سيّد الأختام

October 15th, 2008

the-stamp.png

ختم ليس كأي ختم، لا يحمله أي شخص ولا تختم به أية معاملة.. ختم تنحني له كل الأختام في كل الدوائر الحكومية.. ختم لم ولن تجربه أبداً ما دمت مواطناً عادياً… ختم يذلل كل العقبات ويمحي كل الرشاوي و الواسطات.. ختم لن تحتاج إلى ختم بعده.. بركات هذا الختم تفيض على كل الدوائر الرسمية والحكومية وحتى الدولية.. إنه ختم عجيب.. ختم خارق، فيه تكنولوجيا تفوق كل المعرفة الإنسانية… تم استراده من الخارج.. ليقف الجميع في الطابور ويقدموا إحترامهم وينحنوا له كما تنحني القبائل الوثنية لأصنامها في احتفال بتقديم قرابينها.. أنه الختم اللذي سيحدد من تكون .. ختم سيصادق على وجودك… فاصطف في الطابور وانتظر نصيبك من الأختام… وادعو الله أن تختم على صباحك قبل أن يتم على قفاك…

“صراحة هذا ما أفكر فيه عندما أكون في طابور طويل أنتظر أن أختم معاملة وانظر إلى ذلك الموظف في تلك الدائرة الحكومية اللذي لا عمل له سوى أن التختيم !”

  • Share/Bookmark
المرحلة الأولى:
شم رائحة الغلط بحقك، سواء بجحرة عين أوكسرة عليك سيارة أو واحد أخذ دورك أو واحد كب بلاه عليك… إلخ.

المرحلة الثانية:
رد الجحرة بجحرة مصحوبة بسوأل استنكاري “شو مال أهلك ولا؟”

المرحلة الثالثة:
الصياح والزعيق من بعيد مع التشبير إلى أعلا وإلى أسفل.

المرحلة الرابعة:
المواجه عن قرب مع إرتفاع حدة الصوت ” بالعادة تحدث هذه الحالة في حال تواجد فزّيعة” وإن لم يتواجد ينتهي الأمر عند المرحلة الثالثة.

المرحلة الخامسة:
الاشتباك بالإيدي “وتصل هذه المرحلة عندما تفلت الأمور وتصبح المسألة مسألة كرامتي وبس والباقي خس وبدّي أشل بخته.

المرحلة السادسة:
مرحلة الصدمة واستيعاب المسألة.. وهي نادراً ما تحدث.. عندها تكتشف أنه إللي قدّامك قرابة أو معرفة عندها تقلب وجهك وتتحول من أبو غظب لهلا قرابة.. وتبدأ بعدها مرحلة حقك على راسي، لاتوخذنا، كل فكري، فكرتك… بالله عليك.

المرحلة السابعة:
وهي مرحلة مراجعة الذات والندم الداخلي وأحلام الأكشن ” آخ بس لو قلته هيك، آخ بس لو عملت هيك” وبروح كل واحد في حال سبيله، مبعوص الكيف لبقية النهار…

minds_in_ramadan.png

  • Share/Bookmark

ramadan_a7la.png

Restaurants, coffee-shops, TV stations and Radio.. they all use the same phrase.. “Ramadan Ma3na A7la”… Have you noticed that!!

I can’t imagine how much these words are overused these days.. like there is no other way to tempt people unless you tell them “Ramadan is more beautiful with us”… Maybe mosques should put a sign “Ramadan Ma3na A7la” to promote Taraweeh prayers..

May Ramadan bring more blessings and creativity to all of us..

  • Share/Bookmark
في إحدي المرّات كنت جالساً في احدى مقاهي عمان أعمل، بشتغل علي البلاتوب وما إلي في غيري، وكان بجانبي ثلاثة شبّان يتحدثون بصوت أسمعه كأني جالس بينهم، ومما سمعت كان أحدهم يقول كيف أنه إنتقم من صديقته بأن أرسل صوره معها إلي أخيها وكيف قام ( بشل بختها وفضحها) حتى تعرف أنه لا يمكن لأحد أن يضحك عليه. وأضاف المحترم أنه يملك فيديوهات معها قد تودي إلى قتلها في قضية شرف.. عندها صدمت من الانحطاط اللذي وصل إليه مثل هذا الشاب.. وكيف أن مثل ذاك الشخص يفتقد إلى كل شيء يتعلق بالمروءة أو الرجولة. هل فكّر هذا الولد بأخته أو أمه أو بنت عمّه أو فتاة تمت له بصلة عندما قام بفعلته! هل تخيل كيف سيشعر عندما يرسل له أحدهم صوراً لاخته.. صراحة هذه ليست المرّة الأولى التي أسمع فيها قصة مثل هذه، بل أظن أنها أصبحت عادة عند الشباب في كل مرّة “تحلق” له صديقته يقوم بفضحها على الفيس بوك أو الإيميل، ولكن لا يدري هؤلاء الشباب ماذا يمكن أن يترتب عليها من مصائب أو إثم عند الله. للأسف فإن الشباب هنا معصمون من الإثم، أما الإناث فهن الفجور كل الفجور وإلى جهنم وبئس المصير. إن هذا المنطق الأعوج الذي لا يرضاه الله ولا رسوله يحلل للرجل ما لا يحلله للمرأة. للأسف فإن شبابنا اليوم فقدوا رجولتهم ومروءتهم. كما أن فتيات اليوم أصبحن من الغباء بمكان لتسليم أنفسهم (لليسوى والي ما يسوى) ونسوا أيضاً دناءة المجتمع وانحطاطه اللذي أصبحنا نعيشه. إن غياب العدل وسيطرة الجهل تشجع ضعاف النفوس هؤلاء من إيذاء الآخرين وتدمير حياتهم.

إن من أهم صفات الرجولة والمروءة هي أن تستر على بنات الناس مهما كانت صفاتهم، وأن لا تؤذي أحداً مهما كان سواء كان ذلك لانتقام أو غير انتقام (بنات الناس مش لعبه)، وتفكر في محارمك قبل فضح محارم الآخرين. وتذكر أن لكل فتاة أخ وأب وأم وعائلة لا ذنب لهم في أعمالك وأعمالها. إن الرجولة تعني الرقي بالأخلاق والسمو عن كل ما هو رذيل. إن المروءة تعني أن لا تستغل ضعف الآخرين وزلاتهم. إن الذكاء هو أن تحسب لآخرتك قبل دنياك.. وتذكر أنه كما تدين تدان وأنه سيأتي يوم قد تكون مظلوماً بعد أن كنت ظالماً…

أنا لا أحب أن أسرد قائمة طويلة من الفضائل ولكني أحسست أن ذلك الشاب لم يسمع عن مثل هذه الأمور قط. وأظن أن البابا والماما نسوا أن يعلموه أن الفضيلة عز، والرجولة خُلق وما نحن إلا قومٌ ميزنا الله عن سائر الأقوام بالمروءة مهما كانت صفاتنا وعقائدنا…

  • Share/Bookmark

What I am going to tell you is exactly what I saw with my own eyes. I felt my self inside one of these “Tash ma tash” or ” Maraya” TV series. I was standing at the counter and I was able to see the computer screen of one of the employees behind it. He was watching videos on youtube, some people approached him and he asked them to see another colleague. Next to him another employee doing nothing and just came from “3aza” in salt according to what she said. The one which we were dealing with was talking to the phone with her kids and eating grabs. Next to her an employee handling 10 people. on the back two employees doing nothing but staring at people and yawning.

On another counter, I saw three employees drinking coffee” gahwa sada” and mingling with each-other. I saw around 10 empty chairs. I did not see any kind of monitoring or control. and everyone is waiting for the day to end.

Most of them smock inside a non smocking area “like every single public space in Jordan” . Aggressive faces, and they can’t stand what they are doing and they don’t want to deal with any kind of people.

I don’t know!! maybe because it Thursday!

  • Share/Bookmark

Sha3teely has his natural urge when he was at Souq Jara. So he went straight ahead to that public school “Shukri Sha’asha’a” looking for a restroom. Ok, He was shocked.

A flash back memory came to my mind when I was at that public school. I had the worst experience you’ve ever imagined. I had to study in a school where the ministry of education had to rent two apartments above a carpentry shop and car workshop for us. The apartments were not finished yet. No electricity paints or doors. a farmland was our playground and a kitchen was my classroom. That was not a jock. This was 100% true story, and I lived it.

img_0137.jpg

img_0144.jpg

But when I went through that school and saw the condition of the rooms and students’ desks. I was shocked. Why? Because for the last 10 years I was always hearing big ambitious words like “e-learning, computer labs and enhancement programs for education” and we still have this crappy-conditioned schools. Our government claims that we have good public school. We claim that we have good education system. And I say this is all carp. Let’s be real and true to ourselves. This is a public school in a very good condition neighborhood and pretty much modern building. But the school inside looks like a person. Who teaches those kids? MICHAEL SCOFIELD?

img_0139.jpg

img_0143.jpg

I think the second person to blame “ After the government” is the principle of that school. I think we should hang him in the middle of Souq Jara. A good principle could turn this person into a real educational institution. Does he care about his school kids?

I would love to see the organizer of Souq Jara do some positive social role on this and donate some money to fix the condition of this school. I think the business of Souq Jara has a social responsibility towered its neighbors if this business seeks sustainability and success.

People… we have a really crappy and very expensive education system…

  • Share/Bookmark

hangout.jpg

With these words I can simply describe coffee-shops and restaurant’s experience in Jordan. Menus are always unbelievably overpriced. You pay 2JDs for a Turkish coffee that cost nothing! You also pay 4JDs for a salad that cost less than 0.5JD! and at the end it taste like shit. Not only you overpay, but you get a crappy plate with a shitty attitude.

It’s been a long time since I hanged out… not because I am too busy or cannot afford it, but because all restaurants, coffee-shops and hangouts look the same to me. It’s all one f*** template. All has the same format. Same f**** experience every where. Same setup; same TV displays same silly video-clips and same shitty background music.

Anyway, I must better find something useful to do in my life rather than sitting in a coffee-shop trying to catch a check inside a cloud of smock. Drinking Nescafe and paying 10 JDs for a shitty service and attitude.

Wake up Jordan!!

Note: this is a general and personal opinion of mine, you can simply agree or disagree ” I don’t care”

  • Share/Bookmark

snow.png

For the past three days, I find it so hard to drive in Amman. Not because snow closed the roads, but because people became crazy drivers. It took almost hour and half to reach my office this morning. Traffic jams everywhere, cars crossing each others, cars driving in opposite direction and cars parking in the middle of the road. WoW… what the hell was that Ammanies? Is it the effect of snow or is it because people spent 3 days not driving!

  • Share/Bookmark

amman_security_men1.jpg

في السنوات الأخيرة الماضية شهدنا إزدياداً كبيراً في عدد المطاعم والمولات الموجودة في عمّان بالإضافة لافتتاح العديد من المشاريع الضخمة وقدوم الماركات العالمية إلى الأسواق الأردنية. “شيء عظيم…”

وليس بخفي على أحد أن الحياة في عمّان تغيّرت بشكل جذري بعد تفجيرات عمّان المأساوية وأصبحت تجد أبواب التفتيش وموظفي شركات الحماية في كل مبنى أو مؤسسة داخل المدينة. وأزدهرت بشكل كبير أعمال شركات الحماية بحيث أصبحت كل مؤسسة حكومية أو مدنية بحاجة إلى موظفي حماية. وهم ما نسميهم بالمشربحي “سيكيورتي”. وهذا الازدهار ساعد الكثيرين وخصوصاً المتقاعدين العسكرين للحصول على وظيفة تؤمن لهم الرزق… “على عيني وراسي”.

ولا ننسي أنه بالإضافة لوظائف الأمن والحماية فهناك العمّال داخل المولات والأسواق التجارية والمطاعم والتي أصبحت تشغّل أعداد كبيرة من الشباب الأردني والذي أصبحت ثقافة العيب عنده مهمشة بسبب الظروف الصعبة التي أصبحنا نعيشها.

ولكن تكمن أهمية هذه الوظائف بغض النظر عن طبيعتها في أنها نقطة إتصال مباشر مع الناس سواء كانوا زبائن أو مراجعين أو مخدومين. وعليه يا إخوان فإن فحوى موضوعي يكمن في طريقة تعامل هؤلاء الموظفين مع الناس. وهي ترجع بالأساس لطريقة تعاملنا مع بعضنا.. فقد لاحظت وألاحظ دائماً مشكلة أساسية عند الشعب الإردني بشكل عام، وعند الموظفين بشكل خاص في طريقة أسلوب الخطاب أو ما أسميه إستخدام مفردات النداء.

فتجد الموظف يناديك “بصرخ بنص ذانك” : يا محترم! أو يا معلّم! أو يقول لك: شواسمك! أو يا هيييه.. أو يا حج!! وهي كلها أدوات بصراحة تقلل من شأن المخاطب بشكل كبير ولا تدل على إحترام أبداً مع أنّ الموظف قد يقصد مصلحة المخاطب أو مساعدته.

ببساطة يجب على كل مؤسسة أن تنبه موظفيها كافة لهذه الأمور وأن تقوم بتدريبهم إن لزم الأمر لأنه بالفعل قد تشكل هذه الظاهرة مشكلة أساسية في الصورة التي تعطيها الشركة أو المؤسسة لزبائنها، وقد تصبح المشكلة على الصعيد القطري كافة. ننحن بالتأكيد أناس خدومون ونحب أن نساعد الناس، ولكننا نفتقر جداً لأسلوب الخطاب الجيد الذي أصبح ضرورياً في عالمٍ التنافس فيه أصبح شرساً جداً.

الكلمة الطيبة يا إخوان هي صفة من صفات المسلم قبل أن تكون واجب يحتمه عليه موقعه الوظيفي. ولكن مش عيب ولا غلط إنّه نعرف شو هذه الكلمة الطيبة أولاً.

  • Share/Bookmark

intehar.jpg

صراحة لم أكن أعرف أنه يجب عليك أن تنتحر لكي تقابل وزيراً في عالمنا العربي… لو كنا أردنا لقاء الله عز وجّل لما ربطنا أنفسنا بسلك وارتمينا من على جسر مشاه.

لم أكن أدرك مدى سخرية الموقف عندما أصبح جسر المشاه وسيلة للانتحار بعد أن كان وسيلة نجاة لمئات من المنتحرين اللذين يقطعون الشارع كل يوم.

لم أرى يوماً في حياتي سبباً يدعو للانتحار، لأني على قناعة تامة أن هناك دائماً بديل لحل الأمور حتى ولو كان سيأتي بعد حين. ومن أتقن الصبر نسي الانتحار.

ومن العبر التي يجب أخذها أنه إذا أردت الانتحار فاقفز قبل أن يمسك بك رجال الأمن، لأنك حينها ستتمنى أنك لو أنتحرت فعلاً..

إذا أردت مقابلة وزير الداخلية، وقد أغلقت أمامك جميع الأبواب، فما إلك يا أخي إلا تحكي مع محمد الوكيل على راديو فن إف إم. وفضفض اللي بقلبك.

  • Share/Bookmark