبائن الأمانة، كان هناك زبائن من نوع آخر، توفيق وخالد صديقان من روّاد ذاك المسجد الذي حوى بسطة علاء. وفي كل مرّة يمر بها توفيق وخالد من أمام البسطة تقصر المسافة بينهم حتى أصبح السلام واجباً بين الشباب. وفي كل مرّة يمر توفيق أو خالد من أمام البسطة يتوقفان قليلاً للاستماع إلى قصص علاء الطريفة واسلوبه الساخر في وصف واقعه الذي يعيش.

إختفاء علاء

وفي يوم من الأيام اختفت بسطة علاء وطال غيابه واستمر هذا الوضع ما يقارب الشهرين مما أثار استغراب كل من توفيق وخالد اللذان سوارهما القلق والحيرة تجاه صاحب البسطة الضرير. وبعد شهرين عاد علاء إلى موقعه فسارع توفيق وخالد لسؤاله عن سبب هذا الغياب. فكان السبب أن التنمية الاجتماعية إعتقلت علاء بسبب البسطة وأصبح هذا العمل لا يجدي نفعاً أبداً ولكن لا يوجد لديه أي خيار آخر سوى الاستمرار في هذا الدوّامة. ومنذ تلك اللحظة قرر خالد وتوفيق أنه أصبح من الضروري تغير واقع هذا الرجل المأساوي ومساعدته بأي طريقة.

document.jpg

مشروع كشك

في البداية حاول خالد وتوفيق تأمين كشك صغير لعلاء يستطيع من خلاله العمل ولكن عملية الترخيص كانت مستحيلة.. فمنذ ثماني سنوات “وقبل التعرف على خالد وتوفيق”حاول علاء عدّة مرات ترخيص كشك صغير ولكن كان مصير هذه المحاولات الفشل بحجة أنه ضرير.. ومع كل هذا حاول كل من خالد وتوفيق ترخيص الكشك ولم يفلحوا أبداً حتي مع جهودهم في تدبير واسطة لذلك.

بصيص أمل.

وبعد أشهر عدّة إتصل علاء بالشباب وأخبرهم أن هناك بقّالة معروضة للبيع بالقرب من منزله. ومع أن الرقم كان فلكياً بالنسبة لعلاء ” ٨٠٠٠ دينار” إلاّ أن هذا الأمر لم يثبط من عزيمته وإقدامه. وهنا بدأ الشباب بالتفكير جدياً في المشروع ومساعدة علاء على تحقيق هدفه.

الجنّية اشتغلت مع الشباب

وجد توفيق وخالد أن مساعدة علاء لن تكون مجدية بمجرد إعطاءه بعض النقود وأن عليهم أن يعملوا أكثر من أجل تغير حياته جذرياً. ومن هنا قرر الإثنان أن يتحول علاء من صاحب بسطة إلى صاحب دكّان قادر على شق الطريق بنفسه.. يقول توفيق: إن ما دفعنا لمساعدة علاء هو طموحه وإصراره على النجاح وخوض التجربة دون تردد. وبما أننا أنا وخالد من أصحاب الشركات الناشئة كانت لدينا رؤيا بأن نقوم بتطبيق الأفكار والنظريات والمعايير المتعلقة بإدارة الأعمال وتطويرها في مشاريع صغيرة تخدم المجتمعات الفقيرة وقد كانت هذه فرصة لنا للتجريب والعمل على أن يكون مشروع دكان علاء قابلاً للتطبيق و أن تكون لديه صفة الديمومة والتوسعيه. وبالتالي يمكن تحويله إلى نموذج يمكننا أن نطبقه مع أشخاص آخرين.

جمع رأس المال

بدأت عملية جمع المبلغ لشراء الدكّان، وقد ساهم الجيران والمعارف وأهل المسجد في ذلك.. وقام خالد وتوفيق بإقناع إمام المسجد بإلقاء خطبة عن المشروع لدعم الفكرة. وفي النهاية تم تحصيل المبلغ إمّا على شكل تبرعات أو ديون يتم سدادها من أرباح المشروع فيما بعد. ولكي يضمن كل من خالد وتوفيق نجاح المعروف بدأوا بطبيق الأفكار التي تساعد على تطوير العمل وديمومته.. فتحدثوا إلى صاحب محل تجاري ناجح وأخبروه القصّه، ولم يطلبوا منه دعماً مادياً بل طلبوامنه أن يقوم بتدريب علاء ونقل ما يستطيع من خبرات لديه، فاستحسن الفكرة ووافق على الفور.

صعوبات

لكن صاحب المحل التجاري الناجح وجد أن جهوده ستذهب سدى لأن حال الدكّان والبضاعة التي فيها كانت في حالة مزرية وشحيحة. فاقترح على خالد وتوفيق جمع نقود أخرى لشراء بضاعة جديدة. وبالفعل تم جمع مبلغ آخر من المال على شكل تبرعات أو ديون لتأمين المحل بالبضائع. كما استطاع الشباب أن يجدوا بائع جملة يمول المحل بكميات قليلة تناسب إمكانات علاء الحالية. ثم طلب توفيق من عمرو “وهو مخرج للأفلام” من تصوير المحل قبل وبعد البضائع الجديدة، إلاّ أن عمرو وجد أن حال المحل مزري ويحتاج بالعربي إلى نفض “فاقترح أن يتم تنظيفه ودهانه من جديد”. ولكن الوقت لم يكن في صالحهم فالدكّان قريب من مدرسة للبنات وقد شارف إنتهاء العطلة وبدأ دوام المدارس، فكان لا بد من البدأ بعملية التغير بأسرع وقت.

ورشة قلب المحل | إكستريم ميك أوفر

في صباح يوم جمعة، إتصل بي عمرو وأخبرني أنه يريد أن يأخذني إلى مكان ما بعد صلاة الجمعة. فكان المكان دكّان علاء وهناك قابلت علاء وأخاه ووالدته وعرفت عن حكاية علاء. وقال لي عمرو أنهم يريدون تغير المحل خلال يومين.. ظننت في البداية أنه كان يمزح ولكن عمرو لم يكن كذلك. وبالفعل كانت حماسة عمرو تشعل الجميع.. وبدأ العمل.. وصراحة تحول العمل من مجرد دهان جدران إلى تغيير كامل للمحل… وبدأ الشباب بالاتصال بمعارفهم من الحرفيين من حداد ونجّار وكهربائي ودهّين ومعلّم ألمنيوم. وشارك الكثير من الشباب والأصدقاء كل حسب خبرته ومستطاعه.. كما ساهم شباب الحارة وأصدقاء علاء في كثير من الأعمال التي شملت النقل والتنظيف والمساعده وسهروا حتى أوقات متأخرة لإنجاز العمل. ومن الأشخاص الذين برزوا في هذه الورشه شاب أسمه محمد عوّاد، الذي أخذ على عاتقه إدارة المشروع وتوفير كل المستلزمات التي كان أي شخص في العمل يحتاج إليها.

بصراحة لم أكن أصدق أن الشباب قادرون على إنجاز هذا المشروع، حتى في كثير من الأحيان كنت أحس أني مُثبط للعزائم بحجّة الواقعية. ولكن حماسة الشباب أسكتت كل منطق كان لدي. صحيح أن العمل أخذ أكثر من يومين ولكن لولا إصرارهم لما تم إنجاز شيء. يذكر أن تكلفة نفض المحل لم تتجاوز الـ١٥٠٠ دينار أو يزيد بقليل.

بداية الطريق

بعد الانتهاء من العمل تحسنت أوضاع البيع والشراء وتضاعف المدخول وأصبح علاء قادر على إعالة أسرته وأصبح فرداً عاملاً ومنتجاً في هذا المجتمع، وفي الوقت الحالي يقوم هادي -وهو محاسب متخصص- بأعمال إستشارات وتدريب في الإدارة المالية والمحاسبية في المشروع. أمّا بالنسبة للمدرسة المجاورة فقد قام الشباب بشرح القصة لمديرة المدرسة التي أبدت دعمّا كبيراً لفكرة الدكّان وساعدت على ترويج الدكّان بين طالبات المدرسة.. ولكن مازالت هناك تحديات كبيرة أمام علاء وهي تسديد الديون المتراكمة وضمان إستمرار العمل. والآن تأتي الخطوة التالية لعلاء وهي تعلّم قيادة السيّارة!! ربما!

مجتمع الخير

إن في هذه القصّة الكثير الكثير من الدروس والعبر المؤثرة، وربما لأنني عشت هذه التجربة وكنت جزءا منها فإن لهذه الدروس والعبر وقع آخر علي. ولكن من أهم الأشياء المؤثرة هو طموح وإصرار علاء الذي ألهم الجميع وجعلنا أطفالاً صغاراً أمام معلّم كبير مثله. أضف على ذلك عفوية كل الأحداث وتتطورها بشكل فاق كل توقعات الجميع، فمن فكرة كشك إلى دكّان إلى مشروع. لقد أثبتت هذه التجربة أن أي شخص قادرٌ على فعل التغير وإحداث فرق حتى ولو بمجهود قليل. وأن المساعدة ليست بالضرورة أن تكون تقديم مبلغ من المال أو التكرم بأشياد عينية، إن كل واحد منا لديه خبرة معينة في مجال ما يمكن أن يشارك بها الآخرين فتساعدهم على تغير حياة الكثيرين وإحداث فرق لا يمكن لأي دينار أن يحدثه. كما جعلتني أدرك هذه التجربة أن بذرة الخير موجودة لدى الجميع، مهما كانت أفكاركهم أو إتجاهاتهم، وأن عمل الخير معدي وقادر على التأثير في الجميع. وأن المجتمع في لحظات الحاجة قادرٌ على التكافل والوقوف في صف واحد من أجل التغيير.

جولة في المحل قبل التغير

جولة في المحل بعد التغير

تصوير وتنفيذ: عمرو الطوخي

أبطال القصة الحقيقيون

أصحاب الدكّان
علاء سلامه
علي سلامه
شباب الحارة
وسيم مجالي
حسن شعبان
عادل خطيب
زيد دوله
طه أبوصالح
متطوعون
أصحاب فكرة المشروع: خالد كلالدة
أصحاب فكرة المشروع: توفيق سعد الدين
متابع للمشروع: زيد سعد الدين
إرشاد وتوجيه لعلاء في الإدارة: عبدالكريم النوباني
تصوير وإخراج وأعمال أخرى:عمرو الطوخي
إدارة المشروع: محمد عوّاد
إستشارات فنيّة: وائل عتيلي
إستشارات معمارية: وفا النابلسي
محاسبة وتدقيق: هادي كرمي
شكر خاص
السيد زاهي دروزة
السيد علوان العلاونة
السيد أنور الكالوتي
السيد كامل البرغوثي

مؤجر المحل: أحمد أبوصالح

محلات الرزق التجارية
أعمال الكهرباء: رأفت عريقات

أعمال الدهان: أشرف أبو الشوارب وفريقه

أعمال صيانة الثلاجات: جمال

أعمال حدادة: جلاء عبدالجبار وفريقه
أعمال نجارة: محمد عساف
شركة تجارة الألمنيوم
عدنان للاعلان
استيتية للبرادي والأرضيات

نيروخ للأرفف والخزائن

  • Share/Bookmark

ثقافة الخوف

March 29th, 2009

القمع الفكرى والسياسي، عصا الجلاّد، الأجهزة الأمنية، المخابرات، ما وراء الشمس.. كلمات تعشش في أذهاننا كالكوابيس المرعبة.. تربينا عليها ورضعناها لتصبح أشبه بأسطورة خوف نؤمن بها إيماننا بالقدر…

Don’t say your openion; it hurts!! a cartoon about freedom of speach and the culture of fear.

إن من أكثر التحديات التي تواجهنا في الوقت الراهن هي ضعف حالة الشعور بالمواطنة. وهناك العديد من القضايا والأسباب التي سببت مثل هذه الحالة من الضعف. وبرأي المتواضع فإن ثقافة الخوف هي من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الانتماء واستبدال مفهوم الحب والانتماء بالخوف والاختباء، وهذا ما يؤدي إلى تغذية التطرف والعنف والعدائية.

إن ثقافة الخوف ليست قصراً على المواطن فحسب، بل هي مزروعة في عقول الكثير من المسؤولين والموظفين في دوائر السلطة فتجدهم يتشددون بطريقة قد تؤدي الى تقويض الكثير من الحقوق والحريات التي ينص عليها القانون والدستور بداعي الأمن والمواطنة وبشكل غير مبرر.

إن علينا جميعاً أن نعترف بأن الزمن قد تغيّر، وأنّه ما كان بالأمس ليس كما اليوم.. وهذا ينطبق على الجميع بلا استثناء، سواء كنت صاحب سلطة أم مواطناً. فالمواطن له من الحقوق كما عليه من المسؤوليات وكذلك المسؤول.

إن علينا استبدال ثقافة الخوف بثقافة المسؤولية والانتماء وعلى أصحاب السلطة والأجهزة المعنية أن لا تستغل ثقافة الخوف وجهل المواطن بالقوانين لتزيد من خوفهم أو تزيد من سيطرتها عليه بل على العكس يجب عليها أن تعمل على توعية المواطنين بحقوقهم، مالهم وما عليهم..

إن إلغاء ثقافة الخوف سيؤدي إلى حماية مجتمعنا من السلبية والتطرف، ويزيد من روح المسؤولية والانتماء لدى المواطن، ويساعد على إزالة الحواجز والفكر العدائي بينه وبين المسؤول، وبالتالي ستتوسع قاعدة المشاركة البنّاءة وتضيق مساحة اللامسؤولية..

ملاحظة: بناءاً على الحاجة الملحة للتعبير والفظفظة ولأنني إنسان متناقض فكرياً وعاطفياً فقد قررت أن أمارس صلاحياتي الشخصية في القمع الفكري والمعنوي وعليه فقد تم إلغاء التعليق على هذا المقال، لأن الحرية مسؤولية تجلب وجع الراس ولا تتوفّر في الأسواق الكميّات اللازمة من البندول… وشكراً

  • Share/Bookmark

Water in Aqaba

ما هو شعورك عندما تفكر لساعات قبل أن تنام وأن لا تعرف إن كنت ستبقى في وظيفتك ويبقى لك دخل أو أن تصبح غداً بلا عمل أو راتب.. قد لا تصدقون هذا ولكن هذا الشعور ينتابني كل يوم ولكن ليس تفكيراً في العمل أو الراتب وإنما ينتابني خوف من أن أستيقظ في اليوم التالي وأن لا أجد شربت ماء تروي عطشي أو عطش أبنائي… قد أكون أبالغ في شعوري هذا ولكني أرى أن شبح الفقر المائي يهدد وجودنا على هذه الأرض وفي هذه المنطقة.. ولا أستغرب أبداً أن يتحول هذا الخوف إلى صراع مدمّر يهدد مصير الجميع..

إن الثروة المائية هي من أهم التحديات التي تواجهنا شعباً وحكومة وكياناً، لذا يجب علينا أخذ هذا الموضوع بجديّة وبدون تهاون. كما يجب علينا أيضاً تسخير الطاقات والجهود وتركيزها في المساعدة على حل أزمة المياه وإيجاد الخطط والاستراتجيات المستقبلية لحل الأزمة…

يجب أن يعلم الكثيرون أن هناك العديد من العوامل التي تعزز شبح الجفاف لدينا، وهي ليست فقط قلّة الأمطار التي تهطل علينا في الشتاء.. إنما توسع الهجرات القصرية وازدياد تلوث مصادر المياه وجفافها وندرتها هي من أكبر معززات هذا الفقر..

إن مظاهر الفقر المائي واضحت لللعيان، فهناك الكثير من البيوت التي لا تصلها المياه إلاّ مرّة واحدة في الأسبوع ولساعات قليلة جداً وقد لا تصل أبداً… كما أن سرقت المياه من خزّانات الجيران باتت أمراً شائعاً ومؤلوفاً لدى الجميع. أضف إلى ذلك إنكماش القدرات الزراعية وتراجعها بسبب فقر المياه.. عدى عن انتشار الكثير من الأمراض التي تسببها المياه الملوثة..

water.jpg

ولمواجهة هذا الشبح هناك بعض الأفكار المطروحة للنقاش:

- على الحكومة أن تتبع سياسة شفافة جداً حيال الأوضاع المائية في المملكة من خلال إنشاء موقع متخصص على الانترنت. لنشر كل المعلومات المتعلقة بوضعنا المائي وإشراك المجتمع بقضايا المياه والمساهمة في طرح الحلول والأفكار.. بالإضافة إلى إنشاء وحدة إعلامية خاصة تعمل مع كافة وسائل الإعلام.

- يجب إقامة مؤتمر وطني داخلي كل سنه لبناء إستراتجية وطنية للمياه، يشارك فيها جميع أفراد المجتمع وأصحاب القرار والعلماء والباحثين والمهندسين والصناعين والزراعين ورجال الأعمال.

- بدل الدينار الذي يدفع للتلفزيون الأردني أو لدعم من لا يستحق دعماً.. يجب توفير ميزانية كبيرة من أموال الضرائب والمنح لدعم البحث العلمي المتعلق بقضايا المياه وتأسيس فرق علمية ومراكز أبحاث متخصصة لإيجاد الحلول اللازمة لمشكلة المياه في الأردن. بالإضافة إلى دعم مشاريع تطوير البنى التحتية والتعزيزية للمياه وإعطائها الأولية القصوى.

- يجب وضع قوانين خاصة بصرف المياه وإعلان حالة الطوارىء أو حالة تقشّف عام تجاه إستهلاك المياه في المملكة، بحيث تحرر مخالفات وعقوبات بحق مهدري المياه. حتى نصل إلى حالة عامّة من الشعور بالمسؤولية ولكي يدرك الجميع خطورة الوضع الذي نحن عليه.

- يجب إعاد النظر في كودات البناء والبنى التحتية من أجل تعزيز الحصاد المائي للأمطار، بحيث يمكن للمواطنين من تأسيس أبار للمياه وجمع مياه الأمطار وتوفيرها للصيف. كما يجب يجي التفكير في كل الوسائل الممكنة لجمع أكبر قدر ممكن من مياه الأمطار…

- يجب وضع خطة إعلامية على مستوى دولي لإبراز تحديات الأردن المائية وحشد كل الجهود الممكنة لدعم الأردن مادياً وعملياً وحتى سياسياً في حال وصل الأمر إلي نزاع إقليمي..

هناك الكثير من الأمور التي يجب التفكير فيها والعمل عليها.. وإن كان العالم يعاني من أزمة مالية فإننا فإن الأردن نعاني من أزمة أشد وأعنف وهي الأزمة المائية.. وعلى الجميع أن يدرك أنه إذا لم نفعل شيئاً، فإن المستقبل الذي ينتظر أبنائنا مستقبل قاحل هذا إذا لم يكن مستقبلنا نحن كذلك.

وقد يكون موقع الأردن الجغرافي والسياسي من أكبر العوامل التي جعلت من قضية المياه قضية حسّاسة بالنسبة لنا جميعاً، وكلنا يعلم أن إستقرار هذا البلد هو صمام الأمام لكل المنطقة، ولذى فإن على الكيانات والدول المجاورة أن تعي أهميه هذا الأمر وتدرك أن صراع الوجود أشد وأقسى من أي صراع عقائدي أو صراع مصالح..

  • Share/Bookmark